الطريقة الكركرية وماذا بعد؟

date 2017/09/08 views 2838 comments 17

الطريقة الكركرية، طريقة صوفية مغربية، من مشتقات زاوية بن عليوة بمستغانم الجزائرية، لم يسمع بها الجزائريون إلا بإعلان واحد منهم بمستغانم، بأنه بايع شيخ الطريقة في زيارة له بالمغرب وأخذ الإسم العظم، ثم قام مع مجموعة أخرى بسياحة "مسيرة" بألبسة مرقعة وملونة ملفتة في مستغانم، فرآهم الناس وعلقوا عليهم بما يستحقون وبما لا يستحقون، ومن بين تعليقات الناس عليهم وعلى أفعالهم، بيان صدر عن إحدى شعب جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بالغرب الجزائري، يستنكر عليهم بدعهم وخرافاتهم التي ادعوها إضافات إيجابية للدين والمتدينين، ثم أُتبعت تعليقات الناس عليهم بحملة إعلامية داخلية وخارجية ملفتة للانتباه أيضا.

فلا ندري ما مدى أهمية الموضوع أصلا في حياة الناس؟ ولا موقعه في أولويات الجزائريين؟ ثم لماذا تظهر هذه الطريقة بعينها دون غيرها من الطرق؟ ولماذا في هذا الوقت بالذات؟

نتساءل هذه التساؤلات لأنه لا توجد مبررات موضوعية لظهور مثل هذه الطريقة وبالشكل الذي ظهرت به، وما ذكر من مبررات، من أن هذه المجموعة قامت بسياحة عفوية ولا تقصد من وراء فعلها شيء ولا أحد من ورائها، كل ذلك غير مقنع، ولا يمكن هضمه بسهولة؛ لأن الصدف والعفويات في الحراك الاجتماعي والسياسي خرافة يمكن تسويقها في أطر شعبوية ساذجة، ويمكن أن يفهم هؤلاء الشباب في إطار ما قاموا به وحسب، أما أن يكون الموضوع مقطوع الصلة بجهات أخرى فمستبعد؛ لأن مثل هذه الأنشطة تبرمج في أطر منظومات أكبر، ومبنية على قواعد علمية، قد يكون شباب هذه الطريقة ومن يحاربونهم ويصارعونهم أيضا ضحايا لعبة أكبر منهم جميعا، في إطار صراع ثقافي وحضاري، وحروب عقول وقيم، سماها مالك بن نبي رحمه الله "الصراع الفكري"، وشبهها باللعبة الإسبانية المعروفة بصراع الثيران، حيث يقوم المصارع بإيهام الثور بخطورة الخرقة الحمراء التي يلوح له بها.. فينطحها ويجري وراءها إلى أن يسقط جثة هامدة فيجهز عليه بالرمح الحاد، وسماها غيره "التلاعب العقول" وسماها ثالث "تزييف الوعي"، أما عندما نستبعد فكرة الصراع بين الفئات والتآمر الغربي على الشعوب المستضعفة، فإن الترويج في مثل هذه القضايا يدخل في صناعة الرأي، أو في سياسة الإلهاء وإشغال الأمة عما ينفعها في دينها ودنياها.

هل من المعقول أن يكون التعرف على الطرق الصوفية من الأمور اللازمة والملحة اليوم؟ وهل التصوف يمثل تحديا حقيقيا في المجتمع الجزائري؟ وحتى إذا كان يمثل تحديا، هل يعد من الأولويات؟

وحتى إذا سلمنا جدلا بكون التصوف يمثل تحديا بالنسبة لبعض الناس في الجزائر، فلا يمكن أن يكون بهذا المستوى من الأهمية التي عرضتها به بعض وسائل الإعلام، وبرره بعض المتصوفة وعرابيهم، ولا من الأولويات العاجلة في قضايا الجزائريين.

فانشغال بالتصوف ما أظنه أولى من الانشغال بالتنمية، ولا هو أولى من الاهتمام بالاستقرار السياسي، ولا هو أولى من الحرص على الوحدة الثقافية للمجتمع، ولذلك لا نرى ظهور هذه الطريقة وبهذه الصفة وقبلها الأحمدية والتشيع والتنصير، من المسلمات الطبيعية النابعة من النمو والتطور الطبيعي للمجتمع الجزائري، ولا من الحاجات المتولدة عن تفاعله مع الحياة والكون، وإنما هناك مبررات لا علاقة لها بمصالح المجتمع الجزائري وحاجاته العاجلة والآجلة، ومشاريع بنيت على خيارات أخرى ومشاريع أكبر من الجزائر، في إطار صياغة الخريطة الثقافية للعالم، التي تمثل فيها الثقافة الإسلامية الشريك الفاعل والأخطر على الثقافة الغربية تحديدا، وذلك فق ما تعرضه دراساتهم في الموضوع، التي تعرض الإسلام على أنه القوة الوحيدة التي تحمل الثقافة والنظم المتكاملة والمتناغمة، القادرة على تحقيق الانتصار على الثقافة الغربية، في صراع حقيقي لا بقاء فيه إلا للأقوى، والمقصود بالأقوى هنا في هذا الصراع ليس الأقوى ماديا، وإنما المقصود متانة منظومته الثقافية، ولو كانت القوة المادية هي المقصودة لحسم الأمر؛ لأن القوة المادية اليوم بيد الغرب.. ومع ذلك هو الذي يدق ناقوس الخطر ويستشرف فناءه قبل الأوان.

