-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

7 تحذيرات وحلول لأزمة الغذاء في العالم العربي

ياسر أبو هلالة
  • 666
  • 0
7 تحذيرات وحلول لأزمة الغذاء في العالم العربي
أرشيف

‏تتوقع مجلة الإيكونومست تضاعف الاضطرابات عالميا هذا العام، بسبب ارتفاع أسعار النفط والغذاء ويخص الأمر عربيا دولا مثل: الأردن، مصر وتونس‬⁩، حيث أظهر نموذجها الإحصائي علاقة بين تضخم أسعار الغذاء والوقود والاضطرابات السياسية. ويكشف أن كليهما كان تاريخياً مؤشراً جيداً للاحتجاجات الشغب والعنف السياسي.

‏وبحسب المقال، الذي يحذّر ويقترح حلولا: “يكمن الخطر الأكبر في الأماكن التي كانت محفوفة بالمخاطر بالفعل: دول مثل الأردن ومصر التي تعتمد على واردات الغذاء والوقود ولديها موارد مالية عامة متهالكة والعديد من هذه الأماكن محكومة بشكل سيء أو قمعي”.

‏وترجح المجلة تحوّل الاحتجاج “إلى العنف في الأماكن التي يوجد بها الكثير من الشبان العزّاب العاطلين عن العمل. مع انخفاض قوتهم الشرائية، وسيستنتج كثيرون أنهم لن يكونوا قادرين على تكاليف الزواج والأسرة وسيشعر البعض بالإحباط والإهانة لأن ليس لديهم ما يخسرونه إذا انضموا إلى أعمال الشغب”.

‏وتُذكّر المجلة بقصة البوعزيزي وربط التضخم بالفساد: “تعزيز الكسب غير المشروع. عندما لا تواكب الأجور الأسعار، حيث يجد المسؤولون الذين لديهم أقارب محتاجون أنه من المغري أكثر ابتزاز الأموال من الضعفاء. هذا يثير حنق أولئك الذين يتعرضون للاعتداء”.

‏وتقول المجلة “إذا انتشرت الاضطرابات هذا العام، فقد تزيد من الألم الاقتصادي.. المستثمرون يكرهون أعمال الشغب والثورات وتوصلت إحدى الدراسات إلى أن اندلاع العنف السياسي على نطاق واسع يؤدي عادةً إلى خفض نسبة الناتج المحلي الإجمالي بنقطة مئوية بعد 18 شهرًا”.

‏وتدقق المجلة في الاستجابة لمطالب عدة دول بعمليات إنقاذ، حيث يجب -حسبها- على المؤسسات المالية الدولية أن تحقق “توازنًا صعبًا. قد يؤدي قول “لا” إلى حدوث فوضى – وإحداث ضرر دائم، ولكن يمكن أن يكون الأمر كذلك لإنقاذ الحكومات البائسة، من خلال ترسيخ السياسات السيئة وغير المستدامة”.

‏ويدعو مقال الإيكونومست مؤسسة صندوق النقد الدولي، الذي وصل مفاوضوه إلى سريلانكا وتونس هذا الأسبوع، إلى أن تكون كريمة مع الإصرار على الإصلاحات: “يجب الاستمرار في مراقبة كيفية إنفاق أموالهم بعناية. وعليهم أن يتصرفوا بسرعة. وكلما طالت مدة تفاقم هذا الغضب، زادت احتمالية انفجاره”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!