تعليمة فرعون بإدماج متعاقدي البريد تحدث فتنة في قطاعها

الأعوان المتعاقدون باتصالات الجزائر يطالبون بالمساواة في الإدماج

date 2017/08/09 views 3340 comments 1
author-picture

icon-writer أحسن حراش

أحدث خبر قرب إدماج أكثر من 5 آلاف عون بقطاع البريد فتنة وسط باقي العمال التابعين لقطاعات أخرى في نفس الوزارة، حيث طالب الآلاف من متعاقدي ومتربصي قطاع اتصالات الجزائر بالمساواة بالإدماج في مناصبهم الحالية شأنهم في ذلك شأن نظرائهم بقطاع البريد الذين سيستفيدون من العملية حسب تعليمة الوزيرة هدى فرعون الأخيرة.

متعاقدو ومتربصو قطاع اتصالات الجزائر البالغ عددهم أكثر من 8 آلاف والمنضوون تحت لواء جمعية شكلوها لتوحيد جهودهم من أجل تحقيق مطلب الإدماج بالقطاع، اغتنموا الأنباء التي تناقلتها مختلف وسائل الإعلام حول تصريح للوزيرة هدى فرعون متعلق بإدماج أكثر من 5 آلاف عون متعاقد بقطاع البريد، حيث جددوا مطلبهم بالحصول على مناصب عمل قارة بعد سنوات عمل قضوها في مختلف الظروف الطبيعية، خاصة وأنهم حسب ممثل عنهم تابعين للمصالح التقنية ويعملون خارجا، وقد استفادوا من تكوين خاص سنة 2014 على أن يدمجوا بالقطاع مباشرة ويحصلوا على مناصب عمل دائمة، إلا أن ذلك لم يتحقق حسب محدثنا، في الوقت الذي استفاد المحظوظون منهم بعقود مؤقتة، لينتهزوا فرصة تصريح الوزيرة الوصية قصد المطالبة بالإدماج مثلما هو الشأن لمتعاقدي قطاع البريد، خاصة وأنهم زاولوا عملهم بمصالح اتصالات الجزائر لسنوات عدة تحت ظروف صعبة قبل أن يتم الاستغناء عنهم أو بقائهم ضمن عقود هشة لا تضمن لهم الاستقرار في العمل، مصرين على مواصلة مطالبهم إلى غاية الاستجابة لها ونهاية الكابوس الذي بات يؤرقهم منذ سنوات عدة.

  • print