الشاب بلال يخرج عن صمته ويكذب الإشاعات:

"أغني للشعب المغربي ولم أتلق أي دعوة إلى العيون المحتلة"

date 2017/08/07 views 8571 comments 13
  • أغني لجميع الشعوب.. ولن أعض يد المغاربة
  • مستعد لديو مع مامي وخالد.. وأنتظر الموافقة
author-picture

icon-writer حسان مرابط

صحافي مهتم بالشؤون الثقافية والفنية

فنّد الشاب بلال الإشاعات التي روج لها البعض مؤخرا على صفحات مواقع التواصل حول تلقيه دعوة لإحياء حفلات في العيون المحتلة، وقال: "إشاعة غنائي بالعيون غير صحيحة، ولم أتلق أي دعوة لذلك".

نفى، الأحد، مغني الراي الشاب بلال في لقاء إعلامي بمقر الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة بالعاصمة، الإشاعات التي تناقلها البعض حول إحياءه لحفلات في العيون المحتلة عاصمة الصحراء الغربية، وعودة مداخيل الحفلات للمغرب، وأكدّ بلال بقوله: "لم أتلق أي دعوة، لم أكلم أحدا ولم يكلمني أحد، وليس لدي حفلات في العيون".

 

لا أحد يكرهني .. أنا أغني للجميع

وأوضح بلال في ردّه على أسئلة "الشروق" حول القضية أنّه لا يعتقد أنّ هناك أطرافا معينة تحاول الإساءة أو الإيقاع به، ولكن رواد مواقع التواصل الاجتماعي يتناقلون الأخبار على نطاق واسع ولا يقتصر الأمر على الغناء والفن ولكن يمس جميع المجالات سواء في مجال الرياضة أو السياسية وغيرها.

ونفى صاحب أغنية "أولاد حرمة" في السياق وجود طرف معين أو شخص ما يكن له الكراهية. وعلّق: "لا أظن أنّ أحدا ما يكرهنا". وتابع في معرض حديثه: "لا فرق عندي، أغني في الجزائر أو المغرب نفس الشيء، نحن شعب واحد".

وبخصوص مروجي الإشاعة والهدف منها أجاب بلال: " الله هو القادر على هؤلاء، (مروجي الإشاعات) الذين يقومون بإفساد العلاقات بين الشعوب والإساءة لنا".

وأضاف المتحدث: "لا أحب مثل هذه الأمور، ولا أحب أن يروج لي من خلال الإشاعات والأخبار الكاذبة".

وجدد بلال حبه للفن ولجمهوره في أي مكان من العالم لاسيما بالعالم العربي والمغاربي وقال أنّه يغني في الجزائر أو في تونس أو في المغرب أو في أي بلد أخر.. فهو يغني للجميع".

ودعا الشاب بلال إلى تفادي وتجنب مثل هذه الإشاعات والأحاديث التي تسيء للشعوب وتروج للفتن على حساب الأخوة والمحبة بين الشعوب.

وشدد المتحدث في السياق ذاته على ضرورة نشر المحبة والسلام والأخوة بين الشعوب والجماهير وتجنب الفتن. وأوضح في السياق ذاته أنّ الحدود يفعلها الإنسان.

 

أحترم الشعب المغربي ولست ناكرا للجميل

وحول قضية الجنسية المغربية التي أثارت الجدل بعدما صرّح سابقا أنّه لا يحتاجها وفهم المغاربة تصريحه بشكل خاطئ، ردّ المتحدث: "سؤال الجنسية لا يفيد أحدا، أغني للشعوب وأحترم الشعب المغربي كثيرا، أحبه ويحبني.. ولست ناكرا للجميل (لست نكار خير)".

وبخصوص سبب إلغائه لبعض الحفلات في المغرب، برر المتحدث أن السبب يعود إلى ظروف شخصية منعته وبرنامج يسير وفقه وليس غرضه الإنتقام أو شيء من هذا القبيل.

ولم يخف بلال أنّه منذ عامين لم تطأ قدمه المغرب ولكن عدم حضوره في مهرجاناتها لا يعني عدم رغبته في زيارتها أو المشاركة في إحياء حفلات بها، ولكن يريد أن تكون عودته إلى المغرب من البواب الواسع ونوعية ويقدم في عودته شيئا جديدا لجمهوره"

مؤكدا أنّه في هذه الفترة تلقى كثيرا من الدعوات من قبل منظمي الحفلات بالمغرب ولكن تعذر عليه المشاركة للأسباب السابقة الذكر. وفي الصدد عبرّ بلال: "أنا أتحدث باسم الشعوب وليس باسم الدول، الشعب المغربي رائع وكان يستقبلني دائما بحفاوة وعمري "ما نعض اليد لي تعطيني الماكلة".

 

أدعو إلى المحبة ونبذ الاختلاف.. وموافق لعمل ديو مع مامي وخالد

وحول ما إذا سببت له هذه الإشاعات ضرار اعتبر بلال أنّ أصبح يألف الإشاعات ويعرف نفسه جيدا وقال: "أعرف نفسي والصحيح ما يطيح"، وأشار أنّ ما يحدث له يحدث لآخرين سواء في مجال الغناء أو الرياضة.  ولفت أنّ الإشاعات في بداياته كانت تضره ولكن اليوم ألفها.

وفي الصدد دعا بلال إلى المحبة ونبذ الجهوية والاختلاف بين أبناء الوطن الواحد أو مع الجيران أو بين كافة الشعوب.

وفي ختام اللقاء لفت بلال أنّه أطلق ألبوم مؤخرا يضم 12 أغنية تتناول مواضيع مختلفة عن الأم والمال وغيرها. وكشف أنه يتمنى أن يجمعه ديو بالشاب خالد ومامي. وقال: "من جهتي أنا مستعد يبقى فقط موافقة خالد ومامي ليكون لنا بعدها لقاء".

  • print