فتاتان ضمن العصابة

لصوص منازل ينتحلون صفة عمال "سونلغاز" ببرج بوعريريج

date 2017/09/14 views 1963 comments 1
author-picture

icon-writer نادية طـلحي

تمكن عناصر الشرطة القضائية لأمن دائرة رس الواد بولاية برج بوعريريج، من تفكيك جمعية أشرار تتكون من 4 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 19 و33 سنة، من بينهم فتاتان إحداهن تنحدر من مدينة البليدة، يقومون بسرقة المنازل بعد إيهام أصحابها أنهم أعوان شركة سونلغاز.

وحسب البيان الصادر عن خلية الإعلام لأمن ولاية برج بوعريريج، فإن المشتبه فيهم تم توقيفهم بناء على الشكوى التي تقدمت بها الضحية وهي عجوز تبلغ من العمر79 سنة، مفادها تعرضها للسرقة بالعنف، من طرف مجهولين، طرقوا باب منزلها المتواجد بمنطقة عياش ببلدية رس الواد، وعندما قامت بفتح الباب، وجدت فتاة أوهمتها أنها من عمال شركة سونلغاز وطلبت منها إحضار فاتورة الكهرباء، وعندما توجهت الضحية لإحضارها لحقتها المشتبه فيها (ط.م) البالغة من العمر 19 سنة، رفقة باقي المشتبه فيهم، أحدهم كان ملثما أين قاموا بتكبيل الضحية العجوز ووضع احدهم شريطا لاصقا على فمها، قبل الاستيلاء على مبلغ مالي قدره 40 مليون سنتيم، وكل مجوهرات الضحية وحتى الأقراط والخواتم الذهبية التي كانت ترتديها بعد تهديدها بسلاح أبيض، ثم لاذوا بالفرار على متن سيارة سياحية. 

وفور تلقيهم البلاغ، باشر عناصر الشرطة القضائية لأمن دائرة راس الواد تحريات وتحقيقات واسعة، أسفرت عن تحديد هوية المشتبه فيهم الأربعة ويتعلق الأمر بـ (ب.ح) 33 سنة و(ق. أ) 21 سنة والفتاة (ب. ا) البالغة من العمر 19 سنة، الذين ينحدرون من بلدية الغدير، إضافة إلى (ط.م) البالغة من العمر 19 سنة المنحدرة من مدينة البليدة التي لا تزال في حالة فرار. وبعد توقيف المشتبه فيهم الثلاثة، والتحقيق معهم، تم تكوين ملف قضائي ضدهم وتقديمهم أمام الجهات القضائية بتهم تكوين جمعية أشرار والسرقة بالعنف واستحضار مركبة، أين تم إيداع (ب.ح) و(ق.ا) الحبس، فيما استفادت (ب.ا) من الإفراج المؤقت.

  • print