مصالح الأمن بوهران تفكَ لغز العملية المموهة

عصابة تستغل قافلة إنسانية موجهة للصحراويين لتهريب الدراجات النارية الفاخرة

date 2017/09/12 views 3868 comments 0
author-picture

icon-writer ش. فؤاد

قامت قبل أيام مصالح أمن ولاية وهران، بمداهمة قافلة مساعدات إنسانية قادمة من اسبانيا موجَهة للشعب الصحراوي، على مستوى محور دوران الباهية، عقب ورود معلومات عن استغلالها من طرف مجهولين في التهريب الدولي، أين أسفر تفتيش بعض شاحنات القافلة، عن حجز دراجات نارية من الحجم الكبير وملابس فاخرة.

حيث، كانت محكمة جنح وهران، أمس، قد عالجت الملف الذي توبع فيه تاجر في عقده الثالث من العمر، بتهم تكوين جمعية أشرار، التهريب الدولي للدراجات النارية، التزوير واستعمال المزور مدعيا أنه صاحب تلك المحجوزات المهربة، عبر قافلة إنسانية موجَهة للشعب الصحراوي.

وعن التفاصيل، حسب مجريات الجلسة التي حضرتها "الشروق"، فإنه قبل مدة تم برمجة تحويل مساعدات إنسانية للشعب الصحراوي، قادمة من اسبانيا مرورا بالجزائر وبالضبط وهران، قبل نقلها للصحراء بالتنسيق مع الهلال الأحمر الجزائري، إذ عقب وصول القافلة إلى ميناء وهران، خرجت للطريق نحو الصحراء الغربية، والتي كانت تحت أعين مصالح أمن وهران، بعد ورود معلومات عن استعمال شاحنات القافلة للتهريب الدولي، أين قامت في خضم العملية 3 شاحنات من القافلة بعد زمن من السير، على الانحراف عن مسار باقي الشاحنات، وبالضبط بالقرب من محور دوران الباهية، ليداهمها عناصر الأمن الذين انتهوا بعد تفتيشها، إلى حجز 3 دراجات نارية من الحجم الكبير وملابس، ليتم فتح تحقيق معمق، انتهى إلى المتابع في قضية الحال، بداعي أن لديه علاقة بالدراجات النارية المهربة دوليا، كونه مختص في مجال التجارة بالدراجات النارية من الحجم الكبير، تبعها حجز فيديوهات عن الدراجات النارية، وسيارة "بورش كيان" قيل أنها مقلدة الوثائق.

وعليه، نفى الأخير ما نسب إليه من أفعال بشدة، بداعي أنه معتاد العمل في مجال بيع وشراء الدراجات بطريقة قانونية، وكل سلعه مفوترة، وأن لا علاقة له مع الدراجات المحجوزة، مؤكدا في نفس الوقت أن سيارة "البورش" سليمة الوثائق.

وأمام هذه الحقائق، التمس وكيل الجمهورية توقيع عقوبة 4 سنوات حبسا نافذا مع غرامة مالية مفروضة السداد للمتابع الحالي.

  • print