الأمطار تغرق أحياء الشراربة بالكاليتوس وسكان حي 917 ينتفضون ويغلقون الطريق

date 2013/12/23 views 3926 comments 0
author-picture

icon-writer راضية مرباح

عاشت أحياء الشراربة بالكاليتوس صبيحة الاثنين، على وقع احتجاجات عارمة، قادها سكان حي 917 مسكن بقطع الطريق البلدي رقم 6 الرابط ما بين الحي باتجاه مفتاح، عن طريق إضرام النيران بالعجلات المطاطية ووضع الحجارة وأغصان الأشجار، للتعبير عن سخطهم لما آلت إليه المنطقة

وذلك نتيجة التساقط الأخير الذي     غمر الحي    بشكل حجب العائلات داخل مساكنها طيلة اليوم، في حين أجبر العمال على ملازمة مساكنهم لاستحالة الالتحاق بسياراتهم التي غمرتها المياه حوّلتها إلى شبه بحيرات.

وغمرت مياه الأمطار كافة المحلات وفروع البريد والبلدية بعدما ظلت مقفولة طيلة أمس، حينما تسربت كميات معتبرة من المياه الممزوجة بالقاذورات إلى الداخل، مخلفة خسائر معتبرة مثلما حلّ بإحدى الصيدليات، وقال السكان الذين غلب على مزاجهم السخط والغضب على سلطاتهم المحلية التي لم تحرك ساكنا، حسبهم، تجاه المشكل الذي يتكرر وفي كل موسم تساقط، نتيجة انسداد البالوعات، في الوقت الذي ذكر المحتجون أن شبكة التطهير الخاصة بالحي تعتبر من بين أهم أسباب الكارثة التي حلت أمس بعدما ارتفع منسوب المياه إلى أكثر من 50 سنتمترا. 

وتشير شهادات المحتجين الذين صبوا جم غضبهم على البلدية، أكدوا أن احتجاجهم اليوم كان بطريقة سلمية، نتيجة انعدام التهيئة التي عرفت تأخرا كبيرا وتماطلا غير مبرر، يضيف هؤلاء، وذلك منذ أن وطأت أقدامهم الحي سنة 2001 / 2002

وتدخلت مصالح أسروت والحماية المدنية لتسريح مداخل ومسالك الحي الذي عاش سكانه يوما حالكا، حي زواوي هو الآخر عاش الكارثة نفسها بعدما ارتفع منسوب المياه بشكل كبير حرم السكان من التنقل إلى خارج سكناتهم، في حين تعتبر شبكة التطهير المشكل الذي حوّل حياة السكان إلى نقمة حقيقية، بعدما تضاعفت عدد البنايات مرات عديدة دون أن تقابلها توسيع الشبكة، المشكل نفسه عرفه حي الجمهورية الذي عاش سكانه حالة من الهلع والتذمر بعدما تحوّلت الطرقات إلى بحيرة كبيرة من المياه سدت حركة المرور ليوم كامل.

 

 

 

  • print