الأربعاء 19 فيفري 2020 م, الموافق لـ 24 جمادى الآخرة 1441 هـ آخر تحديث 19:52
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

قصر الحكومة

يلتقي الفريق الحكومي ولاة الجمهورية، الأحد، وعلى مدار يومين، بقصر الأمم بنادي الصنوبر، ضمن ما يعرف بلقاء الحكومة- الولاة، حول ستة ملفات جوهرية، وذلك بمشاركة رؤساء المجالس الشعبية الولائية ورؤساء البلديات مقر الولاية، إلى جانب مديري القطاعات الحساسة ذات العلاقة مباشرة بالخدمة العمومية.

ويأتي لقاء الحكومة الولاة المقرر الأحد والاثنين، والمرجح أن يشرف على افتتاحه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، في أعقاب الأوامر التي أسداها الرئيس للحكومة والمتعلق بضرورة عقد اللقاء في آخر مجلس للوزراء، كما يعد لقاء الحكومة- الولاة، بحسب ما أعلنه الوزير الأول عبد العزيز جراد خلال مصادقة النواب على مخطط عمل الحكومة الإطار العملي لصياغة البرامج التنموية التي ستتكفل بترجمة مخطط عمل الحكومة الذي تضمن السياسات العامة لكل قطاع ،ذلك لأن المخططات التنموية تخضع في صياغتها إلى مجموعة من المعايير والمقومات التي تتباين من ولاية إلى أخرى .

لقاء الحكومة – الولاة الذي يأتي بعد شهر واحد من الحركة الأخيرة الموسعة التي أجراها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في سلك الولاة، وهي الحركة التي أنهت المسار المهني لـ 22 وال، وعين الرئيس بموجبها 25 واليا و4 ولاة منتدبين جدد، وجرى التقليد أن الحكومة تلتقي ولاة الجمهورية بصفة دورية للتنسيق بخصوص الملفات التنموية والاقتصادية ذات الطابع المحلي وتحسين ظروف الساكنة، وعادة لا يغيب ملف الاستثمار والسكن والخدمة العمومية عن مثل هكذا لقاءات ويرتقب أن يركز اللقاء الذي يحمل شعار “من أجل جزائر جديدة” على ستة ملفات سيتم تناولها عبر 6 ورشات كبرى، وهي نوعية حياة المواطن، العقار الاقتصادي، نحو حوكمة متجددة ومتحكمة في التوسع الحضري، الحركية والأمن عبر الطرق، الرقمنة والذكاء الجماعي، ومن خلال هذه الملفات يتبين أن اللقاء يركز على الملفات المفصلية التي ركزت عليها حكومة عبد العزيز جراد منذ تعينها، وهي الملفات التي شكلت مواضيع مجالس ووزارية مشتركة، ومضامين تعليمات لعدة قطاعات مثلما عليه الأمر بالنسبة لملف حوادث المرور والوقاية منها.

ويعتبر لقاء حكومة جراد- الولاة غدا أول نشاط رسمي بعد موافقة البرلمان على مخططها والمصادقة عليه، على اعتبار أن هذا المخطط سيحط اليوم بين أيدي أعضاء الغرفة الثانية للبرلمان، كما كانت الحكومة قد شرعت في التحضير للملفات التي ستطرح للنقاش خلال هذا الاجتماع منذ إعلان الرئيس عنه خاصة وأنه حدد أجال لعقده وجعلها بداية من المنتصف الثاني للشهر الجاري، ذلك لأن توصيات الورشات الستة ستشكل ورقة طريق الجهاز التنفيذي للمرحلة المقبلة.

الحكومة عبد العزيز جراد عبد المجيد تبون

مقالات ذات صلة

600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • SoloDZ

    الاميار مثلهم مثل رؤساء الاندية الكروية لا يجيدون فعل شيء آخر غير النهب ومن ينظر الى حال اغلب بلديات العاصمة زعما عاصمة البلاد وكأنك في 1920 م نفس البنايات نفس الطرقات نفس المحالات مع تدهورها بشكل كامل القمامة الفوضى المشاكل فأين تذهب ميزانية البلديات واين تذهب مداخيلها ولا رقيب ولا حسيب مثل رؤساء الاندية تماما فساد ونهب وتعاملات مشبوهة ونتائج كارثية فلو تعمل الدولة “جبارة” في الشعب وتعين اميار من عندها كما تفعل مع الولاة ويكفي المواطنين شر الانتخابات الصورية و”زردها” وضياع ميزانياتها لان النتيجة معروفة مسبقا وهي اغتناء التارباعت التي تفوز ويدفع ثمن ذلك مواطنوا البلديات تلك كرهنا هذا الوضع

close
close