-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الرياح تستنفر الحماية المدنيّة عبر الطرقات والمنازل وإخماد الحرائق

3 آلاف تدخّل في ليلة واحدة!

كريمة خلاّص / أحسن حراش/ رانية.م / بلقاسم حوام
  • 9127
  • 3
3 آلاف تدخّل في ليلة واحدة!

استنفرت التقلبات الجوية وهبوب الرياح القوية، خلال 24 ساعة الأخيرة، مصالح الحماية المدنية التي أسفرت تدخلاتها عن حصيلة ثقيلة عبر عديد الولايات تمثلت في مجملها في أضرار خلّفها سقوط أشجار وأعمدة وأسلاك كهربائية وانهيارات جزئية للجدران والمنازل الهشة والقصديرية، وإصابات خفيفة طالت بعض المواطنين الذين تم إسعافهم في عين المكان فيما نقل آخرون إلى المصالح الصحية القريبة.

سقوط أشجار وأعمدة وأسلاك كهربائية

وأحصت مصالح الحماية المدنية، خلال الفترة الممتدة ما بين 14 و15 مارس الجاري،3391 تدخل إثر تلقيها مكالمات الاستغـاثة من طرف المواطنين شملت مختلف مجالات سواء المتعلقة بحوادث المرور أو الحوادث المنزلية أو الإجلاء الصحي وإخمــاد الحرائق.

انهيارات جزئية للجدران والمنازل الهشة

واحتلت التدخلات من أجل إبعاد الأشجار وإزالة أعمدة وخيوط الإنارة والمنازل المنهارة جزئيا إلى جانب سقوط للحجارة الصدارة في القائمة، ففي ولاية الجزائر سجل سقوط 5 أشجار على مستوى بلديات باش جراح، الكاليتوس، واد السمار، الدويرة ورويبة، مع تسجيل إصابة شخص واحد بجروح طفيفة على إثر سقوط حجارة من بناية قديمة على منزل فوضوي بحي احمد عنان بلدية بوزريعة، أين تم إسعاف الضحية في عين المكان. وعرفت ولاية وهران بدورها سقوط حجارة من عمارة على سيارة متوقفة بحي ميرامار بلدية وهران دون تسجيل ضحايا، كذلك سقوط لوحة إشهارية على طريق عمومي بحي الياسمين بلدية بئر الجير.
وإلى ذلك سجلت ولاية غليزان سقوط 11 شجرة في كل من بلديات زمورة، سيدي لرزق، عمي موسى، منداس، إلى جانب سقوط 05 أعمدة إنارة وخيوط كهربائية في كل من بلديات غليزان، عمي موسى، كما سجلت مصالحنا سقوط جدار مسكن وسقفين في كل من بلديات جديوية، واد رهيو ويلل بدون تسجيل ضحايا، أمّا في ولاية سيدي بلعباس فسجّل سقوط 10 أشجار في كل من بلديات زفيزف، حاسي دحو ، تلاغ ، مرين سيدي بلعباس ، بوخنيفس و حاسي زهانة إلى جانب تسجيل انهيار سقف منزل بحي القديم بلدية لمطار دون تسجيل ضحايا وسقوط عمود كهربائي ببلدية علي بن يوب. وفي ولاية البيض تدخلت فرق الحماية المدنية على إثر سقوط عمود إنارة وخيط كهربائي ببلديات البيض والكاف الأحمر والحال ذاته في ولاية مستغانم على إثر سقوط خيط كهربائي وشجرة ببلدية بوقيراط وعين تادلس.
حوادث مماثلة عرفتها ولايات الوسط على غرار تيزي وزو التي سجلت سقوط 3 أشجار ببلديات مشطراس، عيسي يوسف وتسجيل سقوط عمود إنارة ببلدية بوغني، بالإضافة إلى انهيار جدار مسكن ببلدية دا مزيان دون تسجيل ضحايا وفي ولاية الشلف سجل سقوط شجرة ببلدية واد سلي أمّا ولاية البليدة فعرفت سقوط 04 أشجار ببلديات العفرون، الصومعة، موزاية، مفتاح وبوقرة مع تسجيل إصابة شخصين بجروح طفيفة على إثر سقوط شجرة على 3 منازل فوضوية ببلدية الصومعة، تم إسعافهم في عين المكان. وعرفت ولاية تيبازة حصيلة ثقيلة بسقوط 14 شجرة في كل من بلديات داموس، مناصرة، حجوط، تيبازة وحمر العين، إلى جانب تسجيل سقوط 5 خيوط كهربائية وعمود إنارة في كل من بلديات شرشال، حمر العين وحطاطبة دون تسجيل ضحايا.
وفي ولاية سعيدة اقتلعت الرياح ثلاث أشجار على مستوى بلديات سعيدة، حساسنة وأولاد براهيم إلى جانب تسجيل سقوط ثلاثة أعمدة إنارة وخيوط كهربائية على مستوى بلديات سعيدة، حساسنة وتيرسين، كما تم التدخل بسبب سقوط 02 سقفين لمنزلين بكل من بلديات سعيدة وأولاد خالد دون تسجيل خسائر بشرية. بدورها عرفت ولاية تيسمسيلت سقوط 3 خيوط كهربائية ببلديات أولاد بسام ولرجام مع تسجيل سقوط شجرة ببلدية ثنية الحد. ويجري البحث في ولاية الجلفة عن ثلاثة أشخاص تائهين بالمكان المسمى منطقة السهو إثر تطاير كثيف للرمال.

