بول بوغبا في 5 جويلية..!

date 2017/07/05 views 12025 comments 11

الجمهور الرياضي في بلادنا اليوم على موعد مع نهائي كأس الجمهورية، حيث يأمل أنصار شباب بلوزداد أو وفاق سطيف في التتويج، رغم علمنا جميعا أن البطولة "نتاعنا" أنتجت لنا كرة قدم تافهة، برؤساء فرق عقولهم في جيوبهم وشكارتهم تتسع لكل الفاسدين في الأرض، وبحكامٍ لا يعرف معظمهم سوى لغة الرشوة و"خذ وهات"، وملاعب لا تنتج سوى العنف، لكن ورغم كل ذلك، فالكأس جميلة، والشباب والوفاق اليوم على موعد مع التاريخ مجددا!!

تمنيت لو أن التلفزيونات الخاصة عندنا، وبدلا من النفخ في داء الجهوية بمناسبة نهائي الكأس، تنشر وتذيع الحوار الجميل الذي أجراه اللاعب الأغلى في العالم، بول بوغبا لصحيفة بريطانية مؤخرا، وهو يتحدث بحكمة بالغة عن كرة القدم، وكيف يمارسها كهواية ستنقضي في يوم من الأيام، وكيف أنه لا يهتم بالأموال، فهو لن يأخذها معه إلى القبر!!

"بوغبا" المسلم الذي شاهدناه مؤخرا وهو يؤدي مناسك العمرة، وتناقلت صوره جميع كاميرات العالم، قال في الحوار ذاته إن الإسلام بريء من جرائم الكراهية والعنف والقتل، خصوصا تلك التي وقعت في حفل موسيقي بمدينة مانشستر في إنجلترا، التي جعلته يقرّر السفر من المدينة بعدما تعرض (وهو من هو) لعنصرية جديدة باسم الإسلاموفوبيا!!

ترى كم نملك في ملاعبنا من "بوغبا" جزائري أو حتى عربي مسلم، لا أذكر هنا سوى محمد أبوتركة، أما البقية فيعبدون "الدورو" والأورو ولا يحبون سوى المغامرات والدخلات والخرجات!

وبالعودة إلى كأس الجمهورية، يجب على قنواتنا التحلي بكثير من الاحترافية، وعدم الوقوع في فخ الجهوية، مثلما سمعت إذاعة عاصمية يوم أمس، وهي تحيي غريزة الجهوية تحت مسمى "العاصمة هي العاصمة"، فالأولوية لبلوزداد، وحين سألت صديقا عن السبب ونصحته بضرورة توقيف الأمر، أخبرني بأن لسطيف إذاعتهم وحتى تلفزيونهم، فقد حاول الوفاق تأسيس فضائية على النيل سات لكنها بقيت تراوح مكانها!!

المطلوب، هو وقف مثل هذه الممارسات الإعلامية الرخيصة التي لا تختلف عن بعض ممارسات كرة القدم عندنا.. خافوا ربي في البلاد والعباد وكونوا مثل بول بوغبا في حكمته وتواضعه وتدينه!

  • print