-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

7 دول تعترض رسميًا على قبول إسرائيل عضوًا مراقبًا لدى الاتحاد الإفريقي

الشروق أونلاين
  • 24109
  • 4
7 دول تعترض رسميًا على قبول إسرائيل عضوًا مراقبًا لدى الاتحاد الإفريقي

اعترضت سفارات كل من الجمهورية الجزائرية الديمقراطية، وجمهورية اتحاد جزر القمر، وجمهورية جيبوتي وجمهورية مصر العربية، ودولة ليبيا، والجمهورية الإسلامية الموريتانية، والجمهورية التونسية المندوبيات الدائمة لدى الاتحاد الإفريقي في أديس أبابا، رسميا على قبول رئيس مفوضية الاتحاد  الإفريقي لوثائق اعتماد سفير إسرائيل.

وجاء في بيان وقعته السفارات المذكورة “تطلب السفارات المذكورة من رئيس المفوضية إدراج هذه المسالة على الجلسة اللاحقة من أعمال المجلس التنفيذي وفقا للفقرة 5 من القسم الثاني من الجزء الثاني من معايير منح صفة مراقب المشار إليها أعلاه.”

وتابع البيان الذي وقعته السفارات “بالإشارة إلى بيان رئيس المفوضية الصادر بتاريخ 22 جوان 2021، المتعلق بلقائه مع سفير إسرائيل لدى إثيوبيا واستلام وثائق اعتماده، تود السفارات المذكورة إخطار المفوضية الموقرة برفضها للخطوة التي أقدم عليها رئيس المفوضية بشأن مسالة سياسية وحساسة أصدر بشأنها الاتحاد الإفريقي على أعلى مستويات صنع القرار فيه ومنذ زمن طويل مقررات واضحة تعبر عن موقفه الثابت الداعم للقضية الفلسطينية والمدين لممارسة إسرائيل بكافة أشكالها في حق الشعب الفلسطيني الشقيق، والتي تتعارض مع المصلحة العليا للاتحاد وقيمه ومثله ومقرراته.”

كما تأسفت السفارات المذكورة على أن رئيس المفوضية لم ينظر في الطلب الإسرائيلي على نحو ما سار عليه سابقوه وفقا للمبادئ والأهداف الواردة في القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي والمقررات الصادرة عن أجهزة الاتحاد المختلفة، وكذلك المصلحة العليا للاتحاد وآراء وانشغالات الدول الأعضاء ومعايير منح صفة مراقب ونظام الاعتماد لدى الاتحاد الإفريقي التي اعتمدها المجلس التنفيذي في شهر جوان 2005، وهو ما يمثل تجاوزا إجرائيا وسياسيا غير مقبول من جانب رئيس المفوضية لسلطته التقديرية.

وتذكر السفارات المذكورة بالمواقف الإفريقية الثابتة والداعمة للحقوق الفلسطينية المشروعة التي من أهمها مقرر قمة الاتحاد الإفريقي التي عقدت في غانا في شهر جوان 2007، والتي ساندت بموجبه المبادرة العربية للسلام التي اقرها مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في دورته العادية الرابعة عشرة التي عقدت في بيروت في شهر مارس 2002، بالإضافة إلى المقررات والإعلانات الصادرة عن الاتحاد الإفريقي ذات الصلة.

في هذا الصدد، تتضامن بشان هذه المسالة سفارات كل من المملكة الأردنية الهاشمية ودولة الكويت ودولة قطر ودولة فلسطين والجمهورية اليمنية، وبعثة جامعة الدول العربية مع السفارات الإفريقية العربية المذكورة أعلاه.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
4
  • بلهوشات عزالدين

    وهل الكيان الصهيوني ديمقراطي وهل الكيان الصهيوني يعترف بحق الأغلبية على الاقلية وهل الكيان الصهيوني احترام القرارات الاممية التي اتخذت بالاغلبية الساحقة ضده هل الكيان الصهيوني اعترف يوما ما بحقوق الشعب الفلسطيني المنوحة له عبر المؤسسات الدولية و حقوق الانسان و المحكمة الدولية و غيرها من المنظمات العالمية اذا لا ديمقراطية و لا اعلبية مع من ينتهك جميع القوانين الدولية

  • حائر

    أولا : اسرائيل لم تتقدم بطلبها للعضوية الا بعدما اشتغلت في الكواليس لحوالي 19 سنة أي منذ أن تغير اسم المنظمة من منظمة الوحدة الافريقية الى الاتحاد الافريقي في سنة 2002 وبعدما تحصلت على ضمانتا من الغالبية من الدول . وثانيا : رفضت 7 دول ووافقت 47 دولة منها 46 لاسرائيل علاقات معها و هذه هي الديموقراطية التي يتغنى بها الجميع ففيها أغلبية وفيها أقلية وجب عليها احترام رأي الأغلبية .

  • Ben

    لا اصدق ان مصر غير موافقة على انضمام اسرائيل هدا مجرد تمويه

  • الصنهاجي

    وماذا قالت الجمهورية العربية الصحراوية ، هل وافقت ان عارضت