-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
وزير الاتصال عمار بلحيمر يكشف:

100 موقع الكتروني مؤمَّن بالجزائر قبل الصائفة المقبلة

حسان حويشة
  • 979
  • 1
100 موقع الكتروني مؤمَّن بالجزائر قبل الصائفة المقبلة
أرشيف
وزير الاتصال عمار بلحيمر

كشف وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة عمار بلحيمر، أن عدد المواقع الالكترونية “المؤمنة بلغ لحد الآن 45 موقعا”، مشيرا إلى “أن العدد سيصل 100 قبل الصائفة المقبلة”، ولمح على أن عهد الصحافة الورقية قد انتهى.

وذكر عمار بلحيمر في تصريح للصحافة على هامش الجلسات الوطنية لاقتصاد المعرفة، أن “الدولة تعطي أولوية للصحافة الالكترونية التي هي مستقبل الصحافة” حسبه، وأعلن أن عدد المواقع الالكترونية “المؤمنة والمحصنة” في الجزائر dz، بلغت لحد الآن 45 وسيصل قبل الصائفة المقبلة إلى 100 موقع.

ووصف بلحيمر أن عهد الصحافة الورقية قد انتهى ودعم الدولة سيتوجه أكثر نحو الصحافة الالكترونية التي هي المستقبل، موضحا أنه يسعى لبروز موقع في مختلف مناطق البلاد وتعتمد على الجوارية في أداء مهامها الاعلامية، خصوصا أن 70 بالمائة من الجزائريين يصلون إلى الأخبار باستعمال الوسائل الالكترونية، حسبه.

ووفق وزير الاتصال فإن سحب الجرائد الورقية في المطابع العمومية تراجع في الفترة ما بين 2010 و2018 بنحو 80، يضاف لها تبعات انتشار جائحة كورونا التي دفعت بالعديد من العناوين إلى عدم التوزيع.

واستبعد بلحيمر إطلاق سلطة ضبط الصحافة المكتوبة مفضلا أن يكون مجلس وطني للصحافة، يكون هو من يسلم البطاقات المهنية ويفصل في النزاعات العالقة وغيرها، مشيرا إلى أن منح مقرات للمواقع الالكترونية ودعمها يستوجب أن تكون الأطراف ممثلة عبر نقابات الصحفيين وتحترم من حيث الأجور وظروف العمل، ويكون التمثيل أيضا للناشرين، والدولة تكون الحكم.

وذكر بلحيمر “أن المهنة يجب أن تنظم نفسها بنفسها عن طريق الضبط الذاتي”، مشيرا الى أن “القانون المتعلق بالإشهار سيصدر قبل نهاية السنة ويتضمن ضبط عملية توزيع الإشهار”، ولفت إلى أن “الأولوية لمنح الإشهار ستعطى للصحافة الالكترونية بكل شفافية وتنافسية”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • فارس الظهرة

    إنّ الصحافة الالكترونيّة ساهمت بشكل كبير في إيصال المعلومة فور نشرها إلى متصفحي مختلف المواقع الاخباريّة الالكترونيّة،فأصبحَت الأنباء تصلنا ونحن على أسِرَّتنا ، أو على مقاعدنا ،أو أثناء ترحالنا وفي بيوتنا .نهاركم سعيد .