حدث عشية احتفاء الجزائريين بذكرى مجازر 8 ماي..

فرقة "بار ـ جينيراسيون" تسيء لحُرمة الراية الوطنية!!

date 2017/05/08 views 3319 comments 7
  • الفرقة بلغت نهائيات "أراب غوت تالنت 5" بفضل تصويت الجزائريين
author-picture

icon-writer رابح / ع

أثارت صورة نشرها عضوا فرقة "بار ـ جينيراسيون "، والتي تمثل الجزائر في برنامج "أراب غوت تالنت 5" على قناة "MBC4"، موجة من الغضب والاستياء الشديدين بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة وأن انتشار الصورة تزامن وذكرى مجازر 8 ماي 45 المؤلمة، ما اعتبره النشطاء استفزازا واساءة لآلاف الشهداء الذين سقطوا في سطيف وقالمة وخراطة.

 ورغم أن الصورة قد لا توحي لدى البعض بأنها تسيء للراية الوطنية، إلا أن آخرين لم تمر عليهم مرور الكرام كما يقولون، خاصة وأن الصورة تخص رمزا مقدسا ألا وهو العلم الجزائري، حـيث تظهر الفرقة -كما هو مبيّن في الصورة- وهي تحمل الراية الوطنية بطريقة فيها اساءة بالغة (أحد أعضاء الفرقة قام بإلصاق العلم مع حذاء قدمه!!!)، وهو التصرف الذي جعل الفرقة التي بلغت نهائيات البرنامج عُرضة لهجوم كبير على العديد من مواقع التواصل الاجتماعي.  

يذكر أنه وبانتقال فرقة "بار ـ جينيراسيون" إلى المرحلة النهائية من مسابقة "أراب غوت تالنت 5"، تزداد حظوظ الجزائر أكثر في الظفر بلقب هذا الموسم، فبعد الراقص "جمال بن يحيى" الذي بلغ النهائيات الأسبوع الماضي، فرض العميد علي جابر -عضو لجنة التحكيم إلى جانب نجوى كرم وأحمد حلمي- رأيه باختياره الفرقة الجزائرية للانتقال إلى نهائيات البرنامج بعد تقديمها لعرض "أكروبات" مميز.

وتسبب فريق "بار ـ جينيراسيون" في اختلاف وانقسام في الآراء بين أعضاء لجنة التحكيم، إذ أن حلمي ونجوى لم يعجبهما العرض، إلا أن علي جابر أعجبه بشدة، مما اعتبره أحمد حلمي تحد صارخ، فقال له إنه سيأخذ نجوى كرم ويترك المسرح، وانتهى الأمر بالضحك مع بعضهم البعض.

يُشار أن الفريق الجزائري "بار ـ جينيراسيون" انتقل للحلقة النهائية رفقة الطفلة الأردنية إيمان بيشة، وذلك بعد التصويت الكثيف الذي حصلا عليه خلال رابع حلقات العروض المباشرة، لينتقلا بذلك إلى نهائيات الموسم الخامس من "غوت تالنت" وينضما إلى كل من مصطفى داغر، جمال بن يحيى، سارة، نورهال خطاب. 

  • print