-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
نقابة الطيارين بالجوية الجزائرية ترحّب بفتح وتوسيع الرحلات:

“571 طيار مستعد للتحليق 70 ساعة لنقل الطلبة والمرضى والعالقين”!

إيمان كيموش
  • 3452
  • 0
“571 طيار مستعد للتحليق 70 ساعة لنقل الطلبة والمرضى والعالقين”!
أرشيف

  ـ البروتوكول الصحي كفيل بمنع انتقال فيروس “دالتا” عبر طائرات الجوية الجزائرية

أكدت نقابة طياري الخطوط الجوية الجزائرية، المنضوية تحت لواء الإتحاد العام للعمال الجزائريين، استعداد 571 طيار للعمل ليل نهار، ورفع ساعات الطيران الشهرية إلى أزيد من 70 ساعة، في أعقاب قرار رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون الأخير بفتح وتوسيع عدد الرحلات الجوية من وإلى الخارج في مجلس الوزراء الأخير.

واعتبرت النقابة أن البروتوكول الصحي المعتمد، كفيل بمنع انتقال فيروس كورونا عبر الرحلات، في حين ثمنت قرار الفتح، وأكدت أنه سيخدم الطلبة والمرضى والجزائريين الراغبين في العودة إلى أرض الوطن.

وقال رئيس النقابة، فراس دباغ، في تصريح لـ”الشروق”، إن النقابة ترحب بقرار رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، بعودة الرحلات الجوية من وإلى الخارج، بشكل أوسع من الفتح الجزئي الذي تم بتاريخ 1 جوان 2021، مؤكدا أن مثل هكذا قرار سيساهم في إنهاء أزمة العالقين وكذا الطلبة والمرضى الراغبين في التنقل خارج الوطن، كما أنه سيساهم في إنعاش المداخيل والوضعية المالية لشركة الخطوط الجوية الجزائرية، التي شهدت تجميد الرحلات منذ 15 مارس 2020.

وحسب فراس دباغ فإنّ الطيارين لم يتلقوا لحد الساعة برنامج عودة الرحلات، حيث ينتظر هؤلاء قرار السلطات بشأن توسيع البرنامج، إلا أنهم جد فرحين بهذه الخطوة، لاسيما وأن التدابير الصحية اللازمة متوفرة وجاهزة وأثبتت نجاعتها خلال الفترة الماضية، ووقوفها كحصن ضد تسرب فيروس كورونا إلى الجزائر عبر رحلات العائدين من الخارج.

وأضاف المتحدث “سنكون حذرين، كما أننا نطلب من المواطنين أن يلتزموا بالوعي، لتنظيم رحلات العودة بالشكل الصحيح”، في حين اعتبر “أن هذا القرار سيرجع بالخير على الشركة، من خلال إعادة دفع قوي للوضعية المالية للشركة”، مؤكدا أنه سبق وأن طالب طيارو الجوية الجزائرية برفع عدد الرحلات وتوسيعها لاسترجاع الخسائر التي تكبدوها خلال الأشهر الماضية نتيجة إجراءات الغلق.

وأوضح دباغ “نحن مستعدين للعودة ومتأهبون للعمل أكثر من السابق، حيث كان عدد ساعات الرحلات يتراوح بين 60 و70 ساعة في الشهر لكل طيار، ونحن اليوم مستعدين لرفعها أكثر”، مشددا على أن هذه المبادرة تهدف لفتح الطريق أمام المؤسسة، لاسترجاع الخسائر المسجلة في الفترة الماضية، وأيضا إعادة أفراد الشعب الجزائري الراغبين في دخول التراب الوطني والعالقين من طلبة ومرضى، وأشخاص يرغبون في دخول التراب الوطني.

وأحصى المتحدث نشاط 580 طيارا على مستوى شركة الخطوط الجوية الجزائرية، قال إنهم مستعدون للعمل ليل نهار، لتعويض الشركة ما فاتها من رحلات، وأيضا لمجابهة الضغط الذي قد تشهده الجوية الجزائرية خلال المرحلة المقبلة بسبب الإقبال الواسع على السفر وحجز التذاكر من طرف العديد من الفئات، مشيرا إلى أن الطيارين سيكونون في الصفوف الأولى في المرحلة الثانية من فتح الرحلات الجوية.

هذا وأمر رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، يوم الأحد المنصرم خلال اجتماع مجلس الوزراء، بفتح رحلات جديدة نحو الوجهات المفتوحة، وقال الرئيس تبون أنه يجب فتح رحلات جديدة نحو الوجهات المفتوحة وأخرى نحو دول جديدة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!