الأربعاء 05 أوت 2020 م, الموافق لـ 15 ذو الحجة 1441 هـ آخر تحديث 14:50
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م
  • مطالب باستغلال طائرات "درون" لكشف مجرمي إشعال النيران

توقع مدير الوقاية على مستوى المديرية العامة للغابات رشيد بن عبد الله تضاعف عدد الحرائق في الجزائر خلال شهر أوت الجاري بعد تأكيد نشريات ديوان الأرصاد الجوية أن درجة الحرارة ستعرف ارتفاعا قياسيا هذا الشهر، مع العلم أن 80 بالمائة من الحرائق المسجلة شهري جويلية وجوان مردها إلى العامل البشري، حيث تم إحصاء 900 حريق منذ بداية الصيف.

وقال بن عبد الله في تصريح لـ”الشروق” أن عدد الحرائق التي التهمت الغابات والأراضي الفلاحية خلال شهري جوان وأوت المنصرم بلغ ما يقارب 882 حريقا بمعدل 15 حريقا يوميا وهو رقم ضخم ينم عن تضرر كبير للغطاء الأخضر في الجزائر.

وبخصوص تفاصيل الحرائق المسجلة شهري جوان وجويلية، أوضح المتحدث أن العامل البشري يقف وراء 80 بالمائة من هذه الحرائق وذلك سواء عن طريق افتعال هذه الحرائق لتوسيع المساحات الزراعية المجاورة أو التصرف العشوائي الذي يتسبب في نشوب النيران دون قصد كرمي سجائر أو بقايا النفايات تتضمن مواد سريعة الاحتراق دون مراعاة أننا في فصل الصيف الذي تكثر فيه ألسنة النيران ولا حتى قربهم من المناطق الغابية.

في حين نفى بشدة أن تكون أسباب هذه الحرائق مرتبطة بجماعة باعة الفحم الذين يتعمدون إشعال الغابات للتحصل على كميات كبيرة من الفحم وإعادة بيعها قبيل عيد الأضحى، متسائلا “كيف لهؤلاء أن يحرقوا الغابات عشية عيد الأضحى للحصول على الفحم، لو كان ذلك صحيحا لارتكبوا هذه الجرائم على الأقل أسبوعا قبل العيد”.

واشتكى مسؤول مديرية الغابات من نقص الإمكانيات وقلتها على مستوى مديرية الغابات لمواجهة الحرائق التي باتت اليوم تلتهم الأخضر واليابس وتشكل تهديدا حقيقيا لصحة المواطن وحتى الغطاء النباتي، مطالبا الحكومة بالتسهيل على مسؤولي هذه الهيئة وتزويدهم بالوسائل التكنولوجية الحديثة على غرار الدول المتطورة لإخماد هذه النيران، عبر اقتناء طائرات “درون” بدون طيار لتحديد المناطق التي تتواجد بها الحرائق، والتقاط صور نشوبها ومنع بذلك افتعال هذه الحرائق.

وكشف المتحدث أن النقص يشمل أيضا السيارات، حيث تم تزويد المديرية بـ80 مركبة ناقلة للمياه، في انتظار تسليمهم سيارات جديدة، كون أن هذا العدد يظل غير كاف، ونفس الشيء بالنسبة للعنصر البشري، حيث تعاني مديريات الغابات من نقص حاد في عدد الأعوان الذين أحيلوا على التقاعد ولم يتم تعويضهم، مطالبا بفتح باب التوظيف فورا للقضاء على هذا المشكل الذي يتسبب في أزمة خانقة بالمديرية.

وتأتي هذه الإجراءات في وقت قامت الوزارة الأولى بتنصيب خلية متابعة وتقييم لتطور حرائق الغابات للتحقيق في مصدر هذه الحرائق وأسبابها ومن يقف وراءها، وكذا لتنفيذ جميع تدابير الدولة الخاصة بحماية وتأمين السكان والممتلكات.

حرائق الغابات رشيد بن عبد الله طائرات درون

مقالات ذات صلة

  • توقيف أربعة أشخاص بينهم سيدة وابنتها

    كاميرا المراقبة توثق جريمة رمي رضيع ببسكرة

    تم بسيدي عقبة بولاية بسكرة، الثلاثاء، توقيف أربعة أشخاص من بينهم فتاة ثلاثينية ووالدتها لتورطهم في قضية التخلص من رضيع حديث الولادة، من خلال رميه…

    • 3530
    • 2
  • السيطرة على حريق بوحاتم ببجاية والشلف تحصي خسائرها

    الموجة تصل الجنوب.. النيران تأتي على واحات نخيل بتمنراست

    التهمت ألسنة النيران، مساء الأحد، مساحات من النخيل والاشجار والأحراش، في منطقة البساتين القديمة بعين صالح التابعة لولاية تمنراست، وسّجل إتلاف 1649 نخلة مثمرة، موزعة…

    • 844
    • 0
600

5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • حسبنا الله

    توقعات باستمرار النيران هذا الشهر
    المفروض الدولة تخفض من اسعار الكهرباء زعما بلادنا مصدر للطاقة
    والله ماعندنا مكيف هواء في البيت و راهي تجي الفاتورة مرتفعة بزاف اقسم بالله اكثر من 3000الف
    راه اليامات هاذي السخانة مرتفعة جدا بسبب حرائق الغابات رانا طبنا ارحمونا يرحمكم الله

  • عيد سعيد

    لااظن ان الحرائق هذه الايام بسبب الفحم وانما هي بسبب ان بعض الشباب الطائش يقومون بشواء لحم العيد في الغابات حيث يجدون الحرية لتناول الممنوعات الخمر والمخدرات والنتيجة حرائق بالجملة بسبب هؤلاء البهائم البشرية

  • ابن الجبل

    لا تستقيم أمور هذا البلد اذا كان عدد المفسدين يفوق عدد المصلحين … وعندما يحدث العكس، ويغلب اليسر العسر ، نقول : عندنا وطن اسمه الجزائر !.

  • مراد

    لفحم يباع في اي وقت علما بأن البلاد أصبح فيها تجارة الشوى أكثر من تجار المواد الغذائية و لحم العيد يوكل من بعد و ليس في نفس اليوم، كاتب التعليق أعلاه يبرر عدم اليد البشرية المافوية، عليك أيها الصحفي تجول بسيارتك و ترى ما هو مستغل من اراضي غابية بعد حرقها لغرض فلاحي، نحن في و طن أين الرداءة أصبحت ثقافة، كيف لي صحفي ان يكتب مقال يدافع فيه عن مجرمين و لم يحقق في الموضوع عمليا

  • الجزائر : الى أين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    معظم الحرائق كانت بفعل فاعل في بلد أصبح أبنائها خطر يهددها باستمرار : فساد – عنف – جرائم بكل أنواعها . قلة الانضباط – البلطجة – الدوس على القوانين في وضح النهار – تخريب كل ما يعثرون عليه بما في ذلك اللافتات التي توضع على حواف الطرقات . تخريب المدارس واحراق الثانويات كما حدث في نهاية السنة لعام 2018 ………………. وما خفي أعظم فالى اين يا جزائر ؟؟؟؟

close
close