انتشار القمامة وارتفاع درجة الحرارة يضاعف خطرها

"قطعان" القطط الضالة تقتحم المستشفيات والمطاعم

date 2017/08/11 views 3402 comments 8
  • خياطي: القطط الضالة تتسلل إلى مصالح التوليد وتلعق الدم!
  • أحريز: يجب تغريم التجار الذين يتركون قطط الشوارع وسط المواد الغذائية
author-picture

icon-writer وهيبة سليماني

غزت القطط المتشردة بشكل ملفت للانتباه، شوارع المدن الجزائرية الكبرى، وتزايد عددها مؤخرا مع انتشار القمامات والأوساخ، إلى درجة أن الجزائريين تعودوا على هذا "القطيع" من القطط كشريك في كل مكان.. في الشارع والحدائق.. في المحلات والمطاعم ووسائل النقل والإدارات العمومية!!.. وحتى في المستشفيات وداخل غرف العلاج!!.. ولكن، في ظل نقص الوعي واللامبالاة، يجهل الكثير من الجزائريين خطورة ذلك على صحتهم.

أن يصل الوضع إلى حد تسلل القطط إلى مصالح التوليد للعق الدم، فهو دليل واضح على انتشارها وبشكل أصبح مألوفا، وهو ما حدث في مصلحة مستشفى بلفور بالحراش، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل تعداه، فتجد في مصلحة الأورام السرطانية قططا تتجول في الرواق بكل حرية وتنتقل بين غرف المرضى الكبار إلى غرف الأطفال.. وفي المطاعم، تتجول هذه الحيوانات الضالة وتنام في سلال الخبز وبين الأطباق. وفي محلات المواد الغذائية، تلجأ القطط بقذارتها هربا من الحرارة في الشارع وتنام أينما تشاء بين السلع وبكل حرية دون أن يأبه التاجر بذلك أو يحتج المستهلك عليه!!

من خلال جولة استطلاعية قادت "الشروق" إلى الأحياء الشعبية في كل من حسين داي، والحراش، وساحة الشهداء وحي طنجة بالجزائر وسط، وقفنا على مشاهد يندى لها الجبين.. قطط تلعق الأواني في المطاعم وتنط فوق الطاولات وتنام في سلال الخبز وإذا احتججت على ذلك تبدو وكأنك جئت من عالم آخر!

في حسين داي، قطط متشردة قذرة تقاسمك المطاعم ومحلات المواد الغذائية وحتى محلات الألبسة، وتدخل معك إلى الإدارة العمومية في البريد والبنوك والبلدية والصيدلية، وتحاصرك لو اشتريت قطعة لحم من القصابة، وتحاول خطف اللحم من الميزان، في الوقت الذي يدفعه الجزار بمرفقه وهو يبتسم وكأن الأمر عادي. وباتت هذه القطط المتشردة تعترض الجزائريين أمام محلات المواد الغذائية.

 

القطط المتشردة الخطر الذي يهدد الصحة العمومية..

حذر في السياق، البروفسور مصطفى خياطي، رئيس الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث "فورام"، من الانتشار الواسع للقطط والكلاب الضالة، خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة، وقال إن على مكاتب النظافة التابعة إلى المجالس البلدية أن تؤدي دورها، حيث إنها لم تقف على عملية التطهير من هذه الحيوانات منذ مدة. وأكد خياطي أن القطط أصبحت تتسلل حتى إلى مصالح التوليد لتلعق الدم.. وهو ما يحدث في مصلحة مستشفى بلفور بالحراش.

وأوضح خياطي أن القطط ورغم أنها لا تنقل بصفة واسعة الأمراض إلى الأشخاص ذوي المناعة العالية، إلا أنها تشكل خطرا على ضعيفي المناعة كالرضع والمسنين، وتنقل أمراضا بكتيرية وأخرى فطرية وتتسبب في حكة والتهاب ملتحمة العين، كما قد تؤدي العدوى منها إلى التهاب الحلق واللوزتين، والنزلات المعدية "الإسهال".

وعضة القطط تنقل الميكروبات إلى الإنسان، كما أن خدش القطط الصغيرة ينقل إلى الإنسان بكتيريا تدعى "البارتونيللا" تصل إليها عن طريق براغيث. 

 

المطالبة بتغريم المطاعم ومحلات المواد الغذائية بسبب القطط

ودعا رئيس فدرالية حماية المستهلك، زكي أحريز، السلطات المحلية إلى شن حملة تطهير الشوارع من القطط والكلاب الضالة، حيث حمل البلديات مسؤولية الانتشار الواسع لهذه الحيوانات ونحن في فترة حرارة مرتفعة قد تضاعف انتشار الميكروبات والبكتيريا. 

وقال إن المستهلك مهدد بمثل هذه الأمراض خاصة أن القطط الضالة تعيش وتنام وسط المواد الغذائية والأكل الذي يتناوله ودون مبالاة ولا مسؤولية، حيث يرى أنه من الواجب فرض غرامات مالية ضد التجار وأصحاب المطاعم الذين لا يبالون بصحة الجزائريين.

  • print