رياح هوجاء تقطع المياه عن 11 بلدية في البويرة

تسببت الرياح القوية التي ضربت ولاية البويرة نهار أمس، في تذبذب عملية التزود بمياه الشرب عبر 11 بلدية يتم تموينها عبر محطة الضخ لسد تالسديت شرق الولاية، حيث يرجع هذا التذبذب إلى انقطاع الكهرباء ليلا بالمحطة المذكورة. واستنادا إلى تصريح هاتفي للمكلفة بالإعلام على مستوى المديرية الولائية للجزائرية للمياه بالبويرة سعاد خليف مع الشروق، فإن التذبذب في التزود بمياه الشرب سجل عبر 11 بلدية ومنها عاصمة الولاية التي مس الانقطاع فيها بعض الأحياء فقط، هذه البلديات التي تتزود من محطة الضخ المتواجدة بسد تالسديت، مرجعة هذا التذبذب إلى انقطاع شبكة الكهرباء غير المبرمج عن المحطة لمدة فاقت 4 ساعات ليلا بالتزامن مع التقلبات الجوية والرياح القوية التي مست الولاية، خاصة أن الضخ يتم لتلك البلديات بصورة كبيرة ليلا حسب ذات المتحدثة التي أكدت في تصريحها بأن عملية التزويد سترجع تدريجيا خلال 24 ساعة المقبلة بعد أن عادت عملية التزود بالطاقة الكهربائية إلى طبيعتها، مع الإشارة إلى أن الرياح القوية التي ضربت الولاية تسببت في تذبذب التزود بالكهرباء وتم تسجيل عدة انقطاعات ببلديات مختلفة، أين تم تنصيب خلية أزمة على مستوى مديرية التوزيع نهار أمس، من أجل التدخل على مستوى تلك الأعطاب.

عشرات القرى تغرق في الظلام بتيزي وزو بسبب الرياح

تسببت الرياح العاتية التي ضربت عدة ولايات من الوطن، في قطع التيار الكهربائي، مساء أول أمس، عن عدة بلديات بولاية تيزي وزو، بسبب تساقط الكوابل الكهربائية، حيث لا تزال، إلى غاية كتابة هذه السطور فرق مديرية توزيع الغاز والكهرباء بالولاية تعمل على قدم وساق لإعادة الكهرباء المنقطعة منذ، مساء أول أمس، إلى عشرات القرى الغارقة في الظلام الدامس، ومن بين المناطق المتضررة نجد قرى آيت علي اويحيى، قروش ببلدية عين الحمام، آيت عقاد وتيزي ملال ببلدية واسيف، إلى جانب بلديات اسي يوسف، اقني قغران، ايغيل ايمولا بتيزي نتلاثة، ايت خالفة، تخراجيث، ايت لقايد بدائرة واضية، اولاد عيسى، تزروت ببلدية عين الزاوية، قرى مشمل وتيزي عامر بذراع الميزان، تقوشث بعزازقة.
وقد تسبب انقطاع التيار الكهربائي في شلل تام عبر بعض الهيئات الإدارية والمرافق الخدماتية، إلى جانب تضرر المحلات التجارية.كما تسببت الرياح العاتية في سقوط عمود للإنارة العمومية على سيارة نفعية وسط مدينة بوغني بجنوب ولاية تيزي وزو، دون أن تتسبب في إصابات، إلى جانب سقوط شجرتين في بلدية مشطراس وانهيار جدار خارجي لإحدى المساكن القديمة بايت ايتشير، وتساقط بعض المنازل القديمة المهجورة.

