-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

400 يهودي زارو قسنطينة والمالوف ملغم باليهوديات

الشروق أونلاين
  • 8766
  • 0
400 يهودي زارو قسنطينة والمالوف ملغم باليهوديات

لأول مرة، تمّ إحياء يوم أمس بالمركز الثقافي الإسلامي أحمد حماني، الذكرى الـ 72 لانتفاضة سكان قسنطينة ضد اليهود، حيث قامت بهذه المبادرة جمعية “أم الحواضر”، واستدعت لذلك مجموعة من الأساتذة ورؤساء الجمعيات الثقافية، إضافة إلى رئيس الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان،‮ ‬الأستاذ‮ ‬بوجمعة‮ ‬غشير،‮ ‬ومجموعة‮ ‬من‮ ‬المنتخبين‮ ‬المحليين‮ ‬وعدد‮ ‬من‮ ‬الذين‮ ‬عايشوا‮ ‬تلك‮ ‬الأحداث‮ ‬من‮ ‬المسنين،‮ ‬وكذا‮ ‬سجل‮ ‬حضور‮ ‬كبير‮ ‬للإعلاميين‮ ‬بوجه‮ ‬خاص‭.‬رشيد‮ ‬فيلالي
البداية استهلها الأستاذ لونيسي بمداخلة هي في الحقيقة عبارة عن ملخص لما كتبه الشيخ عبد الحميد بن باديس في صحيفة الشهاب وحمل المقال عنوان: فاجعة قسنطينة، نشر بتاريخ 11 سبتمبر من سنة 1934، حيث ذكر فيه أن الاعتداء وقع ليلة الجمعة قبل صلاة العشاء، أقدم اليهودي إيلياهو خليفي، على التبوّل فوق حائط مسجد سيدي لخضر وراح بعدها يسبّ المصلين (عددهم 12 رجلا) وبعدها استاء السكان لهذا الفعل وظل اليهودي وزوجته يشتمان المسلمين من نافذة محلهما وانظم بعدها إليهما جيرانهما من اليهود الذين في اليوم الموالي وعقب تهدئة السكان من طرف الشيخ بن باديس والدكتور بن جلول، عادوا إلى نفس الفعلة.. وتطوّر الوضع إلى غاية إقدام اليهود على صبّ كوانينهم على رؤوس السكان ورميهم بالرصاص، مما سبّب ذلك وقوع قتلى وجرحى في صفوفهم (2 قتلى و20 جريحا).

وردا على هذا الاعتداء، هاجم السكان محلات ومنازل اليهود بحي الشارع وقتلوا منهم ما بين 25 و32 شخصا ـ حسب مختلف الروايات ـ وامتدت هذه الأحداث إلى غاية منطقة عين البيضاء، حيث قتل طفل برصاصة شرطي فرنسي من أصل يهودي. وقد دامت هذه الأحداث أسبوعا كاملا، أي من يوم‮ ‬5‮ ‬إلى‮ ‬غاية‮ ‬11‮ ‬أوت‮.‬

‮ ‬والغريب‮ ‬في‮ ‬الأمر‮ ‬أن‮ ‬اليهود‮ ‬شيّعوا‮ ‬قتلاهم‮ ‬في‮ ‬موكب‮ ‬مهيب‮ ‬في‮ ‬حين‮ ‬شيّع‮ ‬قتلى‮ ‬المسلمين‮ ‬سريا‮ ‬دون‮ ‬أن‮ ‬يذرفوا‮ ‬عليهم‮ ‬دمعة‮ ‬واحدة‮ ‬وذلك‮ ‬استجابة‮ ‬لطلب‮ ‬الإدارة‮ ‬الفرنسية‭.‬

