المنظمة العربية لحقوق الإنسان تكشف

الإنتربول تشطب القرضاوي من قائمة المطلوبين

date 2017/09/10 views 3820 comments 7
author-picture

icon-writer الأناضول

رفعت الشرطة الدولية "الإنتربول"، اسم الداعية المصري الشيخ يوسف القرضاوي، من قوائم المطلوبين، إضافة إلى مطلوبين آخرين، بحسب منظمة حقوقية.

وقالت "المنظمة العربية لحقوق الإنسان"، ومقرها بريطانيا، في بيان لها، الأحد، إن اسم القرضاوي في موقع "الإنتربول" أزيل من فئة الشارة الحمراء.

وبحسب البيان، فإن "جميع المصريين المدرجين على اللائحة بناء على طلب سلطات الانقلاب، تم تدمير ملفاتهم بعد تفهم الوضع الحالي في مصر، باستثناء معارض واحد (لم يذكر إسمه)".

وأضاف أن "منظمة الإنتربول كانت قد نشرت اسم يوسف القرضاوي على موقعها كمطلوب بتهم السلب والنهب والحرق والقتل وجميعها تهم تبين أنها ملفقة كونها حدثت وهو خارج الدولة المصرية وكذلك عدم معقوليتها فهي لا تتناسب مع سيرته وعمره".

وأوضحت المنظمة العربية أيضا أن "الإنتربول أصبح أكثر معرفة بما يجري في مصر؛ بعد مراسلات ومناقشات عديدة وأن كل الأسماء التي تم إدراجها على قائمة المطلوبين بناء على طلب من السلطات المصرية قد تم تدمير ملفاتهم (باستثناء معارض واحد) بعد اكتشاف أن التهم الجنائية ما هي إلا غلاف لتهم سياسية خالصة تتمحور حول معارضة السلطات."

و"الانتربول " أكبر منظمة شرطة دولية أنشأت عام 1923 مكونة من عناصر تابعة لـ 190 دولة، وتتخذ من مدينة ليون الفرنسية مقرًا لها.

بدوره، قال رئيس المنظمة محمد جميل إن "ما جرى يعتبر هزيمة للنظام المصري الذي أمعن في قتل المصريين وعمليات الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري، وانتزاع الاعترافات تحت التعذيب لتقديم أصحابها للمحاكم وطلب شارات حمراء من منظمة الإنتربول الدولي في استخدام رخيص لمنظمة محترمة لها أهداف سامية في مكافحة الجريمة على مستوى العالم".

وأضاف أن "العديد من الدول ومنها الإمارات على وجه التحديد وراء ترتيب نشر اسم القرضاوي على قائمة المطلوبين ، ولدى نشر اسمه سادت حالة من الفرح والسرور في أوساط إعلامية إماراتية أولا وتبعها المصرية وغيرها وهي التي دأبت على شيطنة المعارضين للنظام المصري، لكن هذه الفرح لم يدم طويلا فبعد وقت ها هي الحقيقة تنجلي وتعود الأمور إلى نصابها".

  • print