الأحوال الجوية حرمت مترشحي البكالوريا من الدورة الاستثنائية

الحرارة تتخطى 60 درجة ومطالب باستخدام الطائرات في مجابهة الحرائق

date 2017/07/14 views 9431 comments 9
author-picture

icon-writer ط.حليسي/ ر.شويخ / أ.بن نونة

فرضت الحرارة الشديدة التي ضربت ولايات الجنوب حظرا للتجوال، حيث أجبر العديد من المواطنين على البقاء في مساكنهم، فيها تعرض آخرون لضربات شمس وإصابات، خاصة المصابين بأمراض مزمنة، فضلا عن تسجيل حرائق ببعض الأحراش وحقول النخيل.

شب، مساء أول أمس، حريق في قمة جبل الأرز الواقعة بجبال الشلعلع على ارتفاع 2009 متر، المطلة على مشارف مدينة باتنة، لأسباب مجهولة، غير أنها قوضت العشرات من هكتارات الثروة الغابية المشكلة من غابات شجر الأرز الأطلسي الكبير الذي يتعدى عمره 100 سنة أو تزيد.

 وكانت الشرارة انطلقت من الجهة الغربية لقمة جبل ثوقر قبل أن تمتد نحو محيطه و تنتقل طيلة ليلة أول أمس حتى منتصف نهار الجمعة نحو مساحات شاسعة تعتبر رئة الجبل، كما التهمت النيران مساحات جديدة من أشجار الأرز الأطلسي.  وجددت الحرائق مطلب مراجعة طرق مكافحة الحرائق، وإقحام الطائرات في مواجهتها، في ظل استحالة الوصول برا إلى بؤر الحرائق.

وفي الجنوب، أصيب 25 شخصا بضربات شمس، و احترقت العشرات من أشجار النخيل، وتضررت عديد المزروعات بفعل موجة الحر ،التي تتعرض لها ولاية الوادي منذ يوم الأربعاء ،أين وصلت درجات الحرارة إلى مستويات قياسية جديدة قاربت 60 درجة.

وعلمت الشروق أن مختلف المستشفيات بولاية الوادي، استقبلت ما مجموعه 25 شخصا تعرضوا لضربات شمس، و غالبية المصابين هم شباب يعمل معظم في الحقول وورشات البناء ،كما استقبلت المرافق الصحية أيضا عشرات الحالات للمسنين المصابين بضغط الدم و السكري، تعرضوا بسبب موجة الحر  لوعكات صحية.

كما سجلت كل المدن والقرى هذه الأيام حركة شبه معدومة خاصة في ساعات النهار، أين وجد المواطنون أنفسهم مجبرين على العودة نحو بيوتهم، في حدود الساعة العاشرة صباحا، ولا يغادرونها إلى بعد غروب الشمس،كما وجد الموظفون صعوبات كبيرة في التنقل نحو أماكن عملهم، بسبب عزوف الناقلين العموميين عن العمل في ظل درجة حرارة وصلت محليا إلى حاجز 60 درجة مئوية تحت الشمس و الـ50 درجة في الظل.

كما أثرت الأحوال الجوية بدورها على سير الدورة الثانية لامتحان شهادة  البكالوريا، إذ كشفت جولة ميدانية قادت الشروق إلى عدد من مراكز الإجراء الخاصة، بعاصمة ولاية الوادي في أول أيام الامتحان حضورا ضعيفا للمترشحين خاصة الأحرار منهم، حيث وجدت قاعات خاوية على عروشها.

 

حرارة قياسية تتسبب في حرائق غابات بورقلة

وعرفت منطقة الواحات خلال الأيام الماضية أجواء مناخية قاسية تميّزت بارتفاع درجات الحرارة إلى أعلى مستوياتها وبلغت 50 درجة مئوية. وشهدت ولاية ورقلة خلال الـ 72 ساعة الماضية حالة من الطوارئ بسبب اشتعال النيران في عدد من واحات النخيل وخاصة بمنطقة تقرت كالمقارين وبلدة عمر التي سجلت خسائر معتبرة في ثروة النخيل بسبب هذه الحرائق المتتالية، كما سجلت المؤسسات الإستشفائية تهافت كبير وإجلاء  للمواطنين المصابين بضربات الشمس الحارقة و خاصة الذين يعملون في ورشات البناء والأشغال العمومية، بالإضافة إلى حقول الفلاحة وآبار النفط، كما سجلت المصالح الاستشفائية إصابة مواطنين بلسعات العقارب التي فرّت من جحورها بسبب هذه الأجواء المناخية القاسية. وسجلت المنطقة شبه حظر للتجوال وخاصة الفترة التي تتراوح بين 11 صباحا والسادسة مساء والتي تبلغ فيها درجة الحرارة ذروتها، حيث قلّت المواصلات والخدمات التجارية.

  • print