-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
كورونا ضاعفتها.. و1028 شخص متورط فيها

6525 جريمة إلكترونية استهدفت نساء ووزراء وبرلمانيين

الشروق أونلاين
  • 456
  • 1
6525 جريمة إلكترونية استهدفت نساء ووزراء وبرلمانيين

70 بالمائة من جرائم الابتزاز والتهديد والتشهير ارتكبت عبر “الفايسبوك”
جرائم المساس بالأشخاص والأعراض والابتزاز والتشهير حطمت الرقم القياسي

نوارة باشوش
حذرت المصالح الأمنية من ارتفاع الجريمة الإلكترونية، إذ سجلت مصالح الدرك والشرطة قرابة 6525 جريمة إلكترونية خلال سنة 2020، فيما تعرض عدد من الوزراء والبرلمانيين وإطارات عليا في الدولة إلى الابتزاز والتهديد والتشهير والمساس بحريتهم الشخصية، عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

قفزت في سنة 2020 الجرائم المرتكبة بوسائل تكنولوجيا الإعلام والاتصال، حيث سجل مركز الوقاية من جرائم الإعلام الآلي والجرائم المعلوماتية ومكافحتها ببئر مراد رايس التابع للقيادة الدرك، حسب أرقام بحوزة “الشروق”، 1362 قضية، فيما لم تتجاوز 843 قضية خلال 2018، حيث أظهر تحليل معطيات الجرائم المسجلة أن القذف والسب عبر الفضاء الافتراضي هي الأكثر بـ350 قضية، تليها جرائم ضد الأمن العمومي بـ189 قضية، ثم الأفعال الماسة بالحياة الخاصة وإفشاء الأسرار بـ178 جريمة، وأخيرا الابتزاز والنصب والاحتيال والاستغلال الجنسي والأفعال المخالفة للأدب العامة وقضايا مشابهة بـ289 قضية، وجميعها تورط فيها 1028 شخص.

ومن جهتها مصالح الأمن الوطني سجلت خلال نفس الفترة 5163 جريمة موزعة بين المساس بالأشخاص وبالأنظمة المعلوماتية وكذا النصب والاحتيال والإرهاب المعلوماتي ونشر محتويات تحريضية تمت معالجة 4135 قضية أي بنسبة 80 بالمائة.

وتشير أرقام المصالح الأمنية، إلى أن 80 بالمائة من الجرائم المرتكبة تمت عن طريق “الفايسبوك” تعرض من خلالها عدد من البرلمانيين والوزراء وإطارات عليا في الدولة إلى ابتزاز وتهديد بنشر الصور أغلبها مركبة، إلى جانب التشهير ونشر الأسرار الشخصية، وجرائم التهديد بالتشهير عبر “الفايسبوك” من خلال قيام محترفو الجريمة الإلكترونية باستغلال صور الأشخاص، خاصة المخلة بالحياء وكذا الفيديوهات وحتى الوثائق والرسائل النصية، وجعلها وسيلة ضغط وتهديد للأشخاص والعائلات وتأتي النساء في الدرجة الأولى.

وأكد مختصون في مكافحة الجريمة السيبرانية أنه وفقا لآخر تقرير للموقع الالكتروني “داتاريبورتال” “DATAREPORTAL” المختص في الإحصائيات المتعلقة بأنترنت الهاتف الثابت والنقال في العالم فإن عدد مستخدمي الانترنت في الجزائر ارتفع بـ3.6 مليون في ظرف سنة منتقلا بذلك إلى 26.35 مليون مستخدم.

وأبرز التقرير أن الجزائر أحصت إلى غاية 31 جانفي الفارط 26.35 مليون مستخدم ما يمثل زيادة تقدر بـ3.6 مليون مستخدم منذ يناير 2020، كما تضمن التقرير ذاته إحصائيات متعلقة بوسائل التواصل الإجتماعي والتجارة الإلكترونية، إضافة إلى توجهات ومعلومات تخص وضع الرقمنة في العالم، كما عرف عدد مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك، تويتر، يوتيوب، انستغرام” ارتفاعا إلى غاية 31 جانفي 2021، حيث تم تسجيل حوالي 3 مليون مستخدم جديد لمواقع التواصل الاجتماعي، أي بزيادة 13.6 بالمائة خلال السنة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • سنأتيكم يوما ما

    الانترنات و البرامج الممنوعة و حثالة المجتمع