صورة "سيلفي" أمام رقم "105 مليار دولار"

date 2017/09/10 views 2619 comments 6

حكاية تهاوي احتياطي الصرف بالعملة الصعبة في الجزائر، يشبه عمر الإنسان، فقد تنامى بمعدلات جيدة، حتى بلغ في سنة 2013 أكثر من 194 مليار دولار، ليس بسبب العمل والإنتاج، كما حاولوا إيهام المواطنين والتباهي بذلك، وإنما بفضل أسعار النفط التي قارب المئتي دولار، طوال بداية الألفية الحالية، ليبدأ الآن في التهاوي، ولكن بشكل سريع جدا، بنفس منحى الشيخوخة، ليصل الآن إلى رقم 105 مليار دولار، وهو مرشّح لمزيد من التبخر في الأشهر القليلة القادمة، خاصة أن لا تباشير في الأفق، لعودة أسعار النفط إلى سالف عهدها.

والأرقام التي تفضلت بها الحكومة، وتحدثت فيها عن التهام أكثر من 600 مليار دولار، خلال السنوات الـ 12 الأخيرة، في مشاريع لم نجن منها دولارا واحدا، بين أكل وفسح وربح للسلم الاجتماعي، رغم أنها كانت جميعا بأسماء على غير مسمى، مثل مخططات دعم النمو والإنعاش الاقتصادي، من دون مخطط ولا دعم ولا نمو ولا اقتصاد ولا إنعاش؟

وإذا كانت مشكلتنا الاقتصادية مع الماضي الذي وضعنا فيه كل هذه الأموال في غير موضعها، ومع الحاضر الذي عجزنا فيه عن إيجاد الأكفاء لتصليح ما أفسده دهر من التبذير، فإن القراءة الاستشرافية للمستقبل بهذه الطريقة المتباينة والمتناقضة ما بين من يُجزم بأننا لن نذهب إلى مقصلة صندوق النقد الدولي وبين من يصرّ على التفاؤل في غير محلّه، هي التي تزيد من ألمنا وتجعل من الأمل آخر ما نفكر فيه. 

السيد أحمد أويحيى فضل أن يقدم الأرقام التي تم صرفها أو بعثرتها على مدار العقدين الأخيرين، على طريقة المدربين الذين يضعون الجماهير في الصورة السابقة والحالية، فكان أن قدّم ما يشبه الصدمة، التي قد تساعد الحكومة على تفادي الانتقاد المحتمل، ولكنها لن تساعد المواطنين الذين ينتظرون جرعة أمل، ولا نقول جرعة حياة.

فمن غير المعقول، أن تبلغ فاتورة الاستيراد 561 مليار دولار، منذ بداية الألفية الحالية، ولا نجد على أرض الواقع ثمار هذه الأموال، التي من المفروض أن بعضها كان بذورا للمستقبل، وليس فاكهة وبُنّا وسكّرا وبقوليات جاهزة للالتهام بالكامل. لقد مضت سنوات السنبلات الخضر وصُرفت الملايير بسرعة، من دون أن نُعلم الجزائريين، صيد السمكة، التي يتغذون منها، فكانت النتيجة أن افتقدنا مختلف العلوم والمعارف باستثناء الحساب، الذي أتقناه جيدا، وفي كل مرة ينزل علينا رقم جديد، حتى بلغنا رقم 105 مليار دولار، وهو متغير نحو النقصان وليس نحو الزيادة. ولهواة الصور أن يلتقطوا أمامه صورة سليفي، لأنه مرشح للتبخر الآن.. وربما قد تبخر فعلا!

  • print