-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
احترفت سرقة المواطنين بشرق العاصمة

500غ من الذهب تطيح بعصابة “الفار”!

مريم. ز
  • 1087
  • 0
500غ من الذهب تطيح بعصابة “الفار”!
أرشيف

وقعت محكمة الدار البيضاء بالعاصمة، الأحد، عقوبة عامين حبسا نافذا و20 ألف دج بحق شاب يدعى “أ.محمد”، بعد معارضة حكم غيابي صدر بحقه لمدة 5 سنوات حبسا نافذا مع 100 ألف دج غرامة مالية، عن تهمة السرقة بالتعدد وذلك بعد ثبوت تورطه رفقة عصابة إجرامية خطيرة، يقودها شخص يدعى “ع.كمال”، ويلقب “بالفار”، احترفوا سرقة السيارات ومحتوياتها بعد اقتحام الحظائر وأماكن ركنها بمختلف الأحياء ببلديات شرق العاصمة والأسواق، قبل الإطاحة بهم من قبل مصالح الأمن مؤخرا.

وكشفت جلسة محاكمة المتهم، الأحد ، أن المتابعة القضائية في حقه انطلقت من شكاوى عديدة أودعها مواطنون تعرضت مركباتهم للسرقة، آخرها كانت شكوى من قبل شخص يدعى “م.س”، الأخير تقدم ببلاغ رسمي لدى مصالح الشرطة ضد مجهولين منذ أيام، يفيد تعرضه للسرقة أثناء ركن سيارته بالقرب من السوق الفوضوي للخضر والفواكه بباب الزوار، ولدى عودته من أجل مغادرة المكان تفاجأ بتعرض زجاج المركبة للكسر، مع اختفاء كمية من الذهب كان يخفيها تحت المقعد الأمامي، قارب وزنها 500غ.

وأشار الضحية خلال التحقيق الأمني أنه ولدى عودته بعد خمسة أيام من الحادثة لمسرح الجريمة، سمع أشخاصا يتحدثون عن الواقعة، وعلم بعد التقرب منهم والاستفسار أكثر بأسماء المتورطين في سرقة أغراضه، الذين سبق لهم تنفيذ عدة جرائم سرقة بنفس الطريقة خلال الفترة الماضية.
وقد حددت مصالح الأمن، استنادا لأقواله، أوصاف المشتبه فيهم، وتعلق الأمر بكلّ من “أ.م” المكنى “عمار الفار”، و”ع. ك” الملقب بـ”المقرقط” اللذان اتضح أنهما فعلا من نفذا العملية، إلى جانب آخرين لم يتم التوصل لهم لحد الساعة، حسب ما أشارت إليه التحقيقات الأمنية.

بالمقابل، صرح المتهم “ع.ك” خلال محاكمته الأحد ، أنه تحصل من شريكه بعد آخر عملية على قطع مجوهرات لبيعها، منها زوجان من الأقراط وأساور وسلاسل من المعدن الأصفر، قبل أن يتراجع عن اعترافاته بنفس الجلسة، وينكر ضلوعه في الجريمة، مشيرا إلى أن الملف دبر من قبل صديقه لتوريطه، ولم يكن يعلم أن الأغراض التي سلمها إياه مسروقة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!