كتاب جديد: واشنطن تمارس دورا "تخريبيا" في الجزائر

date 2012/03/05 views 20755 comments 70
author-picture

icon-writer زينب مراد

رفع الدكتور الجزائري، احمد بن سعادة، في كتاب جديد الستار عما أسماه المؤلف دورا تخريبيا للولايات المتحدة الأمريكية في الجزائر خلال أعمال الشغب الأخيرة، بتواطؤ جمعيات ونقابات وشخصيات من المجتمع المدني.

ذكر المؤلف في كتاب بعنوان "ارابيسك أمريكان"، دور الولايات المتحدة الأمريكية في ثورات الشارع العربي، كيف استفادت بعض الجمعيات والنقابات وشخصيات المجتمع المدني في الجزائر من إعانات ومساعدات التنظيمات والوكالات الأمريكية، التي "تصدر" حاليا الديمقراطية إلى الوطن العربي حسب الكاتب.

وأشار المؤلف احمد بن سعادة، الدكتور في الفيزياء في جامعة مونريال، الذي اشتغل من قبل أستاذا بجامعة وهران، إلى "الثورات الملونة" في صربيا وجورجيا وأوكرانيا وكيرغيزيستان" ليشرح أخيرا أن " نموذج حدوث هذه الثورات العربية لها كلها مميزات الثورات الملونة التي هزت البلدان الشرقية آنذاك".

 وأضاف المؤلف أن "بما أن الرأي العام يعرف أن هذه الثورات كانت مهيكلة وممولة من قبل وكالات الولايات المتحدة الأمريكية، فانه من المنطق أن يكون وجود ليد أمريكية وراء هذه الثورات في الشارع العربي".

 وذكر احمد بن سعادة بعض الوكالات الأمريكية التي "تصدر" "الديمقراطية" منها، l’US AID, la NED, Freedom House et Open Society Institute

  وبالنسبة للتكنولوجيات الحديثة ذكر بن سعادة موقع غوغل وتويتر والفايسبوك والبرمجيات الرقمية الشهيرة.

 وفيما يتعلق بالجزائريين الذين استسلموا لهذه التنظيمات الأمريكية، ذكر المؤلف منظمات، نقابات ونشطاء قال أنهم استفادوا من مساعدات من وكالة la NED  في 2002 و2004 و2005

 وكشف احمد بن سعادة أن نقابة جزائرية على علاقة وطيدة مع "سوليداريتي سونتر" وهو من أهم أربع أجهزة "لاناد"، وهو متخصص في الشؤون النقابية.

 كما ذكر احمد بن سعادة اسم صحفي سابق بالتلفزيون الجزائري، وقال إن سفره إلى الولايات الأمريكية مؤخرا لم يكن عبثا.

   للإشارة فان بيع هذا الكتاب بالتوقيع جرى، الأحد، بمكتبة العالم الثالث بالجزائر العاصمة.

  • print