-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

600 اسير منذ اختطاف الجندي الاسرائيلي,,,10073 اسير في سجون الاحتلال

الشروق أونلاين
  • 1699
  • 0
600 اسير منذ اختطاف الجندي الاسرائيلي,,,10073 اسير في سجون الاحتلال

أكدت وزارة شؤوون الاسرى والمحررين بأن سلطات الاحتلال صعدت من عمليات الاعتقال العشوائية، في أرجاء الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس، بعد عملية اختطاف الجندي الاسرائيلى على ايدى اذرع المقاومة الفلسطينية.امين
أفادت الدائرة الإعلامية بالوزارة بان سلطات الاحتلال اعتقلت منذ 25 حزيران/يونيو أكثر من 600 مواطن فلسطيني، من بينهم 27 نائباً فى المجلس التشريعي محسوبين على قائمة التغيير والإصلاح، و7 من وزراء الحكومة الفلسطينية، وأن سلطات الاحتلال نفذت خلال تلك الفترة أكثر من 148 حملة مداهمة واعتقال فى أنحاء متفرقة من الاراضى الفلسطينية وخاصة فى الضفة الغربية.

وأشارت الدائرة الإعلامية فى تقرير لها بان أعداد المعتقلين فى سجون الاحتلال ومركز التوقيف وصلت إلى (10073) أسيراً، موزعين على 30 سجناً ومعتقلاً ومركز توقيف وتحقيق.
سجن النقب الذي يضم لوحدة (2400) معتقل من بينهم (1000) أسير يخضعون للاعتقال الإداري بدون تهمة او محاكمة.
سجن مجدو الذى يضم (1370) أسرى، من بينهم 6 من الوزراء المختطفين، 8 من النواب.
سجن نفحه (1000) أسير.
سجن عوفر (900) أسير.
سجن جلبوع (873) أسير.
سجن بئر السبع –ايشل- (512) أسير، ويضم سجن بئر السبع -اوهلى كيدار- (474) أسيراً.
سجن عسقلان (470)
وفى شطه (358) أسيرا
وفى سجن هشارون للكبار (272)
وفي هشارون قسم الأطفال (100) أسير طفل
وفي هشارون للأسيرات (112) أسيرة
وفي سجن الدامون يوجد (246) معتقلاً
وفي قسمى 3-8 فى سجن هداريم يوجد (262) اسيراً
وفي سجن نيتسان بالرملة يوجد (231) أسير من بينهم (23 نائباً من نواب المجلس التشريعي المختطفين، وكذلك يوجد به وزير الحكم المحلي عيسى الجعبرى)
وفى مستشفى مراج بالرملة يوجد (11) أسير مريض دائميين
وفي عزل ايلون يوجد (10) أسرى
ومركز توقيف بنيامين يوجد به (80) معتقل
وبيت ايل (20) معتقل
ومركز توقيف المسكوبية (40) أسير
وفى ايرز يوجد (20) أسير اخرين
وفي قدوميم (20) أسير، وفي سجن الجلمة (20) أسير
وفي كفار عتسيون (20 أسير)
وفى عتليت (20) أسير
وفى بيتح تكفا (20) أسير
بينما يوجد (40) أسير فى مركز التحقيق بسجن عسقلان
وفي مركز حواره يقبعه (20) أسير آخرين
وفى مركز توقيف سالم غرب جنين يوجد (20 ) أسير
وفي مركز توقيف المجنونة يوجد ايضاً (20) أسير ليصل بذلك عد الأسرى والمعتقلين الاجمالي إلى (10073) أسيراً.