والمشاريع التي تقدمت بها مراكز الدراسات الغربية عموما [أوروبية وأمريكية]  كثيرة جدا، ومنها إعادة بعث الطرق الصوفية، وإبرازها على أنها هي الإسلام المعتدل والمرغوب، والشريك في المنظومة الغربية التي يراد تعميمها على العالم.

فالولايات المتحدة الأمريكية قررت توظيف الإسلام الصوفي في استراتيجيتها المتعلقة بشعوب العالم الإسلامي، كان منذ نهاية ثمانينيات القرن الماضي وبداية تسعينياته، وعمقت الاهتمام به بعد 11 سبتمبر 2001،  بحيث شرعت في "تصميم إسلام معتدل" بمقاس أمريكي بامتياز، ومن بين خصائص هذا الإسلام المعتدل التصوف، فضلا عن الاهتمام بالتصوف كتيار دولي يمكن أن يساهم في تأطير العالم وفق الرؤية الأمريكية، ويمكننا هنا الإشارة إلى أربع مؤسسات أمريكية قريبة من مركز القرار قامت بأنشطة علمية في الموضوع ما بين سنوات 2003 و2009، مؤسسة راند في سنة 2003 قامت بدراسة بعنوان "الإسلام المدني الديمقراطي"، وفي سنة 2004 مركز نكسون للدراسات نظم مؤتمرا بعنوان: "فهم الصوفية ودورها المحتمل في سياسة الولايات المتحدة"، وفي سنة 2005  معهد الولايات المتحدة للسلام، قام بدراسة بعنوان: "الإسلام السياسي في إفريقيا جنوب الصحراء" وفي سنة 2007 مؤسسة راند دراسة بعنوان "بناء شبكات إسلامية معتدلة"، حددت فيه بعض مواصفات الشبكة الإسلامية المعتدلة، وقالت إنه الإسلام التقليدي الذي يمارسه عامة المسلمين بزيارة الأضرحة وإقامة الأوراد ومجالس الذكر والشطح الصوفي، وفي سنة 2007 مؤسسة كارنجي للأبحاث قامت بدراسة موسعة: "الصوفية في آسيا الوسطى"، وإلى جانب هذه الدراسات العلمية التي تعرفت بها الإدارة الأمريكية على الطرق الصوفية، هناك دعم مادي لتنشيط هذه الطرق، ففي بيان صحفي أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية في 8 جوان 2009 تقرر إنشاء “صندوق السفراء الأمريكيين” لصيانة الثقافة !! سيقدم منحاً لترميم عدد من المعالم التاريخية والثقافية، من بينها مساجد قديمة وأضرحة ومقامات لشخصيات من الفترة الصوفية المبكرة، و"في 21 أبريل 2010م قامت السفيرة الأمريكية بالتوقيع على معاهدة بينها وبين اتحاد الصوفية في باكستان، قدمت لرئيس الاتحاد  مليوناً ونصف المليون دولار، لتزيين “الأماكن المقدسة” للصوفية في باكستان، وترميم المزارات التاريخية وصيانتها، إلى جانب بناء قُبب جديدة على المزارات المختلفة"، وما قامت به الولايات المتحدة في باكستان قامت به أيضا في السودان، "فحظي الأمريكيون بالترحيب الحار من زعماء الطرق الصوفية التي زاروها، ونحرت الذبائح على شرفهم، وأُلبسوا الحلل الصوفية الخضراء، وزُيّن بالمسبحة الصوفية، ولم ينسَ مضيفهم إشراكهم في حلقات ذكرهم في بعض المناطق التي زاروها"، ويشهد التصوف في السودان حركة بعث وتجديد؛ فقد أنشئ مجلس أعلى للتصوف، وكُوّنت عديد من روابط الطلاب المتصوفة في الجامعات، وأنشئ مجلس أعلى للذكر والذاكرين بقانون صادر من المجلس التشريعي السوداني، وأطلقت قناة تلفزيونية وإذاعة لنشر المنهج الصوفي، وأنشئ تجمع لعلماء التصوف، وانتشرت عدة فرق موسيقية للإنشاد الصوفي تتغنى بأشعار مشايخ الصوفية".

