الأربعاء 30 سبتمبر 2020 م, الموافق لـ 12 صفر 1442 هـ آخر تحديث 23:54
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

كشف رئيس دائرة التنمية والتطوير لمؤسسة “اكسترانات” محمد داودي عن تسجيل نسبة نفايات مرتفعة خلال أيام عيد الأضحى عادلت 13 ألف و750 طنا من النفايات، مؤكدا أن هذه الأخيرة عرفت ارتفاعا كبيرا مقارنة بالسنة الماضية وذلك عند 9.5 طن من النفايات، ويأتي ذلك بعد انتشار صور عبر مواقع التواصل الاجتماعي لرمي بقايا أحشاء الكباش.

وحسب ما أكده محمد داودي  لـ”الشروق”، فقد تم تجنيد 4112 عون نظافة زيادة عن الإطارات والإداريين للإشراف على تسيير العملية خلال الأيام الأربعة للعيد من اجل التنظيف والكنس وتعقيم 31 بلدية بالعاصمة وهذا بهدف ضمان الراحة وسلامة المواطن، بالإضافة إلى تخصيص 216 شاحنة “دكاكة” و34 شاحنة ذات وزن ثقيل لرفع النفايات المنزلية وبقايا النحر، زيادة عن تخصيص 10 جرافات من اجل جمع أكوام النفايات التي خلفتها العائلات الجزائرية بعد عملية نحر الأضاحي.

بالمقابل، أشار المتحدث إلى تسخير العتاد الخاص بعملية دفع ونقل ورص النفايات خصوصا في هذه المناسبة أين تشهد ارتفاعا كبيرا في حجم النفايات بسبب تراكم بقايا الذبح.

وأضاف محدثنا أن مؤسسة “اكسترانات” قامت بتجنيد 4112 عونا منهم من يتكلفون بجمع النفايات بشكل يومي، ونقلها لمركز الردم التقني للنفايات بقورصو وحنفي، بينما البقية يشرفون على حملة تنظيف وكنس وتعقيم الأماكن العمومية طيلة أيام العيد، ما سمح -حسب محدثنا- بإبقاء الطرق والشوارع نظيفة، موضحا انه تم تدعيم حظيرتها بإمكانيات مادية وبشرية إضافية مكنتها من رفع 13750 طن من النفايات على مستوى 31 بلدية تابعة لها، ناهيك عن تكثيف الدوريات التي وصلت 2191 دورية خلال 4 أيام من العيد، مشيرا إلى أن هذه المبادرة بدأت يوما بعد العيد إلى غاية اليوم الثالت لعيد الأضحى المبارك.

أما فيما يخص جمع “الهيدورة” أكد داودي انه تم جمع 173 ألف قطعة من جلود الأضاحي خلال العيد على مستوى العاصمة، مؤكدا أن  خدمة المواطن عبر القيام بحملات تنظيف، تبقى أولوية أولويات المؤسسة، فيما دعا المواطنين للالتزام بالحفاظ على نظافة المحيط وضمان احترام إجراءات رمي النفايات لكي تساهم في تسهيل عملية الرمي عند أعوان النظافة، مشددة على ضروة احترام مواقيت الرمي.

الصحة عيد الأضحى المبارك محمد داودي

مقالات ذات صلة

600

7 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • جمال براقي

    يستخدمون حاويات متخلفة من زمن الديناصورات والمشكل يزيدو يحطو في الحي وحدة برك لاتستوعب
    انا ساكن في براقي في حي شعبي مكتض ويوجد هناك حاوية صغيرة جدا وقديمة مصدية وماشي مغطية والناس يرمو فيها النفايات ويعمروها للاخر ويرمو في الارض قدامها والروائح الكريهة تنبعث منها .. كارثة وتخلف
    منذ اعوام شفت فيديو لحاوية متطورة لرمي النفايات تشبه لشكارة كبيرة ترفد بزاف وتجي داخل حفرة وتبقى غير فتحتة ملفوق باه يرمو فيها النفايات يعني ماتشوف لا نفايات ولا تشم ريحتها البشعة
    وداروا وحدة كيما هاذي الحاوية في بلدية الكاليتوس وقالك زعما سيعمموها على باقي بلديات وولايات الجزائر ولكن ماشفنا والوا غير لخرطي

  • معمر بالغاز

    لو شجعو الناس وقالو أن لكل بطانية 200 دج لما رميت في المزابل ولكن لا توجد في الجزائر تقنيات التشجيع فمثلا في ألمانيا الذي يرمي نفايات بلاستيكية في آلات خاصة يربح سنتيمات الأورو

  • abouhichame

    ربما نحن البلد الوحيد الذي لا يثمن المواد القابلة للاسترجاع على احسن وجه رغم اننا في امس الحاجة الى اي دولار باستطاعتنا كسبه والامثلة عديدة لا تعد ولا تحصى لاكن اين الخلل

  • أستاذ

    يا وزيرة البيئة فكري في مؤسسات صغرى للشباب بقروض بلا فائدة خاصة بالرسكلة
    والله حرام نرمي كل عيد أضحى 3 أو 4 ملايين فراء أو هيدورة
    هل تدرون ثمن هيدورة واحدة في صورة نهائية جلد أي Cuire بــ90 دولار للواحدة نضربها في 4 ملايين إننا نضيع ثلث 1/3 مليار $
    دون ذكر الورق والكارتون دون ذكر البلاستيك دون ذكر الزجاج دون ذكر المعادن الصدئة

  • بشير

    “14 ألف طن من بقايا الأضاحي رميت في المزاب!” أين المشكل ؟

  • أحمد

    و كان الجزائر هي العاصمة فقط!!!!!!

  • Omar

    VOILÀ LES 3 RICHESSES DU NOUVEAU MILLÉNAIRE : LES ORDURES, L’INFORMATION ET L’EAU. CE NE SERA NI L’OR NOIR (PÉTROLE) NI L’OR JAUNE. LES PAYS QUI DÉVELOPPERONS LEURS ÉCONOMIE SUR CES 3 RESSOURCES S’ENT SORTIRONS…

close
close