انتقد سياسة كراء الحافلات.. رئيس منظمة الناقلين لـ "الشروق":

4 مفتشين لمراقبة 6 آلاف ناقل و15 ألف سيارة أجرة بالعاصمة

date 2017/07/16 views 1216 comments 4
author-picture

icon-writer راضية مرباح

أكد رئيس المنظمة الوطنية للناقلين الجزائريين حسين بورابة، أن العاصمة بحاجة ماسة لمفتشين مراقبين يسهرون على تنظيم قطاع النقل الذي لا يزال يسير دون مخطط ولا دراسة منذ أن منحت التراخيص للخواص، معيبا طريقة سد الفراغ والقرارات الآنية المنتهجة من طرف الجهات المسؤولة في ظل النقص الفادح للمراقبين حيث أن العاصمة لوحدها يشرف عليها 4 مفتشين مقابل 6 آلاف ناقل و15 ألف سيارة أجرة والمشكل ينطبق –حسبه- على مختلف ولايات الوطن.

وقال بورابة لـ"الشروق"، أن وزارة النقل ورغم اعتبارهم لها كشريك أساسي لم تأخذ باقتراحاتهم محمل الجد ولو كان العكس لما تم اللجوء إلى كراء الحافلات لسد الفراغ وما ترتب عنه من إضراب الأسبوع المنصرم، معيبا وفي الوقت نفسه عن وجود مدرسة بباتنة لتكوين مفتشين في النقل غير أن بعض من جيراننا يستغلونها دوننا نحن حيث كان من الممكن أن تستغل مديرية النقل الفرصة من اجل تكوين مفتشين وبالتالي وضع كل فرع على رأس محطة نقل بإشراف مفتش يقوم بمراقبة دخول وخروج الحافلات وحتى أصحابها كما من شانه استقبال تظلمات وشكاوي الزبائن في حالة تعرضهم لضغوطات أو تلقيهم ممارسات سيئة من طرف الناقلين، شانهم شان تواجد أعوان الأمن أو الشرطة.

وعاد بورابة لطرح قضية الخطوط المتشبعة والتي عادة ما يعمل أصحابها بالتناوب حيث أقرت –حسبه الوزارة بوجود 30 بالمئة زيادة في الخطوط على المستوى الوطني، ما يتطلب من مديرية النقل، استدعاء رؤساء البلديات الـ57 على مستوى العاصمة على سبيل المثال لتزويدهم بإحصائيات تتعلق إما بالزيادة أو النقصان على اعتبار أن بعض الخطوط متوقفة بعدما اضطر بعضهم إلى تغيير النشاط دون وضع حد للخط في حين لجأ البعض الآخر إلى كراء الحافلات ما يتطلب – يضيف بورابة الاستماع لـ"الأميار" لمعرفة احتياجاتهم.

  • print