وأوضحت الدائرة الإعلامية بان أوضاع الأسرى فى كافة السجون صعبة وقاسية حيث تمارس ضدهم إدارة السجون إجراءات قمعية وتعسفية من أهمها العزل الانفرادي بحجة أن الأسير يشكل خطر على السجانين الإسرائيليين، ومنع الزيارة للآلاف من العائلات، كما انا تمنع الاسرى جميعهم من الزيارة كعقاب بعد اختطاف الجندى الاسرائيلى في قطاع غزة، كما تفرض إدارة السجون الغرامات المالية على الأسرى لأتفه الأسباب، وكذلك تمارس التفتيش العاري بحقهم ، وزادت فى الفترة الأخيرة من حملاتها الليلة الاستفزازية لتفتيش غرف الأسرى ومصادرة ممتلكاتهم بحجة وجود مواد ممنوعة وأجهزة هواتف نقالة، كذلك قامت سلطات السجون بحجب القنوات الإخبارية الفضائية من قائمة القنوات المسموح بمشاهدتها في السجون، وذلك زيادة في عزل الاسرى عما يجري من أحداث على الساحة العربية والدولية، وكذلك لا زالت إدارة السجون تمارس سياسة الإهمال الطبي بحق الاسرى المرضى، الأمر الذى يؤدى الى زيادة الحالات المرضية في السجون حيث وصلت الى أكثر من (1100) اسير مريض من بينهم حالات خطيرة جداً مصابة بأمراض القلب والسرطان والكلى.

وعن أوضاع النواب والوزراء المختطفين أكدت الدائرة الإعلامية بأنهم يعيشون ظروفاً صعبة في ظل الممارسات القمعية التي تمارسها بحقهم سلطات السجون، بهدف التضييق عليهم والانتقام منهم، حيث لا توفر لهم ادارة السجن أغطيه او ملابس كافية، كما تمنع من ادخالهم عن طريق الاهل او الصليب الأحمر، حيث لا يتوفر لهم سوى غيار واحد يقومون بغسله واعادة ارتدائه، وأثناء ذلك يرتدون زي إدارة السجن البني اللون، كما تنتشر في السجن وخاصة فى مجدو الحشرات التى تسبب الأمراض والأذى للأسرى النواب والوزراء، كذلك اشتكوا من عدم قيام الصليب الأحمر لغاية الان بزيارتهم والإطلاع على أوضاعهم الصعبة، كما لا تسمح لهم ادارة السجن بالخروج إلى الفورة سوى ساعتين في اليوم صبحاً ومساءً وباقي اليوم يتم احتجازهم داخل الغرف، ولا توفر لهم ادارة السجن اي صحف، سوى صحيفة “يديعوت احرنوت” العبرية، ويشتكي الاسرى النواب من الحر الشديد حيث لا يوجد سوى مروحة واحدة فى فى كل غرفة وهي لا تكفى للتقليل من حرارة السجن.

أما عن العلاج الطبي المقدم لهم، فهناك إهمال واضح ومتعمد من قبل إدارة السجن، للحالات المرضية الموجودة بين النواب والوزراء، حيث أن عدداً منهم كبير السن ويحتاج إلى رعاية صحية خاصة، وهناك عدد منهم اختطفوا وهم مرضى، ولم يتم تقديم العلاج اللازم لهم، او حتى عرضهم على أطباء، ومن بين الحالات المرضية يعاني وزير العمل الفلسطيني محمد البرغوثي من التهاب بالأذن وبعد يومين من طلبه للدواء أعطوه قطرة ولكن بدون فائدة، وكذلك وزير الأوقاف نايف الرجوب يعاني من مرض النقرس ولا يقدموا له دواءً.

وناشد وزير شؤون الاسرى والمحررين بالوكالة د. عاطف عدوان المؤسسات الحقوقية والإنسانية، وبرلمانات العالم الذي يدعي احترامه لحقوق الإنسان، التدخل لوقف سياسة الاعتقالات الجائرة بحق الفلسطينيين، والإفراج الفوري عن النواب والوزراء المختطفين حيث أن اعتقالهم ينافي القانون الدولي، ويخالف اتفاقية جنيف الرابعة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!