جمعية حماية المستهلك تدعو لمرصد وطني للعادات الاستهلاكية

استهلاك الجزائريين للغذاء يتضاعف 100 بالمائة في رمضان

date 2017/05/17 views 3045 comments 3
author-picture

icon-writer كريمة خلاّص

صحافية بقسم المجتمع في جريدة الشروق اليومي

دعت جمعية حماية المستهلك لولاية الجزائر على لسان ممثلها زبدي مصطفى إلى إنشاء مرصد وطني للعادات الاستهلاكية يعنى بدراسة السلوكيات والعادات الاستهلاكية للجزائريين وإطلاق برامج لتنظيمها وفق حاجيات السوق الوطنية.

وكشف زبدي أنّ مصاريف الجزائريين فيما يخص المواد الغذائية فقط ترتفع بنسبة 50 بالمائة خلال شهر رمضان مقارنة بما تكون عليه في سائر الأيّام.

وخلال ندوة صحفية بفوروم المجاهد، بادرت الجمعية إلى الإعلان عن مشروع "وسم توصية" على المنتوجات الجزائرية لمساعدة المستهلك وتوجيه احتياجاته.

ويوضع هذا لوسم حسب المبادرين به وفق دفتر شروط محدد ومضبوط، ودعت بالمناسبة المختصين والشركاء الفاعلين ومختلف الجمعيات الناشطة في مجال حماية المستهلك للمشاركة بقوة في المشروع حتى يكون في إطار شفاف ويحظى بأكبر قدر من المشروعية.

وذكرت الجمعية برقمها الأخضر 3000 لتعاون المواطنين والتبليغ عن مختلف تجاوزات التجار، لاسيما المضاربين منهم. 

ويشهد شهر رمضان الفضيل في كل عام تنامي ظاهرة التبذير والإسراف في المأكولات والمواد الغذائية يقابلها جشع ومضاربة من قبل التجار لتحقيق أكبر قدر من الربح.

وعلّق زبدي على هذا التغير السلبي في السلوك الاستهلاكي بتعديد الأسباب التي تقف وراء الظاهرة على رأسها لهفة المواطنين لإشباع حاجياتهم دون دراسة وكذا غياب الوازع الديني واللاوعي.

وحسب المتحدث فإن الظاهرة التي عرفت تراجعا خفيفا خلال العامين الفارطين بسبب تدني القدرة الشرائية ومختلف حملات التوعية والتحسيس لا تزال متفشية بقدر رهيب في المجتمع الجزائري، خاصة ما تعلق بالمواد المدعمة وواسعة الاستهلاك على غرار الحليب والخبز وغيرهما..

  • print