ولد عباس في أول تعليق له على قضية "التحرش برجال الأعمال":

لا صوت فوق صوت الرّئيس بوتفليقة

date 2017/08/10 views 19288 comments 75
  • عهد فرض القوائم الانتخابية في الآفلان قد ولى
author-picture

icon-writer أسماء بهلولي

صحافية بالقسم الوطني لجريدة الشروق

رفض الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، التعليق على ما يتم ترويجه منذ أيام عن رسالة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، التي دعم من خلالها رجال الأعمال وطالب الوزير الأول عبد المجيد تبون بوقف مبادراته الأخيرة بعبارة "أوقفوا التحرش برجال الأعمال"، واكتفى ولد عباس في رد مقتضب على سؤال الصحفيين بالقول: "عندما يتكلم الرئيس، لا نقاش ولا صوت يعلو فوق صوته".

حيث استغل الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني اللقاء الذي جمعه، الخميس، بممثلي المنظمة الوطنية لأبناء الشهداء، بمقر الحزب، ليؤكد على أن الآفلان مستعد لدخول غمار المحليات المقبلة، وسوف يعمل على تحقيق نتائج تليق بمقام الحزب العتيد الذي يسعى- على حد قوله- للحفاظ على هذه الريادة، مصرحا: "كل التحضيرات الخاصة بهذا الحدث تم الانتهاء منها خاصة ما تعلق بتنصيب اللجان الولائية المكلفة بالتحضير لهذا الموعد". وأضاف ولد عباس الذي شدد على ضرورة إعادة الاعتبار لأبناء الشهداء ضمن القوائم الانتخابية المقبلة وفقا للتعليمة 12 التي وقعها مؤخرا، حيث أكد أن زمن التعيينات وفرض الأسماء داخل القوائم الانتخابية للأفلان قد ولى قائلا: "لن نقبل بأن يفرض اسم فلان أو ذاك داخل الحزب"، ويأتي هذا التعليق ردا على مطالبة الأمين العام للمنظمة الوطنية لأبناء الشهداء الطيب الهواري لولد عباس بالتدخل لوقف كافة أشكال الإقصاء التي يتعرض لها أبناء الشهداء الراغبون في الترشح على المستوى الولائي".

ورد عليه الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني بالقول: "كل أمناء المحافظات ملزمون بتطبيق التعليمة 12 هذه الأخيرة التي لاحظنا أنها تلقى صدى إيجابيا لديهم لأن المناضلين أحسوا بضرورة محاربة كل المصالح الشخصية ورفض التعيينات التي تأتي من خارج الحزب"، فالبلديات حسب ولد عباس هي العمود الفقري وعليه يجب أن يكون الاختيار من طرف المواطنين ولا دخل للأمين العام أو أعضاء المكتب السياسي أو قيادات الحزب في الترشيح".

ومعلوم أن التعليمة رقم 12 المعنونة "حول انتخابات المجالس الشعبية الولائية والبلدية"، تدعو إلى ضرورة الالتزام ببرنامج الرئيس بوتفليقة، خاصة ما تعلق بالأقدمية في النضال وإعطاء الأولوية للمجاهدين وأبنائهم وأبناء الشهداء في القوائم مع مراعاة المرونة، والإنجازات الميدانية التي حققها المرشح في مسيرته النضالية والعلمية، والمصداقية والنزاهة، والتجذر في الأوساط الشعبية.

بالمقابل، رد ولد عباس على سؤال "الشروق" بخصوص الاحتجاجات الأخيرة التي يشهدها الحزب قبيل المحليات خاصة على مستوى القسمات بعد التغييرات الأخيرة التي مست بعض الأمناء، بالقول: "هذه ظاهرة صحية تعبر عن مدى قوة التنافس الموجود بين مناضلي الحزب".

  • print