الشرطة أوقفت وكيل عبور مزيفا في حالة فرار

تهريب هواتف بإسم دبلوماسيين في مطار هواري بومدين

date 2017/07/17 views 2508 comments 0
author-picture

icon-writer مريم.ز

أوقفت مصالح الأمن، بحر الأسبوع الفارط، شابا في أواخر العقد الثالث من العمر، بموجب أمر قبض صادر ضده عن محكمة الحراش والمرفق بحكم غيابي لمدة 3 سنوات مع 100 ألف دينار غرامة مالية، والذي كان يتواجد في حالة فرار، بعد تورطه في تمرير بضائع عبر المطار بطريقة غير قانونية، على أساس أنها أغراض شخصية لدبلوماسيين في سفارة لبنان، تمثلت في هواتف نقالة كانت ضمن شحنة من مدينة دبي على متن الخطوط الجوية الإماراتية نحو تونس، ومنها عبر الخطوط الجزائرية إلى الجزائر.

المتهم الموقوف بالمؤسسة العقابية مثل، الإثنين، أمام هيئة محكمة الحراش،  لمواجهة تهمة سوء استغلال الوظيفة، وتهريب البضائع، كان يشغل منصب وكيل عبور على مستوى المطار الدولي هواري بومدين، ومكلفا بمكتب خاص ببضائع السفارات المعتمدة بالجزائر، استعمل منصبه من أجل تحويل شحنة من الطرود تحتوي على هواتف نقالة حمولتها الإجمالية 100 كلغ، مستعملا في ذلك وثائق خاصة منها رسالة الشحن الجوي ورخصة جمركية، حتى لا تخضع البضائع للقانون الجمركي التجاري، والتهرب من دفع المستحقات الجمركية، وقام بتدوين عبارة تشير إلى أنها  "أغراض شخصية لإطارات السلك الدبلوماسي المعتمد بالسفارة اللبنانية بالجزائر"، كون جميع الطرود الخاصة بالسلك الدبلوماسي تخضع لإجراءات خاصة من طرف الجمارك، قبل أن يكتشف أمره من قبل قائد الطائرة بعد تفطنه لاختفاء الطرود بطريقة مفاجئة، هذا الأخير قام بتحرير بيان معاينة عن حمولة الطائرة الموقعة من طرفه إلى إدارة الجمارك، وعليه فتح تحقيقا لمعرفة ملابسات القضية، وأحيل المتهم إلى العدالة.

وعلى أساس الوقائع وتصريحات المتهم خلال جلسة أمس، التمس ممثل الحق العام تأييد الحكم المعارض فيه، بثلاث سنوات حبسا نافذا.

  • print