ردود متباينة على دعوة ألمانيا لوقف محادثات انضمام تركيا للإتحاد الأوروبي

date 2017/09/07 views 1674 comments 0
author-picture

icon-writer رويترز - الشروق أونلاين

قوبلت دعوة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل لوقف محادثات انضمام تركيا للإتحاد الأوروبي بردود فعل متباينة من وزراء خارجية التكتل، الخميس، بينما قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن أنقرة لا تزال شريكاً حيوياً للتكتل.

وتوترت العلاقات بين ألمانيا وتركيا الحليفين في حلف شمال الأطلسي خلال العامين الأخيرين. لكن الإتحاد الأوروبي ككل شعر بالقلق بسبب حملة الرئيس رجب طيب أردوغان على المعارضة بعد محاولة انقلاب فاشلة في تركيا في جويلية 2016.

وأعلنت ميركل موقفها المشدد من المحادثات المؤجلة منذ فترة طويلة بشأن انضمام تركيا للإتحاد الأوروبي خلال مناظرة تلفزيونية، الأحد، مع غريمها الرئيسي في الانتخابات العامة المقررة يوم 24 سبتمبر.

وقال وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل لدى وصوله لإجراء محادثات مع زملائه في التكتل في تالين عاصمة استونيا، إن تركيا نفسها هي التي تتحرك بعيداً عن الإتحاد الأوروبي بينما كرر وزير الخارجية النمساوي سيباستيان كورتس موقفه المؤيد لإنهاء المحادثات.

غير أن وزيري خارجية فنلندا وليتوانيا كان لهما موقف معارض لإنهاء المفاوضات.

وقال وزير خارجية ليتوانيا ليناس لينكيفيسيوس للصحفيين: "لا.. ينبغي علينا أن نواصل العملية والتواصل. ليس سهلاً لكن علينا أن نقدر قيمة التواصل".

ومن المقرر أن ينضم وزير شؤون الإتحاد الأوروبي التركي عمر تشليك لوزراء التكتل وعددهم 28 لإجراء محادثات في تالين في وقت لاحق الخميس.

  • print