-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
التوقيع وبطاقة الناخب والبيروقراطية ترعب الأحزاب

3 “حواجز” تفرمل مترشّحين عن البرلمان!

أسماء بهلولي
  • 1521
  • 0
3 “حواجز” تفرمل مترشّحين عن البرلمان!
أرشيف

يصطدم طموح الراغبين في دخول التشريعيات المقبلة سواء من أحزاب سياسية أو قوائم حرة “بكابوس” ازدواجية التوقيع على استمارات الترشح وإلغاء عدد كبير منها من قبل اللجان الولائية الانتخابية خلال عملية المراقبة بسبب تواجد نفس الأسماء لدى المترشحين، فضلا عن جمع توقعيات من طرف أشخاص لا يحوزون بطاقة الناخب وهو ما يجعلهم أمام “مقصلة” الإقصاء، في حين تبدي الأحزاب تخوفها من البيروقراطية وهاجس التزوير في جمع التوقيعات الأمر الذي قد يعيد عددا كبيرا منهم إلى نقطة الصفر.

تشتكي عديد التشكيلات الحزبية الراغبة في المنافسة التشريعية، مما وصفته عراقيل واجهتها خلال جمع التوقيعات، والتي قد تقصيها بسبب إسقاط اللجان الولائية المكلفة بمراقبة وتصفية التوقيعات لعدة أسماء بسبب ازدواجية التوقيع وعدم حيازة الموقع لبطاقة الناخب، وهو ما يضع المترشحين في مأزق، خاصة أن الآجال القانونية المحددة من قبل السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات ليست في صالحهم، وهو ما أكد عليه الأمين التنفيذي في حزب جيل جديد حبيب براهمية في تصريح لـ”الشروق”، هذا الأخير اشتكي من عدة عراقيل إدارية واجهتهم خلال عملية جمع التوقيعات، خاصة ما تعلق بازدواجية التوقيع، إضافة إلى عدم حيازة بطاقة الناخب وهو الأمر الذي جعلهم يجددون عملية جمع التوقيعات.

ويؤكد المتحدث، أن عراقيل الإدارة كانت لهم بالمرصاد، لاسيما وأن القائمين على العديد من البلديات – حسبه – ينتمون إلى الأحزاب التقليدية والتي تسعى لعرقلة الأحزاب المنافسة عبر تعطيل عملية الاكتتاب، وحسب براهمية، فإن الأحزاب بما فيها جيل جديد يواجه العديد من التحديات لكسب ثقة الشعب، رغم أن الكثير من الجزائريين- حسبه – اليوم فاقدون للأمل في العملية الانتخابية، وبالتالي فالراغبون في دخول غمار هذه الانتخابات أمام تحدي إقناع المواطنين بأهمية المشاركة والتصويت لصالحهم وبخصوص عملية جمع التوقيعات، قال براهمية إن حزبه جمع ما يقارب 30 ألف توقيع وطنيا.

وهو نفس المشكل الذي طرحه رئيس حركة النهضة يزيد بن عائشة الذي اشتكي عراقيل الإدارة خلال عملية جمع التوقيعات، مشيرا في تصريح لـ”الشروق” أن القانون غير متكيف فغياب الرقم الوطني للناخب لدى الكثير من المواطنين، وعدم حيازتهم بطاقة الناخب كلها أمور صعبت جمع التوقيعات، وقال هناك من لديه بطاقتان انتخابيتان والرقابة قامت بإسقاط التوقيع إلا أن المشكل هو في يد المصالح الإدارية التي لم تقم بتحيين أرقام القوائم يضيف – المتحدث-.

ويرى بن عائشة، أن البيئة الانتخابية في البلاد اليوم غير مساعدة – حسبه – للأحزاب نظرا للوضع الاجتماعي والاقتصادي المتدني والغلاء الفاحش خلال شهر رمضان فمن غير المعقول يقول-محدثنا- أن تقنع الجزائري بأن يمنحك صوته ويساهم في التغيير.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!