-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
تمديد استقبال الأولياء إلى نهاية أكتوبر المقبل

14 تعليمة لضمان موسم دراسي دون احتجاجات

نشيدة قوادري
  • 1253
  • 0
14 تعليمة لضمان موسم دراسي دون احتجاجات
أرشيف

أبرز وزير التربية الوطنية، عبد الحكيم بلعابد، أسباب تأجيل الدخول المدرسي المقبل إلى غاية 21 سبتمبر الجاري، والمرتبطة أساسا بضمان دخول مدرسي موحد وطنيا ونزولا عند رغبة الجماعة التربوية بمناطق الجنوب وكذا للرفع من وتيرة التطعيم التي انطلقت بوتيرة بطيئة، فيما وجه 14 تعليمة صارمة لمديريه التنفيذيين لتطبيقها قصد إنجاح الموسم القادم.

وأوضح، المسؤول الأول عن القطاع، لدى ترؤسه أشغال ندوة وطنية لمديري التربية للولايات، بتقنية التحاضر المرئي عن بعد، بأن قرار تأجيل الدخول المدرسي القادم الذي اتخذ بعد موافقة السلطات العليا في البلاد، جاء بالخصوص من أجل خمسة أسباب وهي إعطاء مزيد من الوقت لمواصلة عملية تلقيح مستخدمي القطاع والتي بلغت لحد الساعة نسبة مقبولة على الرغم من أن الموظفين كانوا في عطلة، وإعداد إحصاء دقيق للملقحين والتأكد من توفر كل المؤشرات الضامنة لدخول مدرسي آمن، بالإضافة إلى ضمان التحاق كل الأساتذة بمناصب عملهم وشغل كل المناصب الشاغرة حتى لا يبقى أي فوج تربوي من دون تأطير بيداغوجي، وكذا نزولا عند رغبة الجماعة التربوية بمناطق الجنوب من وطننا المعروفة بالحرارة المرتفعة، مع ترك متسع من الوقت لتحضير وإنهاء مختلف العمليات المرتبطة بالدخول المدرسي، وكذا ضمان إتمام العمليات التضامنية، كالمنحة المدرسية، الكتاب المدرسي ومجّانيته للفئات المحددة قانونا في وقتها.

وفي السياق، وجه الوزير بلعابد 14 تعلمية لمديريه الولائيين، كل في نطاق صلاحياته وواجباته، لأجل ضمان دخول مدرسي آمن ومستقر، إذ دعاهم إلى العمل على التعامل بمرونة في تكييف التنظيم التربوي وترك سلطة التقدير لمديري المؤسسات التعليمية بالتشاور مع الأساتذة، شريطة أن يبقى الأمر في نطاق القوانين سارية المفعول والتنظيم المعمول به وألاّ يُخلّ بالبرتوكول الصحي، خاصة ما تعلّق بالتباعد الجسدي، بالإضافة إلى إنجاز كل العمليات التي لها علاقة بالتضامن وتقديمها في آجالها، لاسيما منحة الخمسة آلاف (5000) دينار والكتاب المدرسي، مع ضرورة تحيين المعلومات على مستوى “الأرضية الرقمية”، وكذا الإلحاح على وجوب العمل الاستباقي والمسؤولية والاحترافية في معالجة المسائل التي قد تطرح مع اقتراب الدخول المدرسي، ثم التركيز على الجانب التحسيسي التوعوي ومواجهة الإشاعات المغلوطة بالخبر اليقين في حينه.

كما دعا الوزير أيضا مديريه التنفيذيين إلى سرعة التعاطي مع الوضعيات التي قد تطرح في الميدان مع ضمان المرافقة، والعمل على تخصيص أيام استقبال خاصة بإطارات مديريات التربية (مديري المؤسسات التعليمية والمفتشين) حتى يتمكنوا من أداء مهامهم على أحسن وجه، بالإضافة إلى إحصاء الملقحين عند إمضاء محاضر استئناف العمل للأساتذة أو التنصيب كي تكون لدى الوصاية وضعية دقيقة حول عدد الملقحين في القطاع لاسيما أولئك الملقّحين خارج الحملة، مع أهمية تفعيل كافة المجالس في المؤسسات التربوية واسترجاع وتفعيل “السلطة البيداغوجية”، وخلايا الاستقبال وتمديدها إلى غاية نهاية شهر أكتوبر المقبل.

وشدد الوزير على إنهاء عمليات الترميم على مستوى المؤسسات التي تحتاج لذلك من تدفئة قبل حلول فصل الشتاء وتنظيف المؤسسات التربوية وتعقيمها.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!