وإلى جانب الاهتمام الأمريكي بالطرق الصوفية هناك اهتمام اوروبي مماثل وبمباركات بعض الأنظمة الإسلامية، ففي سنة 2001 عقد المؤتمر الـ28 للمستشرقين الألمان، مجموع بحوثه حول "الأخوّة الصوفية كحركات اجتماعية"، وفي نفس السنة والمكان عقد المؤتمر العالمي الأول لدراسات الشرق الأوسط، بعنوان: "الإسلام الحديث والطريقة النقشبندية المجددية الصوفية"، وفي سنة 2003 عقد في مصر المؤتمر العالمي للطريقة الشاذلية بمكتبة الإسكندرية بالاشتراك مع منظمة اليونسكو، ووزارة الخارجية الفرنسية وغيرها من المؤسسات، وغير هذه النماذج كثير جدا مما يصعب حصره، كالمؤتمرات التي عقدت في بلغاريا والدانمارك والمغرب ومالي وليبيا والأردن...، كلها في موضوع التصوف، وجملة هذه الأنشطة أول ما توحي به أن العالم اليوم يبحث عن إسلام غير مقلق عبر عنه الرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران في عهعده بالإسلام الهادئ "Islam tranquille"؛ لأن الإسلام الذي تعرفوا عليه في تاريخهم وفي ثورات الشعوب الإسلامية على الإستعمار كالثورة المصرية والجزائرية والعراقية والثورة الإيرانية والجهاد الأفغاني، إسلام مقاومة، فهو إسلام لا يحقق المراد الغربي الذي يهدف "إلى تحضير العالم وإخراجه من التخلف" !!

ثم لم يقف هذا الاهتمام بالتصوف عند خيارات الدول وإنما تجاوزها إلى المؤسسات الدولية، فمنظمة اليونسكو مثلا جعلت سنة 2007 عاما دولياً للاحتفال بالمئوية الثامنة للشاعر الصوفي “جلال الدين الرومي” بآسيا الوسطى، وخصصت يوماً دراسيا في مقرها بباريس، عرضت فيه حياة جلال الدين الرومي وأعماله.

ومجرد الإهتمام والحرص –الأمريكي الأوروبي- على بعث الطرق الصوفية من جديد، حسب النماذج المذكورة في هذا العرض الذي قدمناه، كاف لاستنتاج أن إرادة البعث الصوفي غربية، رغم ان ما قدمناه ليس عملا استقصائيا يشمل كل ما المشاريع المقدمة، وإنما هو نموذج من ما يدار في مخابر الإدارة الغربية في كل ما يتعلق بالشعوب الإسلامية.

ربما يتساءل المرء لماذا الطرق الصوفية وليس غيرها؟

والجواب أن الغرب لا يستغني عن شيء يحقق له مصالح، تصوف أو غيره، وإنما يمكن بهذه المناسبة ذكر أن هناك صراعات قديمة بين الطرق الصوفية وبغيرهم من فئات المجتمع الإسلامي، بلغت حد تعاون وتخابر بعض الطرق الصوفية مع الاستعمار ضد إخوانهم في المجتمعات الإسلامية..؛ ومنهم من لم يكن بهذا السوء، وإنما كان سلبيا في موقفه من الاستعمار، مثل الذين كانوا ينظرون إلى أن الاستعمار "قضاء وقدر" وخروجه قضاءا وقدرا أيضا!!  والغرب يعلم ذلك ويحسن استثماره في صراعاته مع الشعوب الإسلامية، لا سيما وأن القرن الـ21 هو قرن الثقافات والديانات والأخلقة؛ لأن الغرب اليوم يعيش أزمة روحية حادة، والاستجابة الطبيعية لهذا التحدي هي انتصار الثقافات الشرقية على ثقافة الغرب المادية. ورغم أن الغرب سد بعض حاجاته بالإنتاج الأدبي والفني في مجال الخيال العلمي ليعطي لمادياته معنى روحيا، فإنه عجز عن بلوغ المطلوب لأن الروح تبحث عن إشباع حقيقي لا يكفي معه الإبداع الفني والأدبي وبناء الأوهام، وإنما يكون عبر الدين، ومن من الديانات التي تحقق هذه الغاية وربما لا يوجد غيره، هو الدين الإسلامي لأنه الأقدر على تحقيق هذه الغاية الإنسانية الرفيعة.

  • print