-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
لتعزيز المبادلات البينية

150 عارضا في الصالون الأول للاستيراد والتصدير الإفريقي

فاتح. ع
  • 1601
  • 1
150 عارضا في الصالون الأول للاستيراد والتصدير الإفريقي
أرشيف

شارك أكثر من 150 عارضا منهم 14 بلدا إفريقيا الثلاثاء، في الصالون الأول للاستيراد والتصدير البيني الإفريقي (ايمباكس 2021)، المنظم على مستوى المركز الدولي للمؤتمرات بالجزائر العاصمة، بهدف السماح للمتعاملين الاقتصاديين في القارة باغتنام الفرص المتاحة في مجال المبادلات والشراكة والاستثمارات.

ويندرج هذا الصالون الذي دشنه الأمين العام لوزارة التجارة، رضوان عليلي، والذي سيستمر إلى غاية يوم الخميس 27 ماي، في إطار الاستمرارية ومرافقة الاتفاقات الجمركية البينية الإفريقية، المتعلقة بإنشاء منطقة التبادل الحر الإفريقية.

وقد استقبلت الطبعة الأولى من الصالون، المنظم في سياق تفشي وباء كوفيد-19، الممثليات التجارية والمستشارين الاقتصاديين للسفارات الإفريقية بالجزائر، في حين تتكون المشاركة الوطنية من أكثر من 80 مؤسسة تنشط في مختلف المجالات.

وأوضح المنظمون أن الصالون الأول للاستيراد والتصدير البيني الإفريقي، يهدف إلى ترقية إنتاج مختلف البلدان الإفريقية ودعم التصدير.

كما تهدف هذه التظاهرة كذلك إلى تطوير وتعزيز المبادلات البينية الإفريقية من خلال جمع كل مؤسسات القارة بشكل يسمح بتثمين الإمكانيات ونوعية المنتجات التي يمكن أن تستفيد من الإعفاء من الرسوم الجمركية في إطار منطقة التبادل الحر الإفريقية.

في هذا الصدد، أشار السيد عليلي إلى أن منطقة التبادل الحر الإفريقية ستغير إفريقيا، داعيا المؤسسات الجزائرية إلى اغتنام هذه “الفرصة الحقيقية” من اجل تنمية المبادلات التجارية مع البلدان الإفريقية والاستفادة من التسهيلات الممنوحة في مجال الرسوم الجمركية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • جلول

    80 مؤسسة انتاجية مشاركة هنا بمعرض بالجزائر . فلو كان هذا المعرض خارج الجزائر ربما تشارك 03 او 04 مؤسسات . هذا دليل علي التصحر الاستثماري منذ عقود . الجزائر التي كانت تشارك ب 300 مؤسسة في فترة الثماننيات في معارض خارج الوطن اصبحت تشارك ب 10 مؤسسات حقيقية و 70 من الدكاكين التي تذوب المادة الاولية المستوردة وتعبئها في صفائح او اكياس . السياسات الاقتصادية الرسمية تفتح الابواب للمستوردين المتغولين و تغلقه أمام كل الاستثمارات الانتاجية الخلاقة للثروة . ومادام هؤلاء المستوردين تمكنوا من غلق مابين 3000 الي 5000 مؤسسة انتاجية خلال 03 عقود الاخيرة فهم العقبة السوداء وراء تطور الاقتصاد الجزائري .