-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
رئيس اللجنة الوطنية للخدمات الاجتماعية لـ"الشروق":

5 ملايين سنتيم لمستخدمي التربية لأجل المخيمات الصيفية

نشيدة قوادري
  • 18347
  • 0
5 ملايين سنتيم لمستخدمي التربية لأجل المخيمات الصيفية
أرشيف

شرعت اللجنة الوطنية للخدمات الاجتماعية واللجان الولائية في التحضير لإطلاق المخيمات الصيفية لفائدة مستخدمي قطاع التربية الوطنية، إذ سيتم التكفل بدفع مساهمة مالية بـ5 ملايين سنتيم كحد أقصى لكل عائلة، على أن تختار هذه الأخيرة الوجهة التي تناسبها لقضاء أيام للراحة والاستجمام، بعد فترة عمل طويلة.
وإلى ذلك، سيستفيد موظفو ومتقاعدو قطاع التربية الوطنية من تعويض مالي عن ثمن تذكرة الحج بنسبة 100 بالمائة، والتي سيحصلون عليها بمجرد العودة من البقاع المقدسة، بدون أي تأخير أو تعطيل أو تعليق.
وفي الموضوع، أفاد رئيس اللجنة الوطنية للخدمات الاجتماعية، عبد القادر حمادوش، في تصريح خصّ به “الشروق”، أن اللجان الولائية الـ50 قد باشرت عملية التحضير لإطلاق المخيمات الصيفية، لفائدة عمال وموظفي قطاع التربية الوطنية، ولفت إلى أن المعني بالأمر سيستفيد من “مساهمة مالية”، تصل قيمتها إلى 5 ملايين سنتيم كأقصى حد، على أن يقوم بتسديد الفارق من إجمالي سعر الخدمة الممنوحة له أو من سعر كراء المسكن.
وفي هذا الخصوص، أبرز المسؤول الأول عن اللجنة الوطنية للخدمات الاجتماعية، بأن عدد المستفيدين من “المخيمات الصيفية”، يضبطه ويحدّده نظام “القرعة”، على اعتبار أن عدد الملفات التي يتم إيداعها سنويا تفوق عادة الحصص المبرمجة لفائدة كل لجنة ولائية.
وإلى ذلك، أكد عبد القادر حمادوش على أن الاستنجاد بنظام القرعة، الهدف منه تحقيق مبدأي الإنصاف وتكافؤ الفرص بين جميع العمال والموظفين، من خلال منحهم حقهم كاملا في الاستفادة من الخدمة الاجتماعية.
وفي سياق مغاير، أفاد رئيس اللجنة الوطنية للخدمات الاجتماعية، أن مستخدمي ومتقاعدي القطاع سيستفيدون من تعويض عن ثمن تذكرة الحج بنسبة 100 بالمائة، وذلك بمجرد عودتهم من البقاع المقدسة، بدون أي تأخير أو تعطيل، بحكم أن اللجان الولائية قد استملت اعتماداتها المالية بعنوان سنة 2024 في وقت مبكّر، الأمر الذي سيساهم، بشكل كبير، في تجسيد مختلف الخدمات على أرض الواقع بشكل فعلي، خاصة في الوقت الذي لم يتم فيه تسجيل أي حالات للانسداد أو الخلاف على مستواها، ما يؤكد على أنه لا خوف على مصالح عمال وموظفي القطاع، يضيف محدثنا.
وفي هذا الصدد، أشار رئيس اللجنة، إلى أنه ولأجل تسريع الاستفادة من التعويض عن سعر التذكرة، فإن أي حاج وبمجرد إنهائه لمناسك الحج وعودته بذلك من البقاع المقدسة، فهو مطالب بالتقرب من اللجنة الولائية التابع لها، لإيداع ملف يتكون من نسخة عن جواز السفر، نسخة عن التذكرة ونسخة عن تأشيرة الدخول والخروج.
كما لفت محدثنا إلى أن الاستفادة ستشمل جميع الحجاج الميامين بدون استثناء، وبالتالي، فإنه لن يتم إجراء القرعة لانتقاء وترتيب المعنيين.
والجدير بالذكر، بأن 5400 شخص من موظفي ومتقاعدي وأرامل موظفين أو أعوان متقاعدين غير عاملات، قد أدوا مناسك العمرة بعنوان السنة الفارطة، إذ تكفلت اللجنة الوطنية واللجان الولائية بدفع مخصص مالي وصلت نسبته المئوية إلى 50 بالمائة، في حين دفع المستفيدون النسبة المتبقية من إجمالي القيمة المالية المرصودة للخدمة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!