بُثّ عشرات المرات على "اليتيمة".. ومُنع عرضه في فرنسا طوال 40 سنة

فيلم "معركة الجزائر" بالـ"HD" على قناة فرنسية!

date 2017/09/12 views 4005 comments 6
author-picture

icon-writer حسام. ف

صحافي بجريدة الشروق اليومي

عرضت قناة "Cine+ Classic" الفرنسية لمشاهديها، الفيلم التاريخي الثوري الأكثر شهرة لدى الجزائريين، "معركة الجزائر -la bataille d’Alger "، الذي يروي فترة مهمة من فترات كفاح الشعب الجزائري والمعارك التي قادتها جبهة التحرير الوطني في العاصمة، ضد الاستعمار الفرنسي إبّان الثورة المجيدة وكذا التعذيب الذي مارسته القوات الفرنسية في حق الجزائريين.

وبرمجت "Cine+ Classic"، "معركة الجزائر" خلال سهرة أول أمس، بتقنية عالية الدقة "HD" بالأبيض والأسود، وهو من إنتاج المخرج الإيطالي الرّاحل "جيلو بونتيكورفو" عام 1966، أي بعد 4 سنوات فقط من استقلال الجزائر، من بطولة الممثل ياسف سعدي في دور "جعفر"، إبراهيم حداد في دور "علي لابوانت"، وجون مارتان الذي تقمص شخصية "الجنرال مارتان". ويعتبر هذا العمل التاريخي الجزائري الأضخم من ناحية التكلفة آنذاك.

وعرض الفيلم عام 2003 في مقر وزارة الدفاع الأمريكية "بنتاغون" قبل أن يعرض في دور السينما الأمريكية، ثم عرض بعدها في مهرجان كان عام 2004 وفي فرنسا بوجه خاص عام 2005، بعد منعه خلال 40 سنة في دور العرض الفرنسية، بما أنه يعد بمثابة إدانة صريحة لجرائم الاستعمار الفرنسي. وقد حقّق الفيلم وقتها نجاحا كبيرا ولسنوات لاحقة، لما أثاره من جدل حول طرق التعذيب الوحشية في الحروب، كما تابعه الجزائريون عشرات المرات على التلفزيون الجزائري في كل مناسبة وطنية، وبث أيضا عبر أكثر من قناة فرنسية بعدها على غرار "أرتي" وكذا قنوات أجنبية.

ونال الفيلم جائزة الأسد الذهبي في مهرجان البندقية عام 1966، وجائزة النّقد خلال مهرجان كان في نفس السّنة، كما ترشح لثلاث جوائز أوسكار كأحسن فيلم وأحسن إخراج وأفضل سيناريو. وكانت بلدان كثيرة عبر العالم قد شاركت الجزائر في 2012 احتفالاتها بخمسينية استقلالها بعرض هذا العمل الخالد ومنها المملكة المتحدة، حيث نظمت جامعة شيفلد احتفالية سينمائية وعلمية عرض فيها الفيلم وكذلك فعل "الحزب الاشتراكي للعمال" الذي نظم بلندن عرضا له في إطار "مهرجان الماركسية". 

  • print