نادي المخاطر الكبرى يحذر ويطالب بالإتقان في تثبيتها
الرياح تفضح “بريكولاج” تنصيب الأشجار واللافتات المرورية
كشفت حصيلة الحماية المدنية بخصوص مخلفات الرياح العاتية التي هبت على العديد من ولايات الوطن، أن الضرر الكبير سببته الأشجار المتساقطة في الطرقات والأحياء السكنية والتي عرقلت حركت المرور وتسببت في خسائر مادية للمواطنين، بالإضافة إلى سقوط الأعمدة والخيوط الكهربائية واللافتات المرورية بسبب سوء تثبيتها.
ومن جهته، حذر نادي المخاطر الكبرى من التنصيب والغرس العشوائي للأشجار على الطرقات السريعة والفرعية والتي سرعات ما تقتلعها الرياح بسبب سوء تثبيتها، خاصة مع تنامي ظاهرة تزيين الطرقات بأشجار النخيل التي تثبت وهي كاملة النمو وسط الطرقات ما يهدد بسقوطها وتسببها في حوادث خطيرة، بالإضافة إلى عدم احترام معايير السلامة في وضع اللافتات المرورية على الطرقات السريعة، والذي يؤدي التساهل وعدم الإتقان في تركيبها إلى تحطيمها من طرف الرياح وتشكيلها خطرا مميتا على مستعملي الطريق.
وفي هذا الإطار، أكد رئيس نادي المخاطر الكبرى عبد الكريم شلغوم في تصريح للشروق أن الرياح في الجزائر لا تدخل ضمن تهديدات المخاطر الكبرى مثل الفيضانات والزلازل، عكس بعض البلدان الأمريكية والاستوائية التي تتسبب فيها الأعاصير كوارث في الأرواح والممتلكات جراء قوة الرياح التي تتراوح بين 200 كم و300 كم في الساعة، “غير أن البريكولاج في عمليات وضع اللافتات المرورية وغرس الأشجار وتثبيت الأعمدة الكهربائية وأشغال البناء والتهيئة في الجزائر، قد يجعل من الرياح تشكل خطرا رغم سرعتها التي لا تتجاوز أحيانا 50 كم في الساعة”، مؤكدا أن الرياح التي شهدتها العديد من الولايات خلال اليومين الماضيين تسببت في خسائر مادية للمواطنين جراء تساقط الأشجار والأعمدة الكهربائية واللافتات المرورية، داعيا السلطات الوصية إلى ضرورة الغرس الجيد للأشجار على الطرقات والأحياء السكنية وعدم ترك هذا الأمر للمتطوعين الذين يتساهلون في عملية التثبيت، ما من شأنه التسبب في أضرار يمكن تفاديها.
ودعا عبد الكريم شلغوم إلى إعادة تهيئة ورقابة جميع المنشآت التي تقع في الطرقات السريعة والفرعية من لا فتات مرورية وأشجار وأعمدة كهربائية وجسور، والتي تعاني الكثير منها من الاهتراء والقدم وطالتها تصدعات يجب تداركها في أقرب وقت، قبل وقوع حوادث تحصد أرواح الأبرياء.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • فاروق

    عمر. الله يروينا فالامطار شحيحة ز بدون مطر لا يكون فصل ربيع بديع

  • حائر

    الفصول الأبعة ليس الرياح الهوجاء وسقوط الأششجار .... بل هي الشتاء الممطر والربيع الأخضر والصيف الحار والخريف الاصفر

  • عمر

    الانقلاب الربيعي يبشر بقدوم فصل ربيع جميل جدا بإذن الله العلي القدير. الحمد لله على عودة الفصول الأربعة و في وقتها لم نرى هذا منذ زمن بعيد.