إحداهن أنجبت ولدا يوم الترحيل

استثناء الحوامل والمرضى من عملية ترحيل الرعايا الأفارقة

date 2017/08/10 views 8081 comments 17
author-picture

icon-writer حمو أوجانة

كشفت رئيسة الهلال الأحمر الجزائري سعيدة بن حبيلس في اتصال مع "الشروق" أنّه تم التخلي عن 09 حالات من الرعايا النيجيريين غير الشرعيين في الجزائر، تحت العناية الطبية المركزة، ولم يتم ضمهم إلى القافلتين المتعلقتين بترحيلهم إلى بلدهم الأصلي من الجنوب .

أوضحت المتحدثة أن الفريق الطبي المشرف على فحص الرعايا النيجيريين غير الشرعيين قبل انطلاق القافلتين، قرر ترك 09 حالات منهم، 03 نساء حوامل، و06 رضّع وأطفال مرضى، مضيفة أن إحدى الحوامل أنجبت مولودها ليلة أول أمس، في ظروف صحية مناسبة تم التكفل بها. 

وأكدت رئيسة الهلال الأحمر الجزائري أن عمليات الترحيل إلى حد الآن تمت في أحسن الظروف الممكنة، بما يضمن احترام كرامة وحقوق الإنسان، وفقا للالتزامات الدولية.

وقد استفاد المرحّلون النيجيريون من نقلهم في حافلات مكيفة، لها أربع محطات ما بين الجزائر العاصمة ومدينة أجاديز النيجرية 480 كلم بعد الحدود مع الجزائر، وهي الجلفة، الأغواط، بلدية حاسي لفحل بولاية غرداية، التي يقضون فيها ليلة، ثم يواصلون إلى عين صالح، وتمنراست، التي يبقون فيها يوما إلى يومين، من أجل إتمام كامل الإجراءات الإدارية، إضافة إلى توفير كل ظروف الراحة من إطعام وأمن، وهذا ما أشادت به السلطات النيجرية حسب بن حبيلس. 

وذكرت بن حبيلس أنه تم ترحيل 18 ألفا و640 رعية نيجيري منذ سنة 2014 إلى غاية 2016، وقد صرفت الدولة الجزائرية 80 مليار سنتيم، من أجل إنجاح هذه العمليات، مضيفة أنه تم ترحيل 950 مهاجر في قافلتين، هذه السنة، منذ انطلاق أوت الحالي، حيث ضمت القافلة الأولى 500 مهاجر، انطلقت في الفاتح من أوت من العاصمة، فيما ضمت القافلة الثانية 450 آخر، انطلقت الخميس الماضي، وتصل اليوم إلى الحدود بين البلدين. 

وجاءت هذه العمليات طلبا من السلطات النيجيرية، التي تعمل بالتنسيق مع الحكومة الجزائرية، بهدف إيقاف نزوح المهاجرين غير الشرعيين، والقضاء على ظاهرة الاتجار بالبشر.

  • print