الحكومة تعلن الطوارئ وتتخذ إجراءات عاجلة بمناطق الشرق والوسط

600 مليار إضافية لمواجهة العطش عبر 10 ولايات!

date 2017/08/06 views 5667 comments 10
  • تمويل عمليات تهيئة محطات المعالجة والضخ وشبكات التوزيع واستحداث آبار جديدة
  • استمرار احتجاجات مواطنين على انقطاع الماء الشروب بعدة مناطق
author-picture

icon-writer إيمان كيموش

صحافية في القسم الإقتصادي بجريدة االشروق

أعلنت الحكومة حالة الطوارئ، وباشرت وزارة الموارد المائية إجراءات صارمة لمجابهة أزمة العطش بـ10 ولايات بالشرق والوسط، من خلال رصد غلاف مالي بـ600 مليار سنتيم، لتحسين التموين بماء الشرب، وهذا لتمويل عمليات تهيئة محطات المعالجة ومحطات الضخ وشبكات التوزيع واستحداث آبار جديدة، بأمر من وزير القطاع حسين نسيب، حيث كشفت مصادر "الشروق" أن الولايات الأكثر تضررا من انقطاع الشبكة هي عنابة والبويرة وبرج بوعريريج والبليدة وتيزي وزو وتبسة وسوق أهراس والمدية وسطيف والطارف.

 ووفقا لبيان، تسلمت "الشروق" نسخة عنه، فبالنسبة إلى ولاية الطارف، فإن المجهودات المبذولة ترتكز على تجديد نظام التموين بماء الشرب، للمنطقة الجنوبية الغربية المرتبطة ببلديات بسباس ودريان، حيث تستمر التجارب، ويشارف المشروع على الانتهاء في الأيام المقبلة، وهو ما سيمكن من تموين بلديات دريان، بسباس، شيهاني، شبيطة مختار، انطلاقا من محطة الضخ سالين، كما يجري توسيع محطة معالجة المياه بوحجر بسد الشفية، حيث تقارب الأشغال على الانتهاء، لفك الضغط عن مناطق بوحج، حمام بني صالح، وادي الزيتون، عين الكرمة، الزيتونة.

وبالنسبة إلى ولاية عنابة، ينتظر إعادة تهيئة نظام التموين بماء الشرب بداية من حقل جرباز، ويتعلق الأمر بمحطة الضخ لإنتاج 9000 متر مكعب من المياه يوميا، وهذا لتحسين التموين بماء الشرب بمناطق شطايبي، وادي العنب، الكاليتوسة، عين شواقة، آيت عمار بوغساسة، الشرفة، سيلامي، العلمة ولعبيدي.

وفيما يتعلق بولاية البويرة، حيث ترتبط انقطاعات المياه بمشكلين أساسيين، أعلنت وزارة الموارد المائية تواصل الجهود لحلها، عبر إعادة تهيئة محطة تلسديت لرفع طاقتها من 50 ألف متر مكعب يوميا إلى 72 ألف متر مكعب، وكذا تحويل 500 متر مكعب من المياه عبر 11.2 كم من سد كدية أسردون، حيث إن استكمال العملية الأولى سيمكن من تموين 7 بلديات بماء الشرب.

من جهة أخرى، فإن إعادة تهيئة محطة تيلسديت ستمكن من تعزيز التموين بماء الشرب بـ5 بلديات وهي ولاد سيدي براهم، بن داود، حرازة، المهير، المنصوره بولاية برج بوعريريج، مع العلم أن 3 منها استكملت نهاية 2016 وبداية 2017، في حين إن الحرازة وبن داود ستستكمل قبل نهاية أكتوبر المقبل.

وفي ما يتعلق بولاية البليدة، فإن العمل يرتكز أساسا على إنجاز محطة معالجة المياه بطاقة 30 ألف متر مكعب في اليوم على مستوى محطة تحويل "أس أ أ"، وهو المشروع الذي خصصت له الوزارة مبلغ 60 مليار سنتيم، وستستكمل الأشغال نهاية فصل الصيف الجاري، وفي ما يتعلق بولاية تيزي وزو، أنفقت الحكومة 40 مليار سنتيم على 6 عمليات، ويتعلق الأمر بإعادة تهيئة قناة تاسادورث وتهيئة التجهيزات عبر قناة ماء الشرب بسيدي نعمان ومشاريع أخرى.

أما ولاية المدية، فخصص لها غلاف مالي بقيمة 10 ملايير سنتيم لإعادة تهيئة شبكات ماء الشرب، في حين إن ولاية أم البواقي استفادت من غلاف بـ15.3 مليار سنتيم لربط 4 آبار منجزة حديثا، وهو ما سيحسن تموين 3 بلديات بالماء، وفيما يخص ولايتي تبسة وسوق أهراس، فخلال زيارة وزير القطاع إلى الورشات هناك، اتخذ قرارا بتمويل 3 عمليات من الصندوق الوطني للمياه، حيث استفادت تبسة من عمليتين بـ15 مليار سنتيم وسوق أهراس من عملية إنجاز 4 آبار ومحطة تحلية بطاقة 1000 متر مكعب يوميا.

  • print