العدل في القول

date 2017/06/10 views 1570 comments 0
author-picture

icon-writer ناصر الدين الميلي

إنّ العدل في القول لا يقصُر عن العدل في الحكم وإن كان يبدو لمن لم يمعن النظر أنه ربما من حواشيه. يقول الله تعالى آمرا بهذا الأصل العظيم: ((وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَو كَانَ ذَا قُرْبَى)) (الأنعام، 152).

قال الإمام الرازي، رحمه الله تعالى: "يدخل فيه كل ما يتصل بالقول، فيدخل فيه ما يقول المرء في الدعوة إلى الدين، وتقرير الدلائل عليه، ويدخل فيه الحكايات التي يذكرها الرجل حتى لا يزيد ولا ينقص عنها، ومن جملتها تبليغ الرسالات عن الناس فإنه يجب أن يؤديها من غير زيادة ولا نقصان، ويدخل فيه حكم الحاكم بالقول".

وقول كلمة الحق والشهادة بالعدل قد يتطلب حراجة في الموقف، لأن المرء قد يجد نفسه أحيانا بين واجب قول الحق بكل ما يفرضه من عدل ومسؤولية تجاه الله تعالى ومراقبته، وبين عاطفته التي تنزع به إلى الميل نحو القرابة والأهل والعشيرة لذلك نجد النص القرآني الكريم يؤكد قائلا: ((وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى)).

يقول صاحب الظلال، رحمه الله: "وهنا يرتفع الإسلام بالضمير البشري وقد ربطه بالله ابتداء إلى مستوى سامق رفيع، على هدى من العقيدة في الله ومراقبته، فهنا مزلة من مزلات الضعف البشري، الضعف الذي يجعل شعور الفرد بالقرابة هو شعور التناصر والتكامل والامتداد بما أنه ضعيف ناقص محدود الأجل، وفي قوة القرابة سند لضعفه... وهنا في هذه المنزلة يأخذ الإسلام بيد الضمير البشري ليقول كلمة الحق والعدل، على هدى من الاعتصام بالله وحده، ومراقبة الله وحده".

وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- وهو سيد من نطق بالحق وحكم بالعدل، يسأل الله التوفيق إلى قول كلمة الحق، فكان من دعائه "أسألك خشيتك في الغيب والشهادة، وكلمة الحق في الغضب والرضا، والقصد في الفقر والغنى" (رواه أحمد والنسائي وهو صحيح). بل كان يأخذ البيعة على بعض الصحابة بقول كلمة الحق مهما تطلب ذلك من ثمن يقول عبادة بن الصامت، رضي الله عنه: "بايعنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على السمع والطاعة في المنشط والمكره... وأن نقيم ألسنتنا بالعدل أينما كنّا، لا نخاف في الله لومة لائم" (رواه أحمد وهو صحيح).

وفي سبيل تحقيق هذا الأصل لا بد من مراعاة جملة من الأحكام، نذكر فيما يأتي واحدا منها، ونتمّ ما بقي في العدد القادم بحول الله:

التثبت من الأمر قبل الحكم عليه

الأصل في هذا قوله تعالى ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا)) (الحجرات، 6)، كما أنّ الله تعالى نهى عن القول بلا علم، بل بالظنّ الذي هو التوهّم والخيال فقال: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ)) (الحجرات، 12)، ونهى –تعالى- أشدّ النّهي أن يقول المؤمن قولا، أو يشهد على أمر، ليس له به علم، فتلك مسؤولية ثقيلة التبعات عند الله تعالى فقال سبحانه: ((وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْم)) (الإسراء، 36).

  • print