بعد قبول المحكمة العليا قرار الطعن بالنقض

ملف شبكة تهريب البشر يعود خلال الدورة الجنائية المقبلة

date 2017/08/11 views 2466 comments 0
author-picture

icon-writer مريم. ز

تستمع محكمة جنايات العاصمة خلال الدورة الجنائية المقبلة، إلى 11 شخصا، شكلوا شبكة دولية خطيرة لتهريب المهاجرين إلى الدول الأوروبية، بعد قيامهم بتهريب نحو 31 شخصا من ولاية الشلف، إلى أوروبا عبر تركيا بطريقة غير شرعية باستعمال هويات وجوازات سفر مزورة مقابل مبالغ مالية معتبرة.

حيث سيمثل المتهمون أمام هيئة المحكمة خلال الدورة المقبلة التي تنطلق منتصف سبتمبر القادم، لمواجهة تهم ثقيلة تتعلق بتكوين جمعية أشرار للإعداد لجناية تهريب المهاجرين. وتجدر الإشارة إلى أن الملف عاد إلى أروقة المحاكم بعد قبول الطعن فيه من قبل المحكمة العليا.

وجاءت الإطاحة بهذه الشبكة حسب المعلومات المتوفرة، عقب ضبط مصالح الأمن ثلاثة أشخاص كانوا على متن سيارة سياحية ببن عكنون، بعد شكوك راودتهم عن تحركاتهم المشبوهة، حيث عثر خلال عملية التفتيش على حقيبة بها 31 جواز سفر سارية المفعول، تعود إلى أشخاص جزائريين مقيمين بولاية الشلف وهواتف نقالة. وفي إطار عملية البحث والتحري التي باشرتها مصالح الضبطية القضائية توصلت هذه الأخيرة إلى أن المتهمين يقومون بتسفير المهاجرين باستعمال بطاقات هوية مزورة وجوازات سفر. واتضح أن المشتبه فيهم ليسوا سوى جماعة منظمة لتهريب البشر نحو أوروبا بالتواطؤ مع أشخاص خارج التراب الوطني، وهذا مقابل مبالغ مالية معتبرة.

بالمقابل، فند المتهمون الثلاثة خلال توقيفهم علاقتهم بالقضية، وأكدوا أثناء الاستجواب القضائي أنهم لم يكونوا على علم بمحتوى الحقيبة التي أرسلها شقيق أحدهم من تركيا، وتسلمها من عند شخص يدعى "يوسف" بمطار هواري بومدين. وعلى إثر التصريحات تم التوصل إلى البقية.

  • print