احتجاجات التوظيف تنتقل للضفة الأخرى

ثورة في قنصلية الجزائر بـ"ماتز" بسبب عمليات توظيف بـ "المعريفة"

date 2017/05/19 views 15987 comments 22
author-picture

icon-writer حسان حويشة

صحافي بجريدة الشروق اليومي، متابع للشؤون الإقتصادية والوطنية

ندد موظفون جزائريون بقنصلية ماتز "شرق" فرنسا بما أسموه توظيف بالمعريفة والمحاباة وفي سرية كاملة، لموظفة هي في الأصل على صلة قرابة بنائب القنصل وتحمل من لقبها العائلي، ولها مستوى علمي أقل من بقية المترشحين.

وبحسب رسالة شكوى موجهة لرئاسة الجمهورية ووزارة الخارجية تلقت "الشروق" نسخة منها فإن، عملية التوظيف كان من المفروض أن يتم الإعلان عنها وتشمل جميع الموظفين العاملين بعقود مؤقتة قصد الترشح لأحد المناصب الدائمة.

وشرحت الرسالة ان المعنيين من الموظفين المؤقتين تفاجأوا بتوظيف السيدة م.ح حاملة لشهادة تقني سامي (BTS)، وهي على صلة قرابة بنائب القنصل التي تحمل نفس لقبها وهي م.و، علما أن بقية المترشحين اعلي مستوى من الموظفة التي ظفرت بالمنصب بحكم أنهم حائزون على شهادة ليسانس على الأقل.

وبحسب المحتجين فغنه بعد انتهاء العقود المؤقتة للموظفين كان يفترض الترشح لشغل المنصب الدائم بعد إعلان عن عملية الترشح للتوظيف من طرف القنصلية، لطن الموظفين التسعة تفاجؤوا بشغل المنصب من طرف قريبة نائب القنصل دون أي إعلان عن المسابقة.

وناشد المحتجون وزير الخارجية رمطان لعمامرة التدخل لوقف هذه التصرفات المنافية للقانون وإجراء عملية توظيف عادلة ما بين جميع الموظفين المؤقتين.

واتصلت "الشروق" عدة مرات أمس بقنصلية الجزائر بماتز عبر الأرقام المبينة على موقعها الرسمي على شبكة الانترنت دون أن يرد احد على اتصالاتنا المتكررة.

  • print