الجعفري يدعو مساهل لزيارة العراق

بغداد تريد تعميق التنسيق الأمني مع الجزائر

date 2017/07/17 views 4150 comments 5
author-picture

icon-writer محمد.ل

صحافي بموقع الشروق أونلاين ، متابع للشأن السياسي والوطني

وجه وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، الإثنين، لنظيره الجزائري، عبد القادر مساهل، لزيارة العراق، مؤكدا ضرورة تفعيل عمل اللجنة العليا المشتركة بين البلدين.

وذكر بيان لوزارة الخارجية العراقية، أن "الجعفري استقبل سفير الجزائر لدى بغداد عبد القادر بن شاعة، وجرى خلال اللقاء بحث أبرز القضايا التي تهم العراق والجزائر، وسبل تعزيز العلاقات الثنائيَّة بين البلدين خدمة للشعبين الشقيقين".

كما وجه الجعفري، بحسب البيان "دعوة لنظيره الجزائري لزيارة العراق".

وتقدم الجعفري، بـ "الشكر والتقدير لمواقف الجزائر الداعمة للعراق في حربه ضدَّ عصابات داعش الإرهابيَّة"، مُشيراً إلى أن "قوة وانتصار العراق هي قوة وانتصار للأمة العربيَّة والعالم كله".

وشدد وزير الخارجية بالقول، "علينا زيادة حجم التعاون، والتنسيق الأمني، والاستخباري، ومنع انتشار الإرهاب"، مضيفا "علينا تفعيل عمل اللجنة العليا المُشترَكة العراقية-الجزائرية، لما لها من أثر كبير في زيادة حجم التعاون، والتنسيق في المجالات كافة".

من جانبه، قال سفير الجزائر لدى بغداد، عبد القادر بن شاعة، إن "للشعب العراقي انتصاراته الكبيرة في حربه ضد الإرهاب"، مُتمنياً أن "تكون هذه الانتصارات فاتحة خير على الشعب العراقيِّ، والمُضِيِّ قـُدُماً نحو تحقيق الأمن، والاستقرار، وإعادة الإعمار".

وأوضح بن شاعة، إن "العراق اليوم له تجربة رائدة في مُحارَبة الإرهاب، والحفاظ على وحدته، وتجاوز التحدِّيات"، مؤكدا أن "الجزائر تتطلع للمزيد من التعاون مع العراق في المجالات المُختلِفة بما يحقق مصالح الشعبين الشقيقين".

ومن شأن زيارة وزير الخارجية، عبد القادر مساهل إلى بغداد، إيجاد حل لأزمة 12 سجيناً جزائرياً لا يزالون يقبعون في السجون العراقية منذ شهر أوت 2016، ومصيراً غامضاً، رغم انتهاء فترة عقوبتهم ولم يتم الإفراج عنهم أو ترحيلهم إلى الجزائر، حيث طالب السجناء السلطات بسرعة التدخّل لإنهاء مأساتهم، خصوصاً في ظل الوضع العراقي المتأزم.

  • print