الأستاذ غشير، في تدخله، أكد أنه من حق الجزائريين أن يطلعوا على مثل هذه الحقائق التاريخية، وأضاف أن الجزائريين عكس ما يشاع عنهم لم يطردوا اليهود لأنهم يهود، بل لأن هؤلاء هم الذي اختاروا مغادرة الجزائر إلى فرنسا. واليهود -يضيف الأستاذ غشير- تاريخهم مليء بالجرائم، وما أشبه اليوم بالبارحة. ولنذكر بأن الانتفاضة الأخيرة بفلسطين وقعت في أعقاب تدنيس شارون لبيت المقدس، كما يجب التذكير بأن اليهود الذين بقوا في الجزائر ظلوا معزّزين مكرمين، وتعجب الأستاذ غشير من بعض الأحكام المضحكة، منها ما قاله أحد المغاربة في أحدى الملتقيات‮ ‬من‮ ‬أن‮ ‬سبب‮ ‬تخلف‮ ‬الجزائريين‮ ‬يعود‮ ‬إلى‭ ‬قتلهم‮ ‬لمغني‮ ‬يهودي‮ (‬ريمون‮)!‬

التدخل الآخر، كان من نصيب الدكتور جهيد يونسي، ممثل اللجنة الوطنية لمناهضة التطبيع مع إسرائيل، حيث أوضح بأن اليهود تعودوا على الدسائس والخسة، وأضاف بالقول إن المسلمين بحاجة إلى إحياء مشاعر الصمود والقوة، سيما أمام ما يقع من أحداث لإخواننا في فلسطين ولبنان، فيما يسجل هوان وذلة نزلت على العرب والمسلمين لما تركوا واجب رد اعتداء مجرمي الكيان الصهيوني الغاشم، وتعجّب الدكتور جهيد من منع الأمة من التعبير عن مشاعرها تجاه الصهاينة في الوقت الذي كانت حتى زمن الاستعمار تتجمهر وتجمع التبرعات، فلماذا تأخرت الجماهير الجزائرية‮ ‬عن‮ ‬الركب‮ ‬وهي‮ ‬التي‮ ‬كانت‮ ‬قبلة‮ ‬للثوار‮ ‬وأهل‮ ‬الحق‭.‬

التدخل الآخر، كان للصحفي الزميل شوقي حسين، الذي سيصدر له كتاب قريبا بعنوان “يهود قسنطينة” وكشف الزميل شوقي أنه خلال فترة (من بداية 2005 إلى غاية ماي 2006) زار قسنطينة 400 يهودي، منهم جون لوك علوش، الذي حضر بدعوة من إحدى الجمعيات الثقافية وألقى محاضرة عن حاخام‮ ‬قسنطينة‮ ‬سيدي‮ ‬فرج‮ ‬حليمي،‮ ‬علما‮ ‬بأن‮ ‬علوش‮ ‬هو‮ ‬رئيس‮ ‬تحرير‮ ‬صحيفة‮ ‬ليبراسيون‮ ‬الفرنسية،‮ ‬هذا‮ ‬الشخص‮ ‬شارك‮ ‬في‮ ‬إعداد‮ ‬البيان‮ ‬الختامي‮ ‬لمؤتمر‮ ‬اليهود‮ ‬القسنطيني‮ ‬الأول‮ ‬بتاريخ‮ ‬27‮ ‬ـ‮ ‬28‮ ‬ـ‮ ‬29‮ ‬مارس‮ ‬2005‮ ‬‭.‬

وفي الأخير، كشف أحد المتدخلين بأن اليهود لغموا قصائد المالوف القسنطيني بإسرائيلياتهم، حيث مزج مدح الرسول صلى الله عليه وسلم بمقاطع كلها غزل فاضح وساقط، مما يتطلب ذلك فرزا من الباحثين، سيما وأن اليهود اليوم يزعمون بأن المالوف أصله إبداع يهودي وشيخهم الأول ريمون،‮ ‬الذي‮ ‬قتله‮ ‬المجاهدون‮ ‬إبان‮ ‬الثورة‮ ‬لأنه‮ ‬عميل‮ ‬فرنسي‭..‬‮ ‬
يذكر‮ ‬أن‮ “‬الشروق‮ ‬اليومي‮” ‬كانت‮ ‬أول‮ ‬من‮ ‬بادر‮ ‬إلى‭ ‬فتح‮ ‬ملف‮ ‬معركة‮ ‬اليهود‮ ‬بقسنطينة‭.‬

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!