منع الأسماء الجدلية وألقاب من بناها

ضوابط جديدة لتسمية المساجد والأذان

date 2017/09/13 views 11846 comments 32
author-picture

icon-writer عبد الرزاق.ب

صحافي بموقع الشروق أونلاين، متابع للشؤون السياسية والوطنية

وضعت وزارة الشؤون الدينية ضوابط جديدة في تسمية المساجد منعت بموجبها إطلاق أسماء "غير لائقة" أو مثيرة للجدل أو نسبها إلى من بناها.

وجاء القرار في العدد الأخير للجريدة الرسمية، تحت عنوان "القائمة المرجعية لتسميات المساجد".

ووفق الوثيقة التي وقعها وزير الشؤون الدينية محمد عيسى في 16 أفريل الماضي فإن تسمية المساجد يجب أن تنحسر "في أسماء الله الحسنى وأسماء الأنبياء والرسلن وأسماء الصحابة والتابعين من النساء والرجال و أسماء الشهداء الأبرار وأسماء الأعلام، وأسماء العلماء و أسـماء الرموز الوطـنية والمناسـبات الـدينية والوطنية، وأسـماء تاريـخيـة ومن التراث الثقافي الديني كالمسجد الكبير والمسجد العتيق وأسماء المعاني الحميدة كالتقوى والهدى والسنة".

وأصبح ممنوعا بموجب القرار الجديد، تسمية بيوت الله بـ بكل اسم يحمل معنى غير لائق بكل اسم من شأنه أن يثير خصومة وباسم من بناها".

وحسب الوزير، يجب أن تتم تسمية المساجد بالتشاور بين مدير الشؤون الدينية والجهة المشرفة على بنائه.

وصدر في نفس العدد من الجريدة الرسمية، قرار يحدد كيفية الآذان وصيغته، ومن أهم ما ورد فيه من ضوابط جديدة، أنه "يجب أن يراعى تحسين الصوت وضبط مكبرات الصوت بشكل يحصل معه السماع دون إفراط".

كما منع القرار، رفع أذان الجمعة والصلوات الخمس قبل دخول الوقت الشرعي الذي تقره الرزنامة الرسمية للوزارة، كما يشترط "رفع أذان الفجر نصف ساعة قبل رفع الآذان الثاني".

وجاءت هذه الضوابط الجديدة لوزارة الشؤون الدينية، بعد تسجيل حالات لتسميات أطلقت على مساجد كانت محل خلاف بين السكان، كما كان نوع الآذان وصداه مادة للجدل في الجزائر خلال السنوات الماضية.

  • print