الثلاثاء 16 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 14 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 17:14
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

عادت المنشطات لتضرب مجددا الكرة الجزائرية، إثر قيام لجنة الانضباط بإيقاف لاعب اتحاد الحراش بلال نايلي، مساء الأربعاء بعد ثبوت تناوله مواد محظورة، وتعتبر حالة نايلي هي الخامسة هذا الموسم (في ظرف 4 أشهر فقط) بعد كل من حارس فريق اتحاد بسكرة وليد قحة الذي عوقب نهاية العام الماضي بستة أشهر 3 منها غير نافذة، بينما عاقبت لجنة الانضباط في شهر جانفي المنصرم لاعب فريق مولودية الجزائر هشام شريف الوزاني لمدة أربع سنوات بسبب تعاطيه مواد محظورة (الكوكايين)، وكذا محمد خير الدين حاج لاعب سريع المحمدية الناشط في قسم الهواة، بسبب رفضه الخضوع لفحص الكشف عن المنشطات يوم 26 جانفي الماضي، فضلا عن تورط أسامة بلطرش لاعب فريق رائد القبة الناشط في بطولة الدرجة الثانية، في “المحظور”، إثر ظهور نتائج تحاليل الكشف عن المنشطات، التي خضع لها بعد مباراة فريقه أمام اتحاد البليدة، في شهر جانفي أيضا.

وتمددت قائمة اللاعبين المتورطين في المنشطات، لتمسّ لاعبا من الرابطة المحترفة الثانية، بعد أن ظهرت نتائج التحليلات إيجابية، للاعب اتحاد الحراش، بلال نايلي. وبحسب بيان للرابطة المحترفة فقد سقط بلال نايلي، في اختبار المنشطات، بعد أن ثبت تعاطيه لمادة لم يتم الكشف عن نوعها حتى الآن، إذ خضع اللاعب للاختبارات بعد مباراة ناديه وسريع غليزان. لتتوالى الفضائح تباعا، في سيناريو مشابه لما حدث في نهاية العام 2015 ومطلع العام 2016، عندما سقط أربعة لاعبين في نفس الورطة، وأبرزهم نجم نادي الترجي التونسي الحالي يوسف بلايلي، الذي كان يلعب وقتها في فريق اتحاد العاصمة، وتسبب ذلك في تسليط عقوبات صارمة على اللاعبين المتورطين قضت على أحلام الكثير منهم في الاستمرار في ممارسة كرة القدم على غرار رفيق بوسعيد اللاعب السابق لفريق أمل الأربعاء، وخير الدين مرزوقي المهاجم السابق لفريق مولودية الجزائر، وكذا نوفل غسيري الاعب السابق لفريق شبيبة سكيكدة.

https://goo.gl/UYFkLi
0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close