وعود الوزراء بتغيير مواعيد "الجوية الجزائرية" دون تجسيد

استمرار معاناة سكان الجنوب الكبير مع الرحلات الليلية

date 2017/07/16 views 2953 comments 2
author-picture

icon-writer ب. طواهرية

لا يزال المسافرون بولايات أقصى الجنوب في معاناة مستمرة مع الرحلات الليلية التي تبرمج نحو الجنوب والجنوب الكبير.

 وتعد الرحلات المبرمجة نحو مدينة تمنراست، وجانت وأدرار، وباقي ولايات الجنوب الكبير، بالنسبة إلى المسافرين بالمنطقة، التي تضمنها شركة الخطوط الجوية الجزائرية التي تحتكر سوق النقل الجوي، معاناة حقيقية بسبب أوقات الرحلات التي يبرمج أغلبها بين الساعة منتصف الليل والساعة الخامسة صباحا، ويظل وفق الكثير من شكاوي المسافرين، الذين استقصتهم "الشروق"، على مستوى مطارات عديدة بالمنطقة، هذا الوضع غير مقبول، وغير منصف للمسافرين الذين لا يجدون وسيلة للوصول إلى وجهتهم النهائية عند وصولهم إلى المطارات، لاعتبارات عديدة، بينها غياب وسائل النقل في الكثير من الحالات، ووقوعهم فريسة لأصحاب سيارات الأجرة أو سيارات "الكلوندستان" الذين يطبقون على المسافرين أسعارا خيالية، فضلا عن المخاطر المرتبطة بالتنقل الاضطراري مع سيارات نقل تعمل بطريقة غير شرعية أو قانونية.

في حين إن الكثير من المسافرين لا يتمكنون من مغادرة المطارات، خاصة بالنسبة إلى المسافرين المتوجهين إلى مطار العاصمة، الذين يضطر الكثير منهم إلى البقاء بالمطار إلى غاية الساعات الصباحية، ورغم ذلك لن يجد الكثير من هؤلاء أماكن في الفنادق، التي لا تستقبل كما هو معلوم، الزبائن في الساعات الأولى من اليوم. وكلها متاعب كانت قد رفعت إلى المسؤولين على مختلف المستويات، كان أعلاها وزير النقل السابق الذي وعد بإيجاد حلول للمشكلة، غير أن هذه الوضعية بقيت في طي النسيان، ولا يتذكرها سوى المسافرين من وإلى مطارات أقصى الجنوب.

  • print