مدير "صافاكس" يتوقع تأجيلا آخر للصالون الدولي إلى ما بعد سبتمبر

72 ساعة أمام الوكلاء قبل تحديد كوطة استيراد السيارات

date 2017/04/11 views 9230 comments 4
  • زيتوني لـ"الشروق": المعرض مرتبط بتحديد وزارة التجارة حصة كل وكيل
  • مخاوف من التهاب أسعار المركبات أكثر وانتعاش أسواق "الخردة"

icon-writer إيمان كيموش

صحافية في القسم الإقتصادي بجريدة االشروق

كشف المدير العام لقصر المعارض بالصنوبر البحري "سافاكس" الطيب زيتوني عن إمكانية تأجيل موعد صالون السيارات في طبعته الـ20، المزمع عقده شهر سبتمبر المقبل، في حال تعطل تسليم حصص استيراد السيارات برسم السنة الجارية وتأخر وصول المركبات، وهذا بسبب عدم تقديم طلبيات السيارات الجديدة المزمع عرضها بالصالون، مضيفا "نتمنى ألا تتأخر العملية إلى نهاية السنة بسبب البرنامج المكثف في هذا التوقيت من السنة، فكل شيء إلى حد الساعة مرتبط بالحصص".

وفي رده على سؤال "الشروق"، الثلاثاء، على هامش تدشين الصالون الوطني للقياسة والاعتماد والجودة، في طبعته الأولى بقصر المعارض، بحضور وزير الصناعة والمناجم عبد السلام بوشوارب، أكد الطيب زيتوني، أنه لم يتم تحديد موعد رسمي بعد لتنظيم صالون السيارات الذي تطبعه الكثير من الضبابية، في ظل عدم إدلاء الوكلاء المعتمدين إلى حد الساعة بموقفهم من المشاركة من عدمها، وتفضيلهم الانتظار إلى غاية الإفراج عن كوطة السيارات المعنية بالاستيراد السنة الجارية.
وأضاف زيتوني: "إلى حد الساعة لم يتقرر شيء، سنجتمع بالوكلاء لاختيار تاريخ مناسب، وأعتقد أنه سيكون بعد سبتمبر، أي بعد دخول المركبات الجديدة السوق"، إلا أنه عاد بالمقابل ليقول أن الصالون يفضل ألا ينظم في ديسمبر 2017، بسبب جدول أعمالهم المكثف في قصر المعارض خلال هذه المرحلة من السنة، وهو ما يرهن صالون السيارات، الذي ينتظره الجزائريون بشكل سنوي منذ عقدين من الزمن لاقتناء السيارة الجديدة وفق عروض وتخفيضات خاصة.
هذا، وشرع الوكلاء المعتمدون، في الفاتح أفريل الجاري في إيداع طلبياتهم الخاصة بالاستيراد على مستوى وزارة التجارة، التي فتحت باب التسجيل لنيل الرخص، وفق آجال تنتهي يوم 15 أفريل الجاري أي خلال 72 ساعة، ليتم مباحثة حجم حصص السيارات التي ستمنح لكل وكيل.

  • print