-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
تفاؤل كبير بقدرة الرئيس تبون على لمّ شملها

13 فصيلاً فلسطينيا في اجتماع المصالحة بالجزائر

ع. س
  • 1119
  • 0
13 فصيلاً فلسطينيا في اجتماع المصالحة بالجزائر

أكد 13 فصيلا فلسطينيا مشاركته في المائدة المستديرة للفصائل المقررة في الجزائر شهر أكتوبر، بهدف تحقيق المصالحة الوطنية، وتوحيد الموقف الفلسطيني، قبل انعقاد القمة العربية التي ستحتضنها الجزائر مطلع نوفمبر المقبل.

وقال سفير فلسطين في الجزائر، فايز أبو عيطة، في منتدى صحيفة “المجاهد”، الخميس، إنّ “13 فصيلا ينضوي تحت لواء منظمة التحرير الفلسطينية، على رأسها حركة فتح، بالإضافة إلى حركتي حماس والجهاد الإسلامي، ستشارك في الاجتماع خلال شهر أكتوبر المقبل”، قبل انعقاد القمة العربية، بهدف “توصل هذه الفصائل إلى إعلان توافقي على خريطة طريق لإنهاء الانقسام، وهذا الوضع الاستثنائي الذي لم يستفد منه إلا الاحتلال الصهيوني”.

السفير أبو عيطة: نؤمن بقدرة الجزائر على جمع الأشقاء قبل القمة

وأكد السفير الفلسطيني أننا “نؤمن بقدرة الجزائر والرئيس عبد المجيد تبون، على لمّ شمل الفصائل الفلسطينية، قبل القمة العربية التي ستكون أكبر تظاهرة سياسية ودولية وبحضور عالمي لصالح القضية الفلسطينية، وهو ما يجعلنا نتطلع لأن تكون مخرجات هذه القمة استثنائية في ما يتعلق بلمّ الشمل وتوحيد الفصائل وتوحيد الموقف العربي من القضية الفلسطينية”.

وتابع السفير “نطمح لأن تكون مبادرة السلام العربية الحد الأدنى لمخرجات القمة العربية، وإذا تم الالتزام بهذه المبادرة، فسيتم تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني إلى غاية انتهاء الاحتلال الصهيوني، وإقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف”.

ورحّب أبو عيطة بالدعوة الجزائرية التي وصفها بـ”الشجاعة” خلال الدورة الأخيرة للجمعية العامة للأمم المتحدة، للطلب الذي تقدمت به فلسطين للحصول على صفة دولة كاملة العضوية في الأمم المتحدة، وهو “موقف يليق بالجزائر وبتاريخها وثورتها التي شكلت نموذجا للثورات التحررية في العالم”، بحسب قوله، داعيا الدول العربية إلى اتخاذ ذات المواقف.

واستبقت الجزائر الفصائل الفلسطينية الـ13، بإجراء حوارات تمهيدية مع وفدي حركة حماس بقيادة خليل الحية وماهر صلاح وحسام بدران، ووفد من حركة فتح برئاسة نائب رئيس الحركة محمود العالول، وعزام الأحمد، الذين وصلوا الجزائر قبل أيام.

وكان وزير الخارجية رمطان لعمامرة قد أعلن رسميا قبل أيام عقد اجتماع جامع للفصائل الفلسطينية في الجزائر، برعاية الرئيس عبد المجيد تبون، قبل انعقاد القمة العربية، لتعزيز وحدة الصف الفلسطيني.

وتُعد هذه الخطوة الجديدة استكمالا لمبادرة كانت قد أطلقتها الجزائر، في الفترة بين جانفي ومارس الماضيين، حيث استقبلت في تلك الفترة كبار قيادات الفصائل الفلسطينية، لجمع وثائق ومقترحات حول مسار المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام الداخلي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!