-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
في أعلى نسبة عربية

99 % من الجزائريين يرفضون الاعتراف بإسرائيل

عبد السلام سكية
  • 2565
  • 14
99 % من الجزائريين يرفضون الاعتراف بإسرائيل
أرشيف

يعتقد الجزائريون أن أكبر دول تشكل تهديدا لهم هي فرنسا، حيث أن تهديدها يفوق ما يمكن أن يشكله تهديد الكيان الصهيوني، أو إيران أو دول عربية جارة وحتى تنظيمات مسلحة دولية، ويؤكد غالبية الجزائريين أنهم يرفضون “الاعتراف بالكيان الصهيوني”، حيث تبلغ النسبة 99 بالمئة، وهي أكبر نسبة لدى الشعوب العربية.
نشر المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات بالدوحة، المؤشر العربي 2019 /2020، والذي يرصد توجهات الشعوب العربية من المحيط إلى الخليج، سواء ما تعلق بالقضايا السياسية والاقتصادية والأمنية والفكرية.
وفيما تعلق بمؤشرات الشارع الجزائري، يظهر المؤشر أن أكبر تهديد خارجي ينظر له الجزائريون هو فرنسا، بنسبة تبلغ 61 بالمئة، أما الكيان الصهيوني فيعتقد أن 11 بالمئة هي مصدر الخطر الأول، أما الولايات المتحدة الأمريكية فقال 2 بالمئة إنها تشكل تهديدا.
وفي سؤال آخر يتعلق باعتراف بالكيان الصهيوني – المؤشر استخدم مصطلح إسرائيل – فأكد 99 من الجزائريين أنهم يعارضون الاعتراف به، وهي أكبر نسبة تم تسجيلها بين الشعوب العربية.
في الجانب السياسي، قال 53 بالمئة إن الوضع جيد، و1 بالمئة قالوا إنه جيد جدا، فيما يرى 32 بالمئة أنه سيء، أما عن المجالس التشريعية ومدى رقابتها على الحكومة، فبلغت نسبة الموافقين بشدة على ذلك 14 بالمئة، و55 موافقون، و18 بالمئة يعارضون، كما بلغت درجة القدرة على انتقاد الحكومة 6.4 من 10، وعن مستوى الديمقراطية فهي 5.4 نقطة من 10.
وفي سؤال آخر، حول الاحتجاجات الشعبية التي أدت إلى تغيير نظام الحكم، فوافق على ذلك 71 بالمئة، وعارضها 6 بالمئة، والمفاجأة أن 27 بالمئة من المستوجبين فقط قالوا إنهم شاركوا في الاحتجاجات، فيما قاطعها 67 بالمئة.
وعن عدم أحقية الحكومة استخدام الدين للحصول على التأييد الشعبي لسياساتها، يوافق على السؤال 40 بالمئة، فيما يعارضه بشدة 8 بالمئة فقط، وفي سؤال آخر جاء على النحو التالي “مؤيد مقولة ليس من حق أي جهة تكفير الذين ينتمون إلى أديان أخرى؟”، أجاب بالموافقة وبشدة 3 بالمئة، و13 بالمئة بالموافق، والنصف عارض، و13 بالمئة عارض بشدة.
وبخصوص الشأن الاقتصادي، قال 46 بالمئة إنه جيد، و40 بالمئة يعتبرونه سيئا، و13 بالمئة سيء جدا.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
14
  • محمد☪Mohamed

    الهادي أنا كذلك من 1 % أنت قعد تعظم ذوي الحقوق أصحاب اللسانس معيشينك في شيعارات تاعهم لأنك جزائري من طبقة ثانية ولي خارج خيارنا طبقة ثالثة . كم وزير FLN متقاعد في فرنسا يوجد حثي وزير المجاهدين الذي كان يعاير في فرنسا علانية ثم اليوم متقاعد فيها ، وسعيداني وعائلته ..اليوم ذهب للمغرب حثى تبرد الدعوة ثم يعود .. ، FLN2 لن يتغير حالك أكيد ولد عباس قالك عندنا خطط نقعد 300 سنة.

  • tadaz tabraz

    hrire : في منظورك وحسب تعليقك فكل من اختلف عنك وعن أمثالك : رأيا وتفكير ووجهة نظر .... هو من الشرذمة وهو من الصهاينة ... = تجهل أن خالقنا خلقنا مختلفين ذكاءا وقامة ولونا وملامحا ... وكذلك رأيا وتفكيرا وذلك شيء جد عادي = لو لا اختلاف الجزائريين في الأراء لما ظهرت هناك عشرات الأحزاب السياسية = في نفس الأسرة نجد أفرادها يختلفون عن بعضهم البعض في الأراء . فكيف تريد لمن يختلف عن أبيه رأيا أن يتساوى مع رأيك = يقول أحد الفلاسفة الجهل يقاس بمقدار الشتائم التي يستخدمها الشخص عندما لا تكون لديه أي حجج للدفاع عن نفسه وعن رأيه .

  • الهادي

    إلى حوحو : بما أن القضية الفلسطينية لا تهمك كثيراً، فمبروك عليك الانضمام إلى الـ 1 % و صح فطورك !

  • tadaz tabraz

    hrire : في منظورك وحسب تعليقك فكل من اختلف عنك وعن أمثالك : رأيا وتفكير ووجهة نظر .... هو من الشرذمة وهو من الصهاينة ... = تجهل أن خالقنا خلقنا مختلفين ذكاءا وقامة ولونا وملامحا ... وكذلك رأيا وتفكيرا وذلك شيء جد عادي = لو لا اختلاف الجزائريين في الأراء لما ظهرت هناك عشرات الأحزاب السياسية = في نفس الأسرة نجد أفرادها يختلفون عن بعضهم البعض في الأراء . فكيف تريد لمن يختلف عن أبيه رأيا أن يتساوى مع رأيك = يقول أحد الفلاسفة الجهل يقاس بمقدار الشتائم التي يستخدمها الشخص عندما لا تكون لديه أي حجج للدفاع عن نفسه وعن رأيه .

  • حوحو الجزائر

    للهادي : تخبرنا في تعليقك أن 1 % هم أبناء و أحفاد فافا الذين صوّتوا بـ (لا) لاستقلال الجزائر في الاستفتاء على الاستقلال في الـ 62 و بالتالي لا يمكن حسابهم مع الجزائريين. وما علاقة الموضوع الذي يتحدث عن موقف الجزائريين من القضية الفلسطينية باستقلال الجزائر ؟؟؟ بل ما علاقته بالتصويت بنعم أو بلا لاستقلال الجزائر سنة 1962 ؟؟ أم أنك من الذين تقول عنهم الحكمة : لا يعرف قطاته من لطاته كل من رفض الدخول في الصف وكل من رفض أن يروض وكل من رفض تقليد البابغوات ... لقب بحفيد فافا وعدو الوطن واللا وطني ... الخ وفي النهاية نجد هؤلاء المنافقين الذين يشتمون ويتهمون أسيادهم يهاجرون أفواجا نحو فافا : للاقامة وللعلاج وللتعليم ولشراء العقارات ...... حتى بلغ عددهم هناك ما يفوق سكان العديد من الدول أي يأكلون الغلة ويسبون الملة والا كيف تفسر لنا المغامرات اليومية عبر قوارب الموت للجزائريين نحو فافا ؟!!

  • محمد☪Mohamed

    hrire (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنْكُمْ كَافِرٌ وَمِنْكُمْ مُؤْمِنٌ) إن الله خلق بني آدم مؤمناً وكافراً، ويعيدهم في يوم القيامة مؤمناً وكافراً. لاتظمن نفسك تموت مؤمن حسب حديث رسول الله. الهادي ربمى 1 % عندهم الحق ألست مستعمر إلي يومنا ،الحراك لن يأتي بي نتيجة . ذوي الحقوق تاع الكدب أعتقدك مؤمن بي المجاهدين المزورين يأكل كل سنة 7 ملاير $

  • الهادي

    قولوا 100 % و تخافوش، لأن الـ 1 % هم أبناء و أحفاد فافا الذين صوّتوا بـ (لا) لاستقلال الجزائر في الاستفتاء على الاستقلال في الـ 62 و بالتالي لا يمكن حسابهم مع الجزائريين.

  • hrire

    99% من الشعب مسلم و 99% من الشعب ضد الصهاينة بين 1% من هذا الشعب و هى الشرذمة المتنصلة و الشادة فى كعلة راشية الله لا تربح كل من تصهينة أو يريد علاقة مع الصهاينة

  • شاهد على العصر

    اسرائيل سوف تقهر وذلك بفضل توركيا التي اعترفت بها في الأيام الاولى من تأسيسها سنة 1949 والتي تمتلك معها علاقات استراتيجية ناهيك عن العلاقات التجارية والسياحية ......... لكنها تهاجم دول طبعت معها أي مع اسرائيل في 2021 أي بعد الاعتراف التركي ب 72 سنة . حلل وناقش في عالم المنافقين .

  • محسن

    99 % من الجزائريين يرفضون الاعتراف بإسرائيل .... 99 % من الجزائريين رفعوا شعار : نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة قبل حوالي 45 سنة والى اليوم 99 % من الجزائريين نظموا مسيرات بالمئات لصالح فلسطين ومنذ عشرات السنين وأحيانا في 48 ولاية في يوم واحد كما حدث في أوت 2002 99 % من الجزائريين يرفعون أعلام فلسطين وحتى خلال مظاهرات الحراك رغم أن ذلك حراك جزائري جزائري.. لكن العجيب الغريب أن 99 % من الجزائريين وقفوا الى جانب فريق فلسطين لكرة الاقدم ضد فريقهم الجزائر خلال المقابلة الودية بين الفريقين في ملعب 5 جويلية سنة 2016 .. هذا الذي استغربته كل وسائل الاعلام العالمي والسبب أن مثل هذه العجائب لم تحدث في تاريخ كرة القدم منذ نشأتها قبل 200 سنة تقريبا ... وفي الأخير : ماذا استفاد الفلسطينيين من كل ذلك ؟ وماذا خسر الاسرائيليين ...؟

  • عميس

    يقول المثل الشعبي : الرجال يكسبوا .السذج يحسبوا . الدول تجري وراء مصالحها وتحقق مكاسب ونحن نتفنن في الثرثرة والكلام الفارغ . ومنذ عشرات السنين . في عالمنا هناك من يركض وراء مصالحه أينما وجدت وهناك من تهمه مصالح غيره حيث يطعم غيره وهو جيعان ويلبس الاخرين وهو عريان . الشعوب تعمل وتجتهد وتقوي نفسها اقتصاديا واجتماعيا وعسكريا وعلميا ... لأن تلك فقط هي الحماية الوحيدة التي تظمن الاستقرار والديمومة ونحن رفضنا أن نطلق الثرثرة والبلطجة والجهل ؟ والسؤال الذي يطرح نفسه : ماذا جنينا من هذه الثرثرة والجهل والبلطجة ؟ القضية الفلسطينية ان وجدت حلا يوما فسيكون ذلك على أيدي الدول المحترمة تماما كالقضية الليبية التي لم يستشار حولها العربوش هؤلاء الذين ليسو الا ظاهرة صوتية وفقط ولا تأثير لهم على الأحداث .

  • avancer lalour

    99 % من الجزائريين يرفضون الاعتراف بإسرائيل ... النسبة تذكرنا بانتخابات زمان يون كان الانتخاب على رؤساء البلاد بطريقة الاستفتاء أي مرشح واحد فقط والاجابةب "بنعم " أو " لا " فكانت النتائج دائما على النحو التالي : 99 % من المقترعين قالوا : نعم لفخامته .

  • حوحو الجزائر

    من يقرأ المقال ويتمعن في النسب التي أيدت والتي عارضت مختلف الأسئلة المطروحة يصل الى 3 نتائج : الغالبية الساحقة من الجزئريين أميين سياسيين بامتياز . لسنا مستعدين بل لسنا مهيئين لبناء دولة ديموقراطية بل نحن بعيدين جدا عن ذلك . منافقين نطالب بدولة ديموقراطية بألسنتنا وأقلامنا ونرفض الديموقراطية بعقولنا وسلوكاتنا وهذا ما يبينه المقال بكل وضوح .

  • tadaz tabraz

    99 % من الجزائريين يرفضون الاعتراف بإسرائيل ... انجاز رائع فمبروك