بعد دخوله مصلحة مكافحة الإدمان بمستشفى وهران..

الفكاهي قدور: "خَفت نموت بلا صلاة، وأنا عندي 60 عام"!!

date 2017/09/06 views 51951 comments 18
  • كل ما أتمناه اليوم هو الإقلاع عن هذه الآفة (الكحول) فادعولي من قلبكم
  • أقاسم لحظات الضحك مع المرضى ومعهم أنسى أنني قدور الممثل تاع التلفزيون
author-picture

icon-writer رابح. ع

يتواجد المُمثل الفكاهي قدور بن قدور حاليا، في مصلحة مكافحة الإدمان التابعة لمستشفى الدكتور "حمودة محمد" بوهران، وذلك للعلاج من الإدمان على تناول الكحول. وظهر الممثل الذي رسم البسمة على مُحيا الجزائريين عبر عديد الأدوار التي جسّدها في "سلسلات" و"سكاتشات" مع فرقة "بلا حدود" و"ثلاثي الأمجاد"، في "فيديو" مؤثر وهو يذرف الدموع ويعلن ندمه على الطريق الضال الذي سلكه!!

وقام بنشر "الفيديو" وتصويره، الممثل الفكاهي حمو محمد (نجم مقالب الكاميرا الخفية المعروف) الذي قام بإقناع "بن قدور" بوجوب العلاج للإقلاع عن تناول الكحول، حيث تم تصوير "الفيديو" داخل مصلحة مكافحة الإدمان التابعة للدكتور "حمودة محمد"، وطلب "حمو" من كل محبي زميله وصديقه قدور الدعاء له بالقول: "أخوكم قدور يعالج في مركز مكافحة الإدمان، أدعولو بالشفاء العاجل"، لتتهاطل بعدها التعليقات والدعوات ويتفاعل الكثيرزن مع مقطع "الفيديو" المتداول.

وقال الفكاهي قدور بن قدور، أنه جاء للمستشفى ليعالج من "بلية" الكحول، مضيفا: "أشكر خويا حمو اللي جابني باش نداوي، الحمد لله اللي كاين محسنين في الجزائر وناس فيهم الخير والدزاير مازالت بخير.. الحمد لله في حياتي ما دخلت سجن أو تبليت ناس أو آذيتهم.. كل ما أتمناه اليوم هو الإقلاع عن هذه الآفة فادعولي من قلبكم". وبكى قدور وهو يقول إن أول سؤال نُسأل عنه عند الله هو الصلاة "راني خايف نموت بلا صلاة.. عندي 60 عام ما بقالي نقعد نشرب؟".

واستطرد "بن قدور" المعروف بشخصية "بوشون" قائلا: "حاليا أقاسم لحظات الضحك والفكاهة مع نزلاء المستشفى من مرضى.. معهم أنسى أنني قدور الممثل تاع التلفزيون وأخفف عنهم ما استطعت.. لقد سبق وقدمت سكاتشات في دور العجزة ولمرضى السرطان وأعرف معاناة المرضى جيدا".

وبدأ قدور مسيرته الفنية، التي تتعدى اليوم الـ30 سنة، على ركح المسرح وهو لم يتجاوز الـ15 سنة ليشتهر بعدها من خلال مغامرات وسكاتشات فرقة "بلا حدود" بقيادة مصطفى، حزيم، حميد إلى جانب فرقة "ثلاثي الأمجاد"، كما اشترك في سلسلة "سوق الحاج لخضر" وبعض الأعمال التي أنتجها صديقه الفكاهي حمو محمد، بينها "ألحان وعذاب" و"الكاميرا الخفية".. وصولا إلى فيلم تلفزي حول أضحية العيد صُور مؤخرا ليكون آخر عمل له قبل أن يقرر العلاج.

  • print