-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
إطلاق مخطط وطني استراتيجي لمكافحة المرض

40 بالمائة من حالات الكلَب في الجزائر تصيب الأطفال

ق. م
  • 229
  • 0
40 بالمائة من حالات الكلَب في الجزائر تصيب الأطفال
أرشيف

كشف وزير الصحة عبد الحق سايحي، الأربعاء، عن إطلاق مخطط وطني استراتيجي لمكافحة داء الكلب يمتد على مدار أربع سنوات كاملة من 2023-2027 من أجل القضاء نهائيا على الداء مع حلول 2030.
وأكد الوزير خلال إشرافه على إحياء لليوم العالمي لمكافحة داء الكلب المصادف الـ28 سبتمبر بالمعهد الوطني للصحة أن “الجزائر نظمت ورشة عمل في أكتوبر 2019 حول الداء بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية والتحالف العالمي لمكافحته وأطلقت مخططا وطنيا استراتيجيا لمكافحة الداء يمتد ما بين 2023 و2027 من اجل القضاء على الداء مع حلول 2030”.
وحمل اليوم العالمي لمكافحة داء الكلب هذا العام شعار “داء الكلب صحة واحدة صفر وفيات” حسب المنظمة العالمية للصحة وشعارا وطني “معا للقضاء على داء الكلب بحلول عام 2030”.
ويشكل داء الكلب المتوطن بالحيوانات، حسب الوزير سايحي، “مشكلة حقيقية بالنسبة للصحة العمومية”، حيث يتعرض -حسب آخر إحصائيات وزارة الصحة- حوالي 120 ألف شخص لخطر الإصابة بالداء عن طريق عضات الكلب في أغلب الأحيان.
وتسجل الجزائر نحو 15 حالة وفاة سنويا جراء الداء، أزيد من 40 بالمائة من بينها لدى الأطفال دون سن 14 عاما.
وقد “ظلت الجزائر ولا تزال -حسب الوزير- ومنذ عدة عقود تعبئ جهودها باستمرار لمكافحة انتشار هذا المرض الفيروسي الذي يمكن الوقاية منه عن طريق اللقاحات ولكنه غالبا ما يكون قاتلا بمجرد ظهور الأعراض السريرية”.
وأنشأت الجزائر لجنة متعددة القطاعات للوقاية من الأمراض الحيوانية المنشأ ومكافحتها وتعزيز قدرات المتدخلين فيما يخص الوقاية والتكفل الصحي وتوعية السكان.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!