هجرت الأنماط العصرية منذ 18 سنة

عائلة تختار حياة العزلة في ألاسكا

date 2017/07/09 views 1620 comments 1
author-picture

icon-writer وكالات

قررت عائلة أمريكية أن تتخلى عن جميع أنماط الحياة المعاصرة، وتنتقل للعيش بعيداً في منطقة نائية تغطيها الثلوج في ألاسكا ففي 1999 انتقل ديفيد ورومي أتشلي للعيش بالقرب من نهر نويتنا الذي يمتد على مسافة 250 ميلاً، دون أي أثر للحياة على جانبيه، وأقاما على بعد 100 ميل فقط من حدود الدائرة القطبية الشمالية، وعلى بعد 200 ميل من فيربانكس، أقرب بلدة إلى كوخهما، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وبعد مضي نحو 18 عاماً منذ ذلك التاريخ، لا يزال الزوجان يقيمان في تلك المنطقة النائية، وأنجبا ابنهما الوحيد سكاي، الذي بلغ الآن من العمر 13 عاماً، لم يعرف خلالها في عزلته سوى والديه وكلب العائلة.

وتعتبر عائلة أتشلي واحدة من أكثر العائلات عزلة في العالم، ولا يقطع خلوة أفرادها، سوى مرور الطائرات في بعض الأحيان. ومع ذلك يصرون على أنهم يعيشون حياة سعيدة، مدفوعين بشغفهم بالاعتماد على النفس والاكتفاء الذاتي.

وبخلاف العطلة السنوية التي تمتد لنحو شهر كل عام، تزور رومي خلالها برفقة ابنها أسرتها في ولاية ألاباما، في حين يتوجه جون إلى فيربانكس، والرحلات التي يقوم بها مرتين في العام لتأمين المؤن، لا يشاهد أفراد الأسرة أي شخص آخر طوال العام.

وعلى مدى 18 عاماً، زار 5 أشخاص فقط أسرة أتشلي في منفاها الاختياري، لكن الأصدقاء شعروا باليأس مع مرور الوقت، من محاولة الوصول إليهم.

واستطاع جون أن يتكيف مع هذه الحياة القاسية، من خلال إتقان العديد من المهارات، مثل بناء المنازل والصيد والبحث عن الطعام، وذلك من خلال العيش لفترة وجيزة داخل مستوطنة في ألاسكا على بعد 12 ميلاً من أقرب طريق